CIA: روسيا تتدخل بانتخابات الديمقراطيين لصالح ساندرز

2020-02-22 | منذ 1 سنة

كشفت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية عن أن روسيا تحاول التدخل فى الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطى لمساعدة السيناتور، بيرنى ساندرز، وفقاً لما ذكره أشخاص مطلعون على الأمر، وقال السيناتور ساندرز أمس الجمعة إن مسؤولى المخابرات أطلعوه مؤخراً .

‎جاءت القضية الجديدة قبل يوم واحد من المؤتمرات الحزبية في نيفادا، حيث يتصدر ساندرز استطلاعات الرأي، وندد المرشح الديمقراطي، ساندرز، بروسيا في بيان، واصفاً الرئيس فلاديمير بوتين بأنه "بلطجي استبدادي"، وحذر موسكو وطالبها بالبقاء خارج الانتخابات. وقال إنه سيقف ضد أي جهود تبذلها روسيا أو قوة أجنبية أخرى للتدخل في التصويت.

وأضاف ساندرز للصحافيين في بيكرسفيلد، كاليفورنيا، حيث عقد تجمعاً يوم الجمعة، "إن مسؤولي الاستخبارات يقولون لنا إنهم يتدخلون في هذه الحملة الآن في عام 2020. "وما أقوله لبوتين: "إذا انتخبت رئيسا، ثق بي، فلن تتدخل في الانتخابات الأميركية مرة أخرى".

وقال ساندرز إن الروس يحاولون مجدداً التدخل في السباق، وقال إن بعض "الأشياء القبيحة على الإنترنت" قد نسبت إلى حملته الانتخابية، التي يمكن أن تأتي من حسابات مزورة".

وأوضح أنه تم إطلاعه قبل شهر. ورداً على سؤال حول سبب الكشف عن المعلومات الآن قال "سوف أسمح لكم بالتخمين قبل يوم واحد من تصويت نيفادا، لماذا تعتقدون أنه تم الكشف عن هذا التدخل الآن؟

وفى يوم الجمعة، اعترض الرئيس دونالد ترمب بشدة على أن روسيا تتدخل نيابة عنه. ووصف الكشف الذي انفردت به نيويورك تايمز بأنه خدعة وجزء من حملة حزبية ضده. وفي تجمع انتخابي في لاس فيغاس، اقترح الرئيس ترمب أن الرئيس بوتين يفضل المرشح ساندرز، "الذي قضى شهر العسل في موسكو".

وسافر السيناتور ساندرز وزوجته إلى الاتحاد السوفيتي في عام 1988 في رحلة أطلق عليها المعارضون السياسيون بشهر العسل.

وقد اعترض الجمهوريون على أن روسيا تدعم الرئيس ترمب، وأصروا على أن بوتين يريد ببساطة نشر الفوضى على نطاق واسع وتقويض النظام الديمقراطي. كما جادلوا بأن إيماءات ساندرز للسلام تجاه الاتحاد السوفيتي في نهاية الحرب الباردة قد تجعله يناشد بوتين.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي