المنسيون: ستة ملايين لاجئ في العالم بلا وطن بلا هوية

خدمة شبكة الأمة برس الإخبارية
2008-12-10 | منذ 11 سنة
الأفغان يتصدرون قائمة 'اللاجئين المنسيين' الذين غادروا بلدانهم واستقروا في أحياء هامشية بدول مجاورة

جنيف - أعربت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة الأربعاء10-12-2008 عن قلقها لوجود أكثر من ستة ملايين شخص في العالم هربوا من بلدانهم التي تعاني من صراعات وأصبحوا لاجئين منذ خمس سنوات على الأقل، وهم "منسيون" من جانب السياسيين.

وأوضحت المفوضية ان غالبية هؤلاء اللاجئين الذين طالت مدة لجوئهم من الافغان الذين يعيشون في باكستان وايران (2.7 مليون) بالإضافة إلى رعايا دول متاخمة للسودان (200 الف شخص) ولاجئين من بورما وبنغلادش وبوروندي وتنزانيا (218 الف شخص).

واضافت المفوضية ان بعض هؤلاء اللاجئين يعيشون في الدول التي تؤويهم منذ عشرات السنين.

واعرب انطونيو غوتييريس المفوض الاعلى للامم المتحدة لشؤون اللاجئين في اجتماع دولي حول هذا الموضوع عن اسفه لان "اللاجئين تركوا ليطويهم النسيان حيث قضي عليهم عبر تمضية زهرة حياتهم في مخيمات مؤقتة واماكن مهدمة".

وقال غوتييريس "كلما مر الوقت كلما تراجع اهتمام المجتمع الدولي بهذه الاوضاع. كما ان مصادر التمويل تجف".

ودعا غوتييريس المجتمع الدولي الى التحرك واقتراح حلول بديلة لهؤلاء السكان الذين يعانون من المصاعب وذلك مثل العودة الاختيارية الى اوطانهم او العمل على اندماجهم في المجتمع الذي يعيشون فيه.

واوضح رئيس الوزراء التنزاني ميزنغو كايانا بيتر بندا الذي حضر هذا الاجتماع ان تنزانيا اختارت هذا الحل الاخير حيث منحت جنسيتها لغالبية اللاجئين من بوروندي (218 الفا) الذين فروا من بلادهم بعد عام 1972.

واوضحت المفوضية العليا للاجئين انها تقدم مساعدات الى 31.7 مليونا من اللاجئين والذين لا جنسية لهم والنازحين داخل بلدانهم في شتى انحاء العالم.

 

 



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي