مشرعون أميركيون يطالبون الصين بدفع "فاتورة كورونا" من دين التريليون دولار

2020-04-24 | منذ 2 سنة

مشرعون أميركيون يتهمون الصين بالتستر على كورونا ويطالبونها بدفع "فاتورة الوباء"تعتزم قيادات جمهورية في الكونغرس مطالبة الصين بدفع تعويضات عن الضرر الكبير الذي لحق باقتصاد الولايات المتحدة جراء ما يعتبرونه تسترا من بكين على وباء كورونا الفيروسي.

وتسبب الوباء في فقدان 26 مليون وظيفة بأميركا، وإنفاق تريليونات الدولارات على حالات الطوارئ.

ويريد المشرعون من الرئيس ترامب إلغاء الدين الأميركي لصالح الصين والذي يزيد على تريليون دولار، إضافة إلى حث الشركات على إعادة توجيه منتجاتها الطبية إلى الولايات المتحدة.

ورفع المدعي العام في ولاية ميزوري إريك شميدت هذا الأسبوع دعوى قضائية ضد السلطات الصينية سعيا لاسترداد مليارات من الدولارات انفقتها الولاية على الرعاية الصحية والإغاثة الاقتصادية.

وقالت المدعية العامة في ولاية ميسيسيبي، وهي جمهورية أيضا ، إنها تعتزم القيام بالشيء ذاته.

الإجراءات العقابية ضد الصين قد تواجه عقبات كبيرة لكن الحملة الجمهورية، حسب محللين، تهدف في الأساس إلى الاستفادة من تنامي حالة عدم الثقة العامة في الصين، ولفت انتباه الناخبين إلى مسؤولية بكين في تعميق الركود بأميركا.

وصادق الكونغرس في الشهرين الماضيين على ما يقرب من 3 تريليونات دولار لمكافحة تداعيات الفيروس، وهو رقم لا يشمل الخسائر المالية للولايات والمدن والأميركية.

ومن أبرز منتقدي الصين السناتور الجمهوري ليندسي غراهام الحليف المقرب من البيت الأبيض.

وكان غراهام، رئيس اللجنة القضائية بمجلس الشيوخ، قد دعا إلى إلغاء الديون الأميركية مع الصين، وفرض "تعرفة وبائية" على البضائع الصينية وعقوبات غير محددة على المسؤولين الصينيين.

ويستبعد محللون أن تستجيب الصين للمطالب الأميركية، بل يخشون من أن تؤدي الجهود المتزايدة لتحميلها المسؤولية عن وباء كورونا، إلى إفساد العلاقات بين واشنطن وبكين.






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي