في أيام العيد(المدرهة): لعبة الصغار وتراث الكبار

خدمة شبكة الأمة برس الإخبارية
2008-12-14 | منذ 11 سنة

رضي القعود -

مع قدوم العيد وذهاب الحجاج إلى بيت الله الحرام لأداء فريضة الحج، تكثر في اليمن وخاصة في العاصمة صنعاء وضواحيها لعبة «المدرهة» أو الأرجوحة، ولهذه العادة الشعبية أسلوبها وطابعها المميز الذي يظهر مدى ثراء وتنوع التراث الشعبي في اليمن

لمسة جمالية

>،،، تأخذ «المدرهة» اليمنية شكلاً مميزاً وذلك من حيث الأدوات التي تزين بها والأهازيج التي تردد أثناء التمرجح بها، وهي لا تختلف في تكوينها عن الارجوحة، إذ تقام على ثلاثة أعمدة يتم تثبيت الأول والثاني في الارض والثالث يوضع فوق العمودين وتربط الحبال المضفورة في وسط العمود، وتوضع خشبة مناسبة بين الحبلين للجلوس عليها والتمرجح.

يصف /محمد حمود الزرقة أحد سكان مدينة «الروضة» شكل المدرهة بالقول: هناك بعض اللمسات الجميلة التي توضع عند نصب المدرهة مثل: وضع الزينة وغصون الاشجار ذات الرائحة الزكية، وأيضاً توضع قطع من ملابس الرجل الذي ذهب إلى الحج، فإن كان ذكراً يعلق عليها عمامته أو شاله، وإن كانت امرأة توضع ستارتها، وهذا الاسلوب يوضح جنس الحاج الذي ذهب إلى مكة.

نكهة مختلفة

من قبل وفي وقت ليس ببعيد كان الحاج عندما يعقد النية لأداء المناسك يقوم بقطع مسافات طويلة حتى يصل إلى مكة، وغالباً ما تكون الطريق محفوفة بالمخاطر، لذلك يقوم الحاج بكتابة وصيته ويودع أهله وجيرانه، ويطلب منهم الاهتمام ببيته وأن يذكروه ويدعوا له بالعودة سالماً، ومن هذا المنطلق يقوم أهل الحاج بنصب المدرهة في فناء داره لتكون وسيلة للتعريف بأن صاحب هذه الدار ذهب إلى مكة، وكذلك جعل بيته مقصداً لأقاربه وجيرانه للتمرجح على الارجوحة، وإحياء الأناشيد المعبرة عن الحنين والشوق إلى رجوعه بالسلامة.

ويتذكر عبدالكريم الفران كيف كانت المدرهة على أيامه وكيف أصبحت اليوم بقوله: كنت في مرحلة الطفولة أنتظر عيد الأضحى المبارك وسفر الحجاج إلى مكة بفارغ الصبر، فالعيد الكبير يكون مميزاً من حيث طول مدة أيامه والاستمتاع بأكل اللحوم واللعب المتواصل بالمداره وانتظار عودة الحجاج من مكة وما يحملون معهم من هدايا لها أثرها النفسي الرائع الذي لازلت أشعر به إلى اليوم، ومن تلك الهدايا الكوافي والخواتم والحلوى.

ويضيف: وكنت أقوم أنا ومجموعة من أصدقائي بمتابعة أخبار من سيذهب إلى الحج من حارتنا، وإذا لم يذهب أحد من الحارة إلى مكة نسأل في الأحياء المجاورة، وأتذكر أيضا وأنا في سن الشباب عندما كنت أذهب مع أصدقائي للاستمتاع والمشاركة في لعبة المدرهة وترديد بعض الأهازيج الرنانة أثناء التمرجح، إلى جانب ذلك تهتم النساء وخاصة من أهل الحاج بالمشاركة، حيث يتجمعن أمام المدرهة في موعد يكون خاصاً بهن، وتكون المنافسة في ترديد الأهازيج بصوت عذب وكلمات لها معانٍ معبرة عن الشوق للحاج وانتظار قدومه.

ومن تلك الأهازيج التي ترددها المتأرجحات تخاطب بها المدرهة في بداية إقامتها: «يا مدرهة.. يا مدرهة مال لصوتش واهية. قالت أنا واهية وما حد كساني.. كسوتي رطلين حديد والخشب رماني».

أما بالنسبة للمدرهة في وقتنا الحاضر فإن مظاهر إقامتها بدأت تقل ولم يعد لها ذلك الطابع الرائع، ولا يعني ذلك اختفاؤها فلا زال الكثير من الأسر اليمنية تستخدمها في الأعياد وسفر الحجاج إلى الارض المقدسة.

أهازيج المدرهة

لو تبسروا يالحاضرين
حين قال مع السلامة
لا.. والمسبح قام صاح
وشل بالجلالة
صرَّ المكان من وحشته
ودمَّعوا جهاله
أحسيت قلبي حين رجف
والريق في حلقي نشف
واحسيت روحي قد ذاب
ويا حجاب الله حجاب؛؛ ودمعتي سياله؛

لو تبسروا يا حاضرين
كيف خرجة الحجاج
لو تبسروا يالاصدقاء
كيف خرجة الجمّالي
رجع من الشارع يقول
في ذمتش جهالي
في ذمتش زرع الكبد
عاد الصغير غاوي

ويا حمامة عرفه
وحومي وحومي
لا.. واطلعي رأس الجبل
واحذرش تنومي
لا.. واعرفي لي حجنا
وهو دقيق خضراني
لا.. واعرفي لي عصيته
وهي شوحطي خضراني
لا.. واعرفي لي حلقته
وهي عقيق يماني
لا.. واعرفي لي دكعته
وهي دسعة الحمامي
لا.. واعرفي لي مصنفه
وهي حرير ذهباني

ويا مبشر بالحجيج
بشارتك بشارة
بشارتك بير العزب
وتلحقه شرارة
بشارتك سوق العنب
وتلحق الجبّانة
يشارتك حلقة يدي
والقرش لي في جيبي

ويا خو الحج الكبير
قوم احتزم والقى أخوك
قوم القفه لقفة ملك
لا.. واضرب الطيسان
لا.. واذبح الثور الكبير
لا.. واكرم الضيفان
لا.. وافرش الديوان سوا
ووضع المداكي.
 


 نقلا عن صحيفة الثورة



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي