دراسة: الاختصاصيون يستخدمون أدوية سابقة لعلاج كورونا والنتائج مرضية

2020-04-14 | منذ 11 شهر

في أوائل أبريل/نيسان ، بعد نحو أربعة أشهر من اكتشاف الفيروس التاجي الجديد في الصين، ذكرت مجموعة دولية من العلماء نتائج مشجعة من دراسة دواء تجريبي لعلاج المرض الفيروسي المعروف باسم "كوفيد 19"، وكان هذا الدواء يستخدم لعلاج مرض "الإيبولا".

وبحسب موقع "تايم"، أظهرت دراسة علمية أن عقار "ريمديسيفير"، وهو دواء غير معتمد تم تطويره في الأصل لمحاربة الإيبولا، ساعد 68 % من المرضى الذين يعانون من مشاكل شديدة في التنفس بسبب كورونا على التحسن ؛ و60% من أولئك الذين اعتمدوا على جهاز التنفس الصناعي للتنفس وأخذوا الدواء تمكنوا من فطم أنفسهم عن الآلات بعد 18 يومًا.

ويرى تقرير نشر في الموقع أن إعادة استخدام الأدوية المصممة لعلاج أمراض أخرى لعلاج "كوفيد 19" هي واحدة من أسرع الطرق لإيجاد علاج جديد للسيطرة على الوباء الحالي.

أيضًا في أبريل ، قام باحثون في جامعة فاندربيلت بتسجيل علاج أول المرضى في دراسة طال انتظارها لهيدروكسي كلوروكوين. حيث تمت الموافقة عليه بالفعل سابقا لعلاج الملاريا وبعض اضطرابات المناعة الذاتية مثل التهاب المفاصل الروماتويدي والذئبة ولكن لم يتم دراستها حتى الآن ضد فيروسات التاجية.

ومع ذلك ، أصبح الدواء علاجًا مطلوبًا لـ "كوفيد 19" واستخدم من قبل الأطباء الصينيين، ثم أشاد الرئيس ترامب بإمكانيته في علاج المرض نفسه.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي