شبكة الأمة برس الإخبارية العربية الأميركية تقرر بشكل إستثنائي منح الصحافي العراقي منتظر الزيدي شخصية العام للعمل الشجاع وإضافة اسمه الى شخصيات العام 2008

خاص - شبكة الأمة برس الإخبارية
2008-12-16 | منذ 13 سنة
الصحف الأميركية: الحذاء الطائر يصنع بطلا عربيا

الأمة برس - خاص – قالت شبكة الأمة برس الإخبارية العربية الأميركية المتعددة اللغات في بيان صحفي لها الثلاثاء 16-12-2008  انها قررت وبشكل إستثنائي منح الصحافي العراقي منتظر الزيدي شخصية العام للعمل الشجاع وإضافة اسمه الى شخصيات العام 2008  وذلك لعمله الأخلاقي والأدبي والمعنوي في توجيه رسالة رفض رمزية للإحتلال الأميركي الغاشم والغير قانوني الى شخص الرئيس جورج بوش يوم الأحد الموافق 14-12-2008 وذلك أثناء حضوره مؤتمرا صحفيا لرئيس الحكومة العميلة المدعو نوري المالكي والرئيس بوش في بغداد المحتلة ، مؤكدين في الوقت نفسه بأن العمل البطولي الذي قام به الزيدي لم يكن موجها بالضرورة الى الشعب الأميركي العظيم او الى الولايات المتحدة كدولة حضارية ولكن الى شخص السفاح بوش الصغير فقط وطاقمه الاجرامي ، مذكرين بهذه المناسبة بأن عموم الشعب الأميركي كان بدوره قد وجه صفعة قوية في الحادي عشر من نوفمبر الماضي الى زبانية واشنطن وذلك بإسقاط المرشح الجمهوري جون ماكين  الذي يمثل نفس توجه بوش وحكومته الباغية في الإنتخابات الرئاسية.
وعليه فأننا في شبكة الأمة برس الإخبارية العربية الأميركية المتعددة اللغات يشرفنا وبشكل إستثنائي منح الزميل منتظر الزيدي مراسل قناة البغدادية في بغداد المحتلة وتسميته شخصية العام للعمل الشجاع وإضافة اسمه الى شخصيات العام 2008
تقديرا لعمله الشجاع في التعبير ليس عن قناعته الشخصية فحسب بل وعن قناعات الشعب العراقي العظيم في رفضه للإحتلال المجرم ومن بعده عموم الأمتين العربية والإسلامية ومن ورائهما العالم أجمع.
لقد أستطاع هذا الصحافي العراقي والعربي والمسلم الشجاع بعمله البطولي أن يثبت لبوش المجرم وللعالم أن الشعب العراقي العظيم الذي شهدت أرضه بزوخ الحضارة الإنسانية كان وسيظل يرفض الإحتلال لأرضه ويلعن العملاء مهما بدت الصورة المزورة عكس ذلك ، وما تأييد مختلف الفصائل والقوى العراقية في الداخل والخارج للعمل البطولي الذي قام به منتظر الزيدي الا دليل على هذا الرفض.
الجدير بالذكر بأن شبكة الأمة برس الإخبارية كانت قد دأبت ومنذ العام 2006 على منح شخصية العام بشكل دوري، ومن أبرز شخصيات العام المختارة: السيد حسن نصر الله 2006، فخامة الرئيس اليمني علي عبدالله صالح 2007، خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود2008
 

لمحة عن الصحفي منتظر الزيدي الذي يعمل لحساب قناة البغدادية العراقية

- من مواليد مدينة العمارة جنوبي العراق. 
 
- أعزب عمره 29 عاما، ويتميز بهدوء طبعه مع زملائه، معروف برفضة الاحتلال الأميركي للعراق.
 
- كان عضوا في حزب العمال الشيوعي الذي حل نفسه قبل سنتين واندمج مع الحزب الشيوعي العراقي.
 
- كان عضوا في اتحاد طلبة العراق الذي يعتبر أحد واجهات الحزب الشيوعي العراقي.
 
- تخرج من كلية الإعلام في بغداد لكنه حديث عهد في الصحافة وعمله في قناة البغدادية يعتبر أول ممارسة له للعمل الصحفي.
 
- اختطف من قبل جماعة مجهولة في منتصف نوفمبر/تشرين الثاني 2007 ثم أطلق سراحه بعد ثلاثة أسابيع في ظروف لم يعلن عنها.
 
- معتقل حاليا لدى حرس رئيس الوزراء العراقي وهناك مطالبات من عدة مؤسسات صحفية عراقية بإطلاق سراحه.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي