"الإيسيسكو" تطلق بيتا رقميا باللغات الأفريقية

2020-04-22 | منذ 5 شهر

الرباط – أطلقت منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة مبادرة جديدة ضمن مبادراتها في “بيت الإيسيسكو الرقمي” بعنوان “لغات أفريقيا، جسور الثقافة والتاريخ” التي تروم في الوقت ذاته، وصل الشعوب الأفريقية بتراثها الذي فيه جزء مكتوب بالعربية، وتوعية سكان القارة بسبل الوقاية من جائحة فايروس كورونا المستجد.

وأوضحت المنظمة التي يوجد مقرها في الرباط، على موقعها الإلكتروني، أن هذه المبادرة تأتي في إطار الاهتمام البالغ الذي توليه، في سياساتها وخططها الحالية، للمناطق والدول الأعضاء الأكثر عرضة لأخطار الأزمة الصحية العالمية التي سببتها جائحة فايروس كورونا المستجد.

كما تأتي هذه المبادرة، يضيف المصدر ذاته، اعتبارا لما تواجهه أفريقيا، وخاصة منها الدول الواقعة جنوب الصحراء، من تحديات كثيرة اشتدت وطأتها في الآونة الأخيرة، وإدراكا لدور اللغات المحلية للشعوب الأفريقية في نشر المعارف الأساسية وتعميمها وتيسير تبادل المعلومات والإرشادات بين جميع فئات المجتمع.

وتهدف “الإيسيسكو” من خلال هذه المبادرة الجديدة إلى الإسهام في جهود التوعية الصحية لوقاية المجتمعات الأفريقية بمختلف شرائحها من فيروس كوفيد – 19، وتعزيز الأدوار الثقافية والاجتماعية والتربوية للغات الأفريقية المحلية، ووصل الشعوب الأفريقية بتراثها المكتوب بالحرف العربي.

كما تروم هذه المبادرة توفير منابر إعلامية باللغات المحلية في أفريقيا، وتحقيق مواكبة هذه اللغات للتكنولوجيا المعلوماتية، وإبراز متانة الروابط التاريخية بين اللغة العربية واللغات الأفريقية جنوب الصحراء.

وتتكون هذه المبادرة التي تندرج في إطار مشروع مشترك مع البنك الإسلامي للتنمية لاستخدام الحرف العربي في كتابة لغات المجتمعات المسلمة في أفريقيا، من محاور تعليمية وعلمية وثقافية، من ضمنها برنامج لتصميم لوحات مفاتيح الكمبيوتر لخمس عشرة لغة أفريقية محلية، وبرنامج لتطوير منظومة كتابة اللغات الأفريقية بالحرف العربي من خلال توفير أدوات تربوية ومواد تعليمية، وتنظيم دورات تدريبية للخبراء في مجال الحرف العربي.

كما تهتم المبادرة بالمحور الاجتماعي التوعوي في المجال الصحي، من خلال نشر لوحات رسوم بيانية وبث مقاطع فيديو باللغات الأفريقية للوقاية من فايروس كورونا المستجد.

واللغات التي تشملها هذه المبادرة هي الهوسا التي تأتي في المرتبة الثانية أفريقيا بعد اللغة العربية من حيث عدد المتحدثين بها، والسواحلية التي تأتي بعد الهوسا من حيث عدد مستخدميها، والماندنكو، والفولاني، والولوف، والفور، والنوبية، وبجا، وبني عامر، واليوروبا، والقمرية، والصومالية، وزغاوة، ولوغندا، وسنغاي.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي