25 طنا ضبطها الأمن.. لبنان يحبط أضخم عملية تهريب مخدرات في تاريخه

2020-04-10 | منذ 6 شهر

قوة أمنية لبنانية تشرف على إتلاف محاصيل من حشيشة الكيف قرب مدينة بعلبك شرقي لبنان (رويترز)

 

 

بيروت - وكالات - أعلنت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي في لبنان عن إحباط أكبر عملية تهريب مخدرات في تاريخ البلاد بعد ضبط 25 طنا من حشيشة الكيف بينما كانت في طريقها إلى مرفأ بيروت.

وقالت المديرية في بيان لها اليوم الجمعة 10-4-2020 إن المخدرات المصادرة كانت ستهرب إلى دول أفريقية، موضحة أن شحنة المخدرات جرى ضبطها في قافلة من ثماني شاحنات كانت في طريقها إلى مرفأ بيروت، وكانت على متنها حاويات داخلها آلاف الأكياس من النايلون تحتوي على أتربة زراعية.

وأضافت أن المخدرات كانت معدة للتهريب بطريقة محترفة، مشيرة إلى أن العملية -التي نفذتها قوة من مكتب مكافحة المخدرات بعد متابعة استمرت شهرا- بدأت في 16 مارس/آذار الماضي بضبط قافلة الشاحنات وانتهت في 24 مارس/آذار الماضي بتفتيش الشاحنات ومصادرة الكميات المعدة للتهريب.

وتابعت أن تحقيقا يجري بإشراف القضاء المختص، وأن العمل مستمر لتوقيف المتورطين في عملية التهريب.

ووفق الأمم المتحدة، يعد لبنان ثالث منتج لعجينة الحشيشة في العالم بعد أفغانستان والمغرب، ويجد المنتج اللبناني بشكل أساسي أسواقا له، وتحديدا في منطقة الشرق الأوسط.

وتعمل القوى الأمنية اللبنانية على إتلاف محاصيل حشيشة الكيف التي تزرع في منطقة البقاع (شرقي لبنان)، وتلاحق المزارعين الذين ينتجونها.

ووقعت في بعض الأحيان مواجهات دامية بين الأمن اللبناني وعائلات تعمل في هذا المجال، كما حصلت تدخلات سياسية لوقف الحملات والملاحقات.

وفي السنوات الأخيرة ضبطت القوى الأمنية كميات كبيرة من الحشيشة وحبوب الكبتاغون معدة للتصدير، وتم توقيف العديد من شبكات التجارة الدولية، كما تم ضبط كميات من الكوكايين والمخدرات الصناعية المستوردة إلى لبنان.

ووفق الأبحاث والدراسات التي تجريها جمعيات محلية وأجنبية لمكافحة الإدمان، تعتبر مدن بعلبك ومحيطها وقرى الهرمل وبريتال (تقع جميعها في محافظة البقاع شرقي لبنان على الحدود السورية) مرتعا لكبار تجار المخدرات منذ أكثر من خمسين عاما.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي