رحيل المطرب الجزائري إيدير سفير الأغنية الأمازيغية

2020-05-04 | منذ 5 شهر

بنزلة صدرية، انطفأ في مستشفى باريسي، ليلة أول من أمس، الملحن والمغني الجزائري إيدير، سليل منطقة القبائل، الذي تمسك بلغته الأمازيغية، ودافع عنها لعقود عديدة، قبل أن يجري الاعتراف بها رسمياً.

كان إيدير، واسمه الأصلي حمير شيريت، قد دخل الإذاعة الجزائرية بمحض المصادفة، عام 1973، حين كان يؤدي الخدمة العسكرية، ليؤدي أغنية من ألحانه كان من المقرر أن تؤديها مغنية معروفة.

قدم إيدير أغنيات تستلهم التراث الشعبي وترانيم الفلاحين وتهويدات الأمهات للأطفال. وجاءت ألحانه شجية تنسجم مع إيقاعات المناطق التي ولد فيها على سفوح جبال لالة خديجة. وتعاون خلال مسيرته الحافلة مع كبار المغنين الفرنسيين والأفارقة.

واشترك مع شارل أزنافور في أغنية باللغة الأمازيغية. لكنه ابتعد عن الغناء لعدة سنوات ما بين 1981 و1991 قبل أن يعود ويستعيد مكانته مع انطلاق موجة موسيقى «الراي» الجزائري في فرنسا، أمثال الشاب مامي والشاب خالد. وبدعوة من خالد وقف إيدير على المسرح، ليقدما أغنية مشتركة أمام جمهور من مختلف الثقافات.

استقر إيدير مع أسرته الصغيرة في فرنسا، نظراً لارتباطاته الفنية العالمية، دون أن يطلب جنسيتها ومات جزائرياً.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي