"الصحة العالمية": المتعافون من كورونا لن يصابوا من جديد

2020-05-18 | منذ 2 شهر

التحذيرات جاءت بعد نتائج اختبار خاطئة على قسم من المتعافين في كوريا الجنوبيةكان لدى جميع الدول مخاوف من إعادة إصابة الأشخاص الذين تم شفاؤهم بالفيروس التاجي (كوفيد-19) من جديد.

وهذه المخاوف دعت الدول إلى التريث في تخفيف إجراءات العزل الجماعي ورفع حظر التجوال، خاصةً بعد تقارير كورية جنوبية أفادت بإصابة 300 شخص كانوا قد تعافوا من الوباء.

لكن ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، وبحسب بيان نشرته اليوم الخميس على موقعها الرسمي، أكدت عدم إصابة الأشخاص المتعافين من جديد.

وقالت المنظمة في بيانها: "إن نتائج الاختبارات التي أجرتها كوريا الجنوبية خاطئة، وكانت النتائج إيجابية بسبب بقاء بعض خلايا الفيروسات بالرئة، وهي غير معدية وغير خطيرة".

وقال أحد خبراء علم الفيروسات العاملين في المنظمة: "بمجرد أن يتم تعطيل الفيروس من قبل الجهاز المناعي للجسم وتشكيل جسم مضاد له فإنه يتوقف عن العدوى، ولكن لا يزال من الممكن اكتشافه بواسطة اختبار المسحة".
بالنسبة لبعض الفيروسات؛ مثل الحصبة، فإن الذين يصابون بها هم محصنون مدى الحياة، وأما بالنسبة للفيروسات التاجية الأخرى مثل السارس فقد استمر ظهوره في الفحص من بضعة أشهر إلى بضع سنوات.

وقال المتحدث باسم المنظمة": "نحتاج إلى جمع منهجي للعينات من المرضى الذين تم شفاؤهم حتى نفهم بشكل أفضل طول المدة التي بقي فيها الفيروس حياً في أجسادهم".

وفي مقابلة حديثة مع "بي بي سي"، أوضحت عالمة الأمراض المعدية، ماريا فان كيرهوف، وهي جزء من برنامج الطوارئ الصحية لمنظمة الصحة العالمية: "عندما تتشافى الرئتان هناك أجزاء من الرئة تظهر وكأنها ما زالت مصابة، وهي ليست إعادة تنشيط للمرض؛ هو في الواقع جزء من عملية الشفاء التي يتم التقاطها مرة أخرى على أنها إيجابية".



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي