قناع ذهبي كولومبي وقطع أثرية مهربة

الإنتربول يعتقل 101 شخص ويضبط 19 ألف قطعة أثرية مهربة

2020-05-08 | منذ 5 شهر

أدت عمليتان كبيرتان للشرطة الدولية (الإنتربول) لمكافحة تهريب الأعمال الفنية والآثار في 103 بلدان لتوقيف 101 شخص واستعادة أكثر من 19 ألف قطعة، بما في ذلك قناع ذهبي كولومبي وأسد روماني منحوت وآلاف العملات المعدنية القديمة، حسب صحيفة «الغارديان» البريطانية.

ويذكر أن من بين المضبوطات عملات نقدية قديمة وقطع أثرية وأسلحة قديمة «متأتية من عمليات نهب في بلدان تعاني الحرب أو مسروقة من متاحف ومواقع أثرية»، بحسب بيان أصدرته منظمة الشرطة الجنائية الدولية التي تتخذ مقرا لها في مدينة ليون شرق فرنسا. كذلك عثر على أدوات يستخدمها المهربون بينها أجهزة كشف عن المعادن.

وأسفرت عمليات الضبط هذه عن فتح ثلاثمائة تحقيق، وهي ثمرة عمليتين متزامنتين أجريتا في الخريف الماضي هما «أثينا 2» بإدارة المنظمة العالمية للجمارك والإنتربول، و«باندورا 4» التي تركزت في أوروبا بتنسيق بين الشرطة الأوروبية (يوروبول) والحرس المدني الإسباني، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وعثر في مدريد خصوصا على «بعض القطع العائدة إلى ما قبل اكتشاف القارة الأميركية وهي شديدة الندرة وجرى الاستحواذ عليها خلافا للقانون بعد نهبها في مواقع أثرية في كولومبيا». وضبطت الشرطة الفيدرالية الأرجنتينية من ناحيتها 2500 قطعة نقدية قديمة «في أكبر عملية ضبط لهذه الفئة من القطع».

كما ضبطت شرطة ولاية لاتفيا 1375 قطعة نقدية أخرى.

إلى ذلك، «ضبطت الجمارك الأفغانية 971 قطعة من التراث الثقافي الأفغاني في مطار كابل قبيل إخراجها من الأراضي الوطنية في اتجاه اسطنبول»، وفق البيان.

وكانت 28 في المائة من إجمالي القطع المضبوطة مطروحة للبيع عبر الإنترنت. وأشار الأمين العام للمنظمة العالمية للجمارك كونيو ميكوريا إلى أن «الأسواق غير القانونية تشكل أحد المسارات الرئيسية لهذا النوع من الانحرافات».

 

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي