علماء يتعاونون لإيجاد علاج لكورونا.. و50 دواء تجري تجربتها

2020-03-19 | منذ 4 شهر

باحثة في "مستشفى مونت سيناي" تعمل ضمن الفريق العلمي الذي يسارع الوقت لإيجاد علاج لكوروناواشنطن - بندر الدوشي - أكدت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية أن فريقاً من مئات العلماء، الذين يعملون بوتيرة عالية جداً، حددوا 50 دواءً قد تُشكّل علاجات فعالة للأشخاص المصابين بفيروس كورونا المستجد.

ويسعى العديد من العلماء للحصول على أدوية تهاجم الفيروس نفسه. لكن مجموعة الأبحاث الخاصة بفيروس كورونا التابعة لـ"معهد العلوم البيولوجية" QBI، ومقرها "جامعة كاليفورنيا" في سان فرانسيسكو، تختبر نهجاً جديداً غير عادي لمكافحة كورونا.

وتبحث هذه المجموعة عن أدوية تحمي البروتينات الموجودة في خلايا الإنسان والتي يعتمد عليها الفيروس للازدهار والتكاثر. وقد تمت الموافقة في السابق على العديد من الأدوية التي تتبع هذا النهج، وذلك لعلاج أمراض كالسرطان.

الرعاية الداعمة.. بانتظار العلاج

وبدأ علماء في "مستشفى ماونت سيناي" في نيويورك وفي "معهد باستور" في باريس بالفعل في اختبار مثل هذه الأدوية لعلاج المرض الناجم عن فيروس كورونا في مختبراتهم. وتستعد مجموعة الأبحاث لنشر نتائجها حول هذه التجارب في نهاية هذا الأسبوع.

وذكّرت صحيفة "نيويورك تايمز" أنه لا يوجد دواء مضاد للفيروسات ثبت فعاليته بشكل تام ضد فيروس كورونا حتى الآن. وعندما يصاب الناس بالعدوى، أفضل ما يمكن أن يقدمه الأطباء هو الرعاية الداعمة للمريض. ويجب أن يحصل المريض على ما يكفي من الأكسجين، لذا يتم استخدام جهاز التنفس الصناعي لدفع الهواء إلى رئتيه إن احتاج الأمر ذلك. كما تتم مراقبة الحمى لدى المصاب. كل هذه الإجراءات تهدف لإعطاء الجهاز المناعي الوقت لمكافحة الفيروس.

من العينات التي يتم اختبارها في "مستشفى مونت سيناي"

وإذا نجحت جهود الباحثين بإيجاد دواء لكورونا، فسيكون ذلك إنجازاً علمياً كبيراً. وفي هذا السياق، قال جون يونغ، رئيس قسم "الأمراض المعدية" في "شركة روش فارما للأبحاث والتطوير المبكر"، التي تتعاون مع بعض الباحثين في هذا المجال: "أنا معجب حقاً بالسرعة والقدر الذي يتحركون به، ونعتقد أن هذا النهج يتمتع بإمكانات حقيقية للنجاح".

أبحاث بدأت بيناير الماضي.. وسُرّعت وتيرتها

وبدأ بعض الباحثين في "معهد العلوم البيولوجية" QBI دراسة فيروس كورونا في يناير/كانون الثاني الماضي. لكن الشهر الماضي، أصبح التهديد أكثر خطورة، بعدما تبين أن امرأة في كاليفورنيا مصابة بالعدوى على الرغم من أنها لم تسافر مؤخراً إلى خارج الولايات المتحدة. وهذا الأمر يشير إلى أن الفيروس كان منتشراً بالفعل داخل الولايات المتحدة.

باحثة تعمل ضمن الفريق العلمي الذي يسارع الوقت لإيجاد علاج لكورونا

وقال الدكتور نيفان كروغان، مدير "معهد العلوم البيولوجية": "وصلت حينها إلى المختبر وقلت للموجودين إن علينا ترك أي مهام أخرى (غير البحث عن دواء لكورونا).. على الجميع أن يعملوا على مدار الساعة على هذا الأمر".

وأوضح كروغان أن العثور على البروتينات في خلايا الإنسان التي يستخدمها الفيروس "قد يستغرق عادةً عامين"، إلا أنه كشف أن مجموعة العمل التي يتبع لها والتي تضم 22 مختبراً أنجزت هذه المهمة "في غضون بضعة أسابيع فقط".

تحديد "خريطة" للفيروسات المختلفة

وفي عام 2011، كان كروغان وزملاؤه قد طوّروا طريقة للعثور على جميع البروتينات البشرية التي تستخدمها الفيروسات للتلاعب بخلايانا، ووضعوا "خريطة" لها. ومنها طوّروا "خريطة" لفيروس "نقص المناعة المكتسبة" (إتش. أي. في).

ومضى كروغان وزملاؤه بوضع خرائط مماثلة لفيروسات أخرى كـ"إيبولا" و"حمى الضنك".

يذكر أنه، وبمجرد أن يكون لدى العلماء "خريطة" خاصة بالفيروس، يمكنهم استخدامها للبحث عن علاجات له.

وفي شباط/فبراير الماضي، قامت هذه المجموعة من الباحثين بتوليف جينات من فيروس كورونا وحقنتها في خلايا. وكشفوا أكثر من 400 بروتين بشري يبدو أن الفيروس يعتمد عليها للتكاثر.

 


قائمة بـ50 دواء يمكنها علاج كورونا

من جهته، يدرس كيفان شوكات، وهو عالم كيميائي يعمل في إحدى الجامعات الأميركية، 20 ألف دواء مرخَّص من "إدارة الغذاء والدواء" لمعرفة إن كان أحدها يتفاعل مع البروتينات على "الخريطة" التي أنشأها مختبر كروغان.

وقد وجد الدكتور شوكات وزملاؤه 50 دواء واعداً في هذا المجال. على سبيل المثال، يمكن أن يستهدف دواء يسمى JQ1 فيروس كورونا، حسب الاختبارات الأولية. يذكر أن دواء في الأصل JQ1 هو "علاج محتمل" لعدة أنواع من السرطان.

والخميس الماضي، ملأ الدكتور شوكات وزملاؤه صندوقاً في أول 10 أدوية على القائمة التي حددوها، وشحنوها ليلاً إلى نيويورك ليتم اختبارها ضد فيروس كورونا.

ووصلت الأدوية إلى "مختبر أدولفو غارسيا ساستر"، حيث بدأت الدكتور غارسيا ستريت مؤخراً بزراعة فيروس كورونا في خلايا القرد.

وخلال عطلة نهاية الأسبوع، بدأ فريق "مختبر أدولفو غارسيا ساستر" بعلاج الخلايا المصابة بكورونا بالأدوية التي شحنها الدكتور شوكات، لمعرفة ما إذا كان هناك أي منها فعّالة بوقف تكاثر الفيروس. وقال الدكتور غارسيا ساستر الثلاثاء: "لقد بدأنا التجارب. الأمر سيستغرق منا أسبوعاً للحصول على البيانات الأولى".

التأكد من أن العلاجات المحتملة "آمنة"

وقد أرسل الباحثون في سان فرانسيسكو دفعة أخرى من الأدوية إلى "معهد باستور" في باريس حيث بدأ الخبراء أيضا في اختبارها ضد فيروس كورونا.

 

الدكتور غارسيا ساستر

وإذا تم العثور على أدوية واعدة لمكافحة كورونا في المختبر، يخطط الخبراء لتجربتها أولاً في أحد الحيوانات المصابة بالفيروس، قد يكون حيوان النمس لأنه من المعروف أنه يُصاب بفيروس "سارس" وهو مرض وثيق الصلة بفيروس كورونا المستجد Covid-19 المتفشي حالياً.

وحتى لو كانت بعض هذه الأدوية هي علاجات فعالة لكورونا، سيظل العلماء بحاجة للتأكد من أنها آمنة، حيث قد يتبين، على سبيل المثال، أن الجرعة اللازمة لإزالة الفيروس من الجسم قد تؤدي أيضاً إلى آثار جانبية خطيرة.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي