لنعُد بالذاكرة إلى عام 2010!

كورونا في فيلم لديزني عن قصة الفتاة رابونزل

2020-03-21 | منذ 8 شهر

ربما تنبأت شبكة ديزني العالمية للترفيه، بشكل غريب، أن فيروس كورونا سيضرب العالم، وسوف يحتاج الجميع إلى عزل أنفسهم ذاتياً، وذلك عندما أُطلق فيلم عام 2010 كان يتحدث عن عزل رابونزل، وهي الفتاة التي تؤدي دور البطولة في الفيلم، في قرية مُسماة بنفس اسم الفيروس الذي يجتاح عالمنا اليوم.

تفاصيل أكثر: صحيفة Metro البريطانية، قالت إنه على غرار مسلسل عائلة سمبسون التي تكون دقيقة بصورة مخيفة في توقعاتها التي تظهر على شاشات التلفاز، فإن ديزني علمت بعض الأمور بشأن عزل نفسك عندما يتعلق الأمر بشيء أُطلق عليه كورونا.

عُد بذاكرتك إلى عام 2010، عندما أطلقت ديزني فيلم Tangled، وهي نسخة جديدة ومحسنة من قصة رابونزل التي وقعنا جميعاً في حبها سريعاً، إن لم يكن ذلك فقط بسبب حرباء رابونزل الأليفة التي تُدعى باسكال.

إذا لم تكن على دراية تامة بالقصة، دعنا نُخبرك أن رابونزل لديها شعر سحري يحمي من التقدم في العمر بفضل زهرة سحرية تناولتها وهي طفلة رضيعة، لذلك خطفتها ساحرة عجوز من والديها الملكيين لتحافظ على مظهرها الشاب، بفضل الطاقة التي تستمدها من شعر رابونزل.

قررت السيدة جوثل، التي أقنعت رابونزل أنها والدتها، حبس الطفلة في برجٍ بعيد لا يستطيع حتى والداها الحقيقيان الوصول إليه، وأقنعتها أن العالم خارج البرج مكان خطير، لا يجدر بها أن تلمسه أو تعيش فيه مهما حدث، لكن في مصادفة غريبة نجد أن القرية التي أُبعدت رابونزل عنها تُسمَّى كورونا، وقد حُبست في عزلٍ لأيام طوالٍ (حتى تسلق إليها فلين رايدر).

وعليه تقول الصحيفة البريطانية: “نحن بمثابة رابونزل، والقرية هي بمثابة الجائحة التي يواجهها العالم حالياً”.
تفاعُل مع الفيلم: صنع جمهور ديزني هذا التشابه على موقع تويتر، ويمكننا القول إنهم فجَّروا هذه المفاجأة كُلّياً، وكتب أحد المعجبين في تغريدة: “أتذكرون فيلم رابونزل؟ وكيف كانت محبوسة في قلعة؟ يبدو أن القلعة كانت تُسمّى قلعة كورونا… مؤسف أننا لا نعيش في قصة خيالية.. لأكون منصفاً أفضِّل أن أكون محبوساً في قلعة”.

غرّدت أُخرى قائلة: “فيلم رابونزل.. عن فتاة معزولة عن مملكة كورونا. حركة جيِّدة ديزني”، وغرّد آخر: “إذاً، في فيلم رابونزل لديزني لم يُسمح للفتاة بمغادرة القلعة. تُسمّى المملكة بكورونا. مصادفة؟! لا أعتقد ذلك”.

لكن، لم تكن جميعهاً أخباراً سيئة؛ إذ أشار أحدهم إلى أن هذه العُزلة أدّت في الواقع إلى عثور رابونزل على فارس أحلامها، ثمّة أمل إذن.

أما المصوِّر التلفزيوني جون ويزلي، فكتب في تغريدة: “كورونا هي مملكة على جزيرة وهي مسقط رأس رابونزل في فيلم الرسوم المتحركة الذي أنتجته ديزني عام 2010. بعد وقت طويل من العُزلة تلتقي خلالها رابونزل كذلك بزوجها/أميرها المستقبلي. أُذكَِركم بذلك فحسب”.

في هذا العالم الجديد التي يتَّسم بالعزل الذاتي والتباعد الاجتماعي والكثير من غسل اليدين، تتضافر جهود المشاهير ويتبرعون بمبالغ مالية ضخمة لصالح جهود الإغاثة من فيروس كورونا.

كذلك يأمل بعض الفنانين في إبقاء معجبيهم مستمتعين من خلال حفلات البث المباشر على مواقع التواصل الاجتماعي، والبعض الآخر يسلينا فقط بأشياء ساخرة تماماً ومضحكة.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي