كلفته 174 مليون دولار ويخشى استيلاء ترامب عليها

حاكم ولاية إلينوي يتكتم على استيراد كمامات وقفازات من الصين

2020-04-19 | منذ 5 شهر

لجأ جاي روبرت بريتزكر، حاكم ولاية إلينوي الأمريكية إلى اتخاذ قرار باستيراد ملايين الكمامات والقفازات من الصين إلى إلينوي على متن طائراتٍ مستأجرةٍ، وذلك بشكل سري خوفاً من أن تُصادر إدارة الرئيس دونالد ترامب الشُحنة لصالح المخزون الاحتياطي الفيدرالي، وفقاً لتصريحات سابقة لسوزانا ميندوزا، مراقبة ولاية إلينوي.

 تقرير صحيفة chicago suntimes الأمريكية كشف على لسان سوزانا ميندوزا، مراقبة ولاية إلينوي أن الولاية اتخذت هذا القرار وقامت بإنفاق أكثر من 174 مليون دولار على مشتريات تتعلق بفيروس كورونا المُستجد، من بينها مستلزماتٌ مثل أجهزة التهوية والأقنعة والقفازات والأردية الطبية والنظارات الواقية ومعقم اليدين.

لائحة المشتريات: تتضمن لائحة النفقات فاتورتين، قيمة كلٍ منهما 888275 دولار لشركة FedEx للشحن، مقابل “رحلاتٍ جويةٍ مُستأجرةٍ إلى شنغهاي بالصين لجلب مستلزماتٍ تتعلق بمرض كوفيد-19”.

من المرتقب أن تصل الشحنات الى الولاية خلال الأسابيع المقبلة وفق تصريحات لسوزانا ميندوزا، مراقبة ولاية إلينوي، التي أشارت إلى أن الولاية سوف تسعى إلى تأمين وصول المعدات المستوردة، للتوزيع في كل أرجاء الولاية.

إجراءات ترامب: في الوقت نفسه لم تُقدم جوردن أبو ضية، المتحدثة باسم بريتزكر، أي تفاصيل عن الرحلات، سوى القول: “لقد حدد الحاكم بوضوحٍ التحديات التي تواجهها هذه الإدارة فيما نعمل على مدار الساعة لشراء معدات الوقاية الشخصية للعاملين بقطاع الرعاية الصحية والمسعفين لدينا”.

في حين قال مصدرٌ مطلعٌ على الرحلات إن الحاكم لم يُرد الكشف عن أي تفاصيل “لأننا سمعنا تقارير عن أن ترامب يُحاول الحصول على مستلزمات وقائةٍ شخصيةٍ في الصين وحين وصولها إلى الولايات المتحدة”.

تخوفات حاكم ولاية الينوي، تعود إلى إجراء قام به ترامب في 20 مارس/آذار 2020، بتفعيل قانون الإنتاج الدفاعي، بعد أن قال في وقت سابق إنه سيلجأ إلى هذا الإجراء، لكنه أرجأه لحين الحاجة إليه.

قانون الإنتاج الدفاعي: يهدف هذا الإجراء إلى السماح للحكومة الأمريكية بتسريع وتيرة إنتاج الكمامات وأجهزة التنفس الصناعي وأجهزة التهوية وغيرها من المعدات اللازمة لمكافحة تفشي فيروس كورونا.

بالإضافة إلى قدرة ترامب على الاستيلاء على كافة المنتجات الطبية التي تنتجها الشركات الخاصة أو تستوردها الولايات من أجل وضعها في المخزون الاستراتيجي للدولة بالكامل؟



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي