فرصته في الحياة كانت "1بالمئة".. أميركي ينجو من كورونا بعد صراع لشهرين

2020-05-12 | منذ 7 شهر

أميركي ينجو من كورونا بعد شهرين من الصراع مع المرض-فيسبوكغيريغ غارفيلد، أميركي يبلغ من العمر 54 عاما، فقد الأطباء الأمل في بقائه على قيد الحياة، بعد وصوله إلى مراحل حرجة من مرض كوفيد-19 الفيروسي، حسب تقرير لموقع يو اس توداي.

التقط غارفيلد الفيروس القاتل خلال زيارة إلى إيطاليا. وقد كان "المريض زيرو" في مركز بروفيدانس سانت جوزيف الطبي في بوربانك، كاليفورنيا والتي تبعد حوالي 10 أميال من لوس أنجليس.

فرصته في البقاء على قيد الحياة، حسب الأطباء، كانت واحدا في المئة.

الرجل الخمسيني قضى في المستشفى 64 يوما، بينها شهر على أجهزة تنفس صناعي.

زاره الموت

لقد زار الموت غارفيلد، رغم أنه رياضي. فجراء كورونا، عانى الرجل من التهاب رئوي حاد وفشل كلوي. كما توقفت أربعة أجزاء من رئتيه عن العمل وفقد القدرة على الحركة.

قال غارفيلد لمحطة KCAL التلفزيونية المحلية "اشتد علي المرض.. وجهازي المناعي التهمني حيا".

 

هزم المستحيل

لكن غارفيلد لم ييأس رغم ذلك، وهزم المستحيل، حسب التقرير.

بعد رحلة طويلة من المرض، عاد غارفيلد إلى الحياة شيئا فشيئا وأصبح قادرا على استعادة حركته ببطء، بمساعدة الأطباء ومدربين بدنيين.

عاد غارفيلد إلى أسرته يوم الجمعة الماضي على كرسي متحرك، وسط ذهول وتصفيق الطاقم الطبي وجميع الحاضرين.


وكورونا ليست المعركة الأولى في حياته، فقد نجا غارفيلد من انهيار ثلجي كثيف كاد أن يودي بحياته في التسعينيات.

 

 

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي