كورونا تسلل إلى قادة طالبان في الدوحة.. وعلى رأسهم زعيم الحركة

2020-06-02 | منذ 8 شهر

تحوم شكوك حول صحة زعيم طالبان، بحسب ما أكد مؤخراً مسؤولون في الحركة. فقد تسلل فيروس كورونا إلى الملا هيبة الله أخون زادة، زعيم الحركة، بحسب ما نقلت مجلة "فورين بوليسي" الأميركية عن مولوي محمد علي جان أحمد، وهو مسؤول عسكري كبير في الحركة.

وفي حين قال أحمد في مقابلة مع المجلة إن "القائد مريض لكنه يتعافى"، رجح ثلاثة مسؤولين آخرين في طالبان من مدينة كويتا الباكستانية، امتنعوا عن كشف هوياتهم أن يكون أخون زادة قد مات بسبب المرض.

إلى ذلك، كشف مسؤول كبير في الحكومة الأفغانية أن قادة آخرين في طالبان، بما في ذلك العديد ممن كانوا في مكتب الحركة بالدوحة، ومن الذين تفاوضوا على الاتفاق الثنائي مع الولايات المتحدة في فبراير الماضي، أصيبوا أيضا بـ COVID-19. . وقال المسؤول الذي تحدث بشرط عدم الكشف عن اسمه: "كل قيادات طالبان تقريبا في الدوحة أصيبوا".

مختف منذ 3 أشهر

كما نقلت المجلة عن مسؤولين آخرين في طالبان لم يكشفوا عن أسمائهم، قولهم إن القائد الأعلى للحركة لم يشاهد منذ ثلاثة أشهر، ولم تبث له أي تسجيلات صوتية، بما في ذلك رسالة عيد الفطر التي صدرت كبيان قبل عطلة العيد الشهر الماضي.

في حين، قال أحمد المسؤول البارز بطالبان إن الزعيم نقل إلى المستشفى لكنه دون أن يورد أي تفاصيل أخرى عن المكان.

وعند سؤاله عما إذا كان زعيم طالبان قد تلقى العلاج في باكستان، أجاب: "لماذا تعتقدون أن باكستان هي الدولة الوحيدة التي سيُدخل فيها المستشفى؟ هناك دول أخرى أقوى من باكستان، تدعمنا، والعالم يعلم ذلك. لن أذكر اسم البلد، لكنها بلد قوي وأحد حلفائنا "، بحسب تعبيره.

وتشتبه الحكومة الأفغانية ومصادر رسمية غربية في أن أخون زادة أصيب بالفيروس منذ فترة.

من جهته، قال أنطونيو جيوستوزي ، خبير طالبان في المعهد الملكي للخدمات المتحدة في لندن، إن مصادره في طالبان أكدت له أن أخون زادة أصيب بالفيروس وهو مريض للغاية وفي أحد مستشفيات باكستان".

في المقابل، أشارت بعض المصادر في طالبان من منطقة كويتا إلى أن الزعيم ذهب إلى روسيا لتلقي العلاج.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي