مع الحديث عن فتح الاقتصاد..

ولايات أميركية تفرض ارتداء الكمامات

2020-04-15 | منذ 11 شهر

مع الحديث عن إعداد خطط لإعادة فتح الاقتصاد الأميركي بحلول الأول من مايو المقبل، يستعد حكام بعض الولايات لإصدار أوامر تنفيذية بارتداء كمامة وجه في الأماكن العامة، بعد أيام من توصيات بارتدائها عموما، للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقال حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو، الأربعاء، إنه سيصدر أمرا تنفيذيا يقضي بارتداء كمامة وجه أو تغطية الوجه بقطعة قماش في الأماكن العامة، سواء كانت المسافة بين الأشخاص ستة أقدام أو أقل.

وستة أقدام هي مسافة "التباعد الاجتماعي" التي قال بعض الخبراء إنها آمنة، في حين أفادت دراسات بأن المسافة الآمنة قد لا تكون أقل من 20 قدما.

وأضاف كومو "إذا كنت في طريقك لركوب الحافلة أو المترو أو ستسير في حي مزدحم، فكل هذه الأماكن لن تكون قادرا فيها على الحفاظ على مسافة التباعد الاجتماعي، لذا يجب عليك ارتداء كمامة وجه".

وأشار إلى أن هذا بمثابة إخطار سيستمر لثلاثة أيام، سيتم فيها توفير إمدادات الكمامات أو أقنعة تغطية الوجه، قبل أن فرض تنفيذه.

وبدءا من الخميس سيكون على سكان مدينة لوس أنجليس بولاية كاليفورنيا، ارتداء كمامات الوجه أو تغطية وجوههم خارج المنزل، بحسب المسؤولة في المدينة كاثرين بارغر.

وحول عودة الأنشطة الرياضية في ظل الحديث عن إعادة فتح الاقتصاد، استبعدت بارغر ذلك "حتى يتوفر لقاح ضد الفيروس"، مشيرة إلى أن الأولوية لمشاريع البناء الضرورية.

وقال مدير المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، الدكتور روبرت ردفيلد، الأربعاء، إن حكام حوالي 20 ولاية لم يكن تأثير وباء فيروس كورونا فيها شديدا، يعتقدون أنهم ربما يكونون مستعدين لبدء عملية إعادة فتح اقتصاداتهم بحلول الموعد المستهدف، الذي أعلنه الرئيس دونالد ترامب في أول مايو.

ووصلت أعداد الإصابات في الولايات المتحدة إلى أكثر من 640 ألف حالة، تعافى منها نحو 48 ألفا، وتوفي 28 ألفا و306 آخرين.

 

وقال ريدفيلد في مقابلة مع برنامج (صباح الخير أميركا) الذي تبثه شبكة (إيه.بي.سي) إن "هناك عددا من الولايات، 19 أو 20 ولاية، كان للفيروس تأثير محدود عليها حقا. لذلك أعتقد أننا سنرى بعض الولايات التي يشعر حكامها بأنهم جاهزون... نحن على استعداد لمساعدتهم أثناء رفع القيود عنها".

ورفض حكام عدد من الولايات، الأكثر تضررا في البلاد، إعلان ترامب أنه وحده من يملك سلطة تحديد موعد البدء في إعادة فتح الاقتصاد والسماح للشركات التي تعمل في مجالات غير أساسية بالعمل مرة أخرى. ويتصاعد الضغط من أجل إعادة الفتح المبكر لمواجهة الانكماش الحاد للاقتصاد وفقدان ملايين الوظائف.

وحذر خبراء الصحة، ومنهم أنتوني فاوتشي كبير مستشاري ترامب للأمراض المعدية، من أن إعادة فتح الاقتصاد على عجل قد تأتي بنتائج عكسية، وشددوا على أهمية إجراء الفحوص سريعا وعلى نطاق واسع.

وكانت السلطات الإسبانية قد وافقت على عودة عمال البناء والمصانع إلى أعمالهم شرط وضع الكمامات التي تم توزيعها على نطاق واسع.

وبدأت النمسا، الثلاثاء، الخروج من حالة الإغلاق مع إعادة فتح حذر للمحال التجارية الصغيرة والحدائق العامة.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي