علماء أمريكيون يكشفون عن لقاح محتمل لكورونا حقق نتائج مبشرة في دراسة على الفئران

رويترز
2020-04-02 | منذ 2 شهر

علماء الكثير من الدول في سباق من أجل التوصل للقاح ضد كورونايعمل الباحثون بأنحاء العالم على تطوير علاجات محتملة أو لقاحات للمرض الذي يصيب الجهاز التنفسي وأودى إلى غاية الخميس 2 أبريل/نيسان 2020، بحياة أكثر من 50 ألف شخص وأصاب أكثر من مليون شخص تقريباً خلال أشهر قليلة.

إذ قال علماء أمريكيون، الخميس، إن تجارب أوَّلية على الفئران لإنتاج لقاح محتمل لمرض “كوفيد-19” بجرعة لا تتجاوز حجم عقلة الأصبع، أظهرت أنها قد تحفز على رد فعل مناعي ضد فيروس كورونا المستجد عند مستويات قد تمنع الإصابة.

نتائج إيجابية بعد تجربته على الفئران
فريق في كلية طب بيتسبرغ بالولايات المتحدة قال إنه استطاع التحرك سريعاً نحو تطوير لقاح محتمل لـ”كوفيد-19″ بعد العمل على فيروسات كورونا أخرى تُسبب مرض الالتهاب الرئوي الحاد ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية.

كما قال أندريا جامبوتو الأستاذ المساعد في بيتسبرغ: “هذان الفيروسان المرتبطان كثيراً بسارس سي.أو.في-2 (بينما يسبب فيروس كورونا المستجد وباء كوفيد-19) يُعلماننا أن بروتيناً محدداً يطلق عليه بروتين سبايك ضروري لتوفير الحصانة من الفيروس”. وأضاف: “نعلم تماماً أين نكافح هذا الفيروس المستجد”.

لدى تجربته على الفئران استطاع النموذج الأوَّلي للقاح الذي أطلق عليه الباحثون بيتكو فاك، أن يُحدث ما وصفوه بـ”اندفاع متصاعد للأجسام المضادة” لفيروس كورونا المستجد خلال أسبوعين.

غير أن الباحثين في بيتسبرغ حذروا من أنه بسبب عدم متابعة الحيوانات فترة طويلة بعد، فمن المبكر للغاية القول ما إذا كانت الاستجابة المناعية ضد “كوفيد-19” ستكون فعالة ولأي فترة.

لكنهم قالوا إنه بالمقارنة مع اختبارات على الفئران للقاح التجريبي لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، فإنه تم إنتاج مستوى كافٍ من الأجسام المضادة لإضعاف الفيروس لمدة عام على الأقل. وقال الفريق إنه يأمل أن يبدأ في تجربة اللقاح المقترح على البشر في تجارب سريرية خلال الأشهر القليلة القادمة.

أستراليا تبدأ تجربة لقاح مضاد لكورونا
من جهتها، قالت وكالة العلوم الوطنية الأسترالية، الخميس، إنها بدأت المرحلة الأولى من اختبار لقاحات لمرض “كوفيد-19” الذي يسببه فيروس كورونا، فيما تنضم إلى سباق عالمي لوقف الجائحة.

بدأت منظمة الكومنولث للبحوث العلمية والصناعية تجارب ما قبل المرحلة السريرية، والتي تشمل حقن قوارض بلقاحين محتملين، في منشأتها للأمن البيولوجي بالقرب من ملبورن.

روب جرينفيل، مدير الصحة في المنظمة، قال لـ”رويترز”، إن اختبار المرحلة الأولى سيستغرق نحو ثلاثة أشهر، مضيفاً أن أي لقاح ينتج بعد هذه المرحلة لن يكون متاحاً للجمهور قبل أواخر العام المقبل.

كما أضاف جرينفيل في مقابلة عبر سكايب من ملبورن: “ما زال يحدونا الأمل في أننا سنطرح لقاحاً للمستهلكين خلال 18 شهراً… قد يتغير هذا بالطبع. هناك كثير من التحديات التقنية التي يتعين علينا التغلب عليها”.

ذكر أيضاً أن العلماء يعملون بوتيرة “مذهلة”، ووصلوا إلى تجارب ما قبل المرحلة السريرية خلال نحو ثمانية أسابيع، في عملية تستغرق عادةً ما يصل إلى عامين. وقال: “هذه هي السرعة التي (يعملون بها) في الوقت الراهن”. وأضاف أنه يتوقع أن تبدأ تجربة أحد اللقاحين على البشر في وقت لاحق من هذا الشهر أو أوائل الشهر المقبل.

 

لقاح لـ”كوفيد-19″ باستخدام أوراق التبغ
إذ قالت بريتش أمريكان توباكو، مُصنِّعة سجائر دانهيل ولاكي سترايك، الأربعاء 1 أبريل/نيسان، إن وحدة التكنولوجيا الحيوية لديها تعمل على لقاح محتمل للفيروس “كوفيد-19” باستخدام بروتينات مستخرجة من أوراق التبغ.

وقالت الشركة إن وحدة كنتاكي للمعالجة الحيوية التي تعكف على ابتكار اللقاح قد تنتج ما بين مليون وثلاثة ملايين جرعة أسبوعياً بدءاً من يونيو/حزيران، بدعم من هيئات حكومية وشركات التصنيع المتخصصة.

الشركة أوضحت أن وحدة كنتاكي للمعالجة الحيوية، وهي قسم من وحدة رينولدز أمريكان التابعة للشركة في الولايات المتحدة، ستبتكر اللقاح دون استهداف الربح.

يستخدم اللقاح، الذي يخضع حالياً للاختبارات ما قبل السريرية، جزءاً مستنسخاً من التسلسل الجيني لـ”كوفيد-19″ لتخليق مستضد يجري إدخاله بعد ذلك في نباتات التبغ للتكاثر.

في حين قالت الشركة إنها تعمل مع إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية على الخطوات المقبلة، وتتواصل أيضاً مع السلطات الصحية ببريطانيا؛ لإخضاع لقاحها للدراسات السريرية في أقرب وقت ممكن.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي