لهذا باتت فرص ساندرز ضئيلة بالترشح للانتخابات الرئاسية

2020-03-10 | منذ 2 سنة

بيرني ساندرزواشنطن - بندر الدوشي - يعتبر السيناتور بيرني ساندرز أحد أشهر السياسيين المستقلين كما لديه طبقة واسعة من الناخبين الموالين له خصوصاً بين الشباب في الولايات المتحدة، لكن لديه مشكلة في الفوز على الناخبين السود. وكان الأمر واضحاً عام 2016 عندما تعثر في قضايا العرق وواجه احتجاجات من نشطاء Black Lives Matter.

وبعد انتخابات الثلاثاء الكبير الأسبوع الماضي، حقق جو بايدن الفوز بناءً على قوة هوامشه الحاسمة بين الناخبين السود في ولاية فرجينيا وكارولينا الشمالية وغيرها من الولايات.

ومع انتقال السباق إلى ميشيغان وفلوريدا وإلينوي وغيرها من الولايات، أصبح من الواضح أن فشل ساندرز في كسب دعم كبير من الناخبين السود قد ينتهي به الأمر إلى القضاء على محاولته الفوز بترشيح الحزب الديمقراطي، وفق صحيفة "نيويورك تايمز".

الخطأ يتكرر

وسافر ساندرز إلى جميع أنحاء ميشيغان نهاية الأسبوع الماضي، وواجه حشوداً ضخمة، كما يفعل في كثير من الأحيان، لكنهم كانوا أغلبية بيضاء ساحقة.

إلى ذلك كانت هذه التركيبة السكانية صارخة في ولاية من المتوقع أن يشكل الناخبون السود ما يقرب من ربع الناخبين الديمقراطيين في الانتخابات التمهيدية الثلاثاء.

ومن الواضح أن حملة ساندرز تريد أن تتوسع إلى ما وراء قاعدتها. وفي سبعة مسيرات على مدى ثلاثة أيام، شددت الحملة على إبراز مؤيدين له، بما في ذلك النائبة الديمقراطية، أوكاسيو كورتيز، من نيويورك والأكاديمي الشهير كورنل ويست.

وفي غراند رابيدز، حصل ساندرز على تأييد القس جيسي جاكسون الذي وصفه بأنه "واحد من الأبطال الحقيقيين لأميركا الحديثة".

مع ذلك، في اجتماع بقاعة المدينة في فلينت، وصفت بأنها فرصة لساندرز لمناقشة قضايا مباشرة للناخبين السود، رفض السيناتور مناقشة القضايا التي تهم بشكل خاص الأميركيين السود.

كما لم يبد ساندرز سوى القليل من التردد في التعبير عن آرائه بشأن القضايا التي تؤثر على اللاتينيين أو النساء أو الأميركيين (وقد وجد النجاح مع الناخبين اللاتينيين، الذين يشكلون مجرد جزء من جمهور الناخبين في ميشيغان)، وفق الصحيفة.

ومع ذلك، فبينما يهز ساندرز المواقف السياسية بشأن قضايا مثل العدالة الجنائية والإسكان والتعليم، يبدو أقل ارتياحاً في قيادة رسالة حول العدالة العرقية والتجارب الحية للأميركيين الأفارقة.

حملة الطبقة العاملة

إن جزءاً من المشكلة التي قد يواجهها ساندرز أمر أساسي: فحملته الانتخابية متجذرة بعمق في اشتراكيته الديمقراطية، التي تركز بشكل كبير على الطبقية باعتبارها أصل كل علل البلاد. والتمييز العنصري هو نتيجة ثانوية لعدم المساواة الاقتصادية، وليس السبب، كما يقول ساندرز.

ومن فلينت إلى آن أربور، قدم ساندرز حملته الانتخابية كقضية موحدة للأميركيين من الطبقة العاملة، وركز بشكل كبير على القضايا الاقتصادية مثل تكلفة الكلية والنقابات والرعاية الصحية والأجور المنخفضة. وهو يتحدث بشكل أقل بكثير وبعبارات أقل وضوحاً عن الظلم العنصري.

وقال للناخبين فى ديربورن صباح الاثنين "إن حملتنا هي حملة الطبقة العاملة والطبقة العاملة والطبقة العاملة".

وبطبيعة الحال، العرق والاقتصاد متشابكان. ولكن كما كتب عالمان سياسيان في مجلة بوليتيكو الأسبوع الماضي، فإن "العرق هو الهوية الرئيسية التي يتردد صداها لدى المجتمع الأسود". وعندما يتعلق الأمر بالتصويت، كانت الهوية العرقية تقليدياً مؤشراً أكثر موثوقية على السلوك السياسي بين الناخبين السود.






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي