دعوات دولية للتحقيق بأصول كورونا.. والصين: سابق لأوانه

2020-05-18 | منذ 2 أسبوع

حصل مشروع قرار دفع به الاتحاد الأوروبي وأستراليا يدعو إلى مراجعة مستقلة لأصول فيروس كورونا وانتشاره على دعم 116 دولة في جمعية الصحة العالمية، وهو ما يكفي تقريبا لتمريره في اجتماع يعقد الثلاثاء 19 مايو 2020.

يأتي ذلك في وقت قالت وزارة الخارجية الصينية، الاثنين 18 مايو 2020، إن من السابق لأوانه الشروع في إجراء تحقيق بشأن أصول وانتشار فيروس كورونا الذي قتل أكثر من 300 ألف شخص في أنحاء العالم. وقال المتحدث باسم الوزارة تشاو ليجيان خلال إفادة صحافية يومية، إن الغالبية العظمى من دول العالم تعتقد أن الجائحة لم تنته بعد.

وبالعودة للمراجعة، فسيطرح القرار الخاص بمرض كوفيد-19 الناجم عن الإصابة بالفيروس، الثلاثاء، إذا حصل على دعم من ثلثي أعضاء الجمعية، وهي الهيئة الإدارية لمنظمة الصحة العالمية، البالغ عددهم 194. وعارضت الصين بشدة دعوة أستراليا الشهر الماضي لإجراء تحقيق دولي في هذا الوباء.

وأظهرت مسودة القرار التي اطلعت عليها رويترز، اليوم الاثنين، دعم 116 بلدا، على الرغم من أن وزيرة الخارجية الأسترالية ماريس باين قالت إن المفاوضات مستمرة وإنها لا تريد استباق النتيجة.

وأبلغت الصحافيين أن القرار "جزء مهم من المحادثة التي بدأناها وأنا ممتنة جدا لجهود أولئك في الاتحاد الأوروبي وغيرهم ممن شاركوا في المفاوضات خلال الأسابيع القليلة الماضية". وأضافت أن القرار شامل ويتضمن دعوة "لفحص الأصول الحيوانية لفيروس كورونا".

وتفيد تقارير بأن أكثر من 4.64 مليون شخص أصيبوا على مستوى العالم وتوفي 310236 بسبب الفيروس الشبيه بالإنفلونزا الذي ظهر في الصين في أواخر العام الماضي.

وتقول أستراليا، التي سجلت 99 حالة وفاة فقط بسبب الفيروس، إنها تريد منع تكرار تفشي الوباء الذي أصاب النشاط الاقتصادي بالشلل في جميع أنحاء العالم وإنها لا تسعى إلى إلقاء اللوم.

وقال وزير التجارة الأسترالي سايمون برمنجهام، اليوم الاثنين، في معرض الترحيب بتنامي الدعم للتحقيق "آمل أن تشارك الصين".

ومن بين الدول الراعية للقرار الهند واليابان وكوريا الجنوبية والمجموعة الإفريقية المكونة من 47 دولة وروسيا وإندونيسيا وماليزيا والسعودية وبريطانيا وكندا.

مسار انتقال العدوى

ويدعو القرار إلى "بعثات ميدانية علمية وتعاونية" لتتبع مسار انتقال العدوى، مشيرا إلى أن ذلك سيقلل من مخاطر الأحداث المماثلة.

كما يقول إن المراجعة يجب أن تبدأ في "اللحظة المناسبة على أقصى تقدير". وقالت بعض الدول التي لا تزال تعاني من ارتفاع حصيلة القتلى يوميا بسبب مرض كوفيد-19 إن من السابق لأوانه إجراء تحقيق.

وقالت رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أرديرن في مؤتمر إعلامي "من الطبيعي أنه بعد مثل هذا الحدث الهام، نود أن نلقي نظرة على ما كان يجب علينا جميعا تعلمه من هذه التجربة".



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي