الاستخبارات الأميركية: كورونا لم يصنّع أو يعدل جينياً

2020-04-30 | منذ 2 شهر

أعلنت الاستخبارات الأميركية، اليوم الخميس 30 أبريل/نيسان، أنّها توصلت إلى خلاصة مفادها أنّ فيروس كورونا المستجد "ليس من صنع الإنسان ولم يعدّل جينياً".

وتستمر الأجهزة الاستخباراتية في بحثها لـ"تحديد ما إذا كان الوباء بدأ باحتكاك مع حيوانات مصابة أو أنّه نتيجة حادث مخبري في ووهان"، المدينة الصينية حيث بدأ تفشيه، وفق إدارة الاستخبارات في بيان.

كان الرئيس الأميركي اتهم الصين بتصنيع الفيروس المستجد في مختبر ووهان، وأفادت تقارير عدة باحتمال تسلل فيروس كورونا الذي ملأ الدنيا، مصيباً أكثر من 193 دولة وإقليماً حول العالم، من مختبر علم الفيروسات في مدينة ووهان الصينية عبر عاملة فيه إلى زوجها ومنه إلى سوق شعبية لبيع الحيوانات البرية، ومن ثم تفشيه في المدينة.

وذكرت محطة فوكس نيوز، قبل أسبوعين أن الفيروس بدأ في مختبر بمدينة ووهان في إطار جهود الصين لإظهار كفاءة جهودها لتحديد ومكافحة الفيروسات.

إلى ذلك، قال ترمب -حينها- إن "أمورا غريبة كثيرة حدثت" فيما يتعلق بأصل الفيروس المستجد، ولكن تحقيقات كثيرة تجري. وسنكتشف ذلك".

من جهتها اتهمت الخارجية الصينية أميركا بمحاولة تحوير الوقائع، وتحويل اهتمام الناس عن أزمتها باتهام الآخرين.

إلى ذلك، أكدت أن التوصل إلى أصل الفيروس مسألة علمية وبحثية معقدة.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي