خبير حقوق الانسان في الأمم المتحدة في تصريح 'يشبه الانتقاد'

خدمة شبكة الأمة برس الإخبارية
2008-12-10 | منذ 11 سنة

جنيف – قدم خبير الامم المتحدة في مجال حقوق الانسان في الاراضي الفلسطينية ريتشارد فولك الثلاثاء 9-12-2008، انتقادا في غاية الخجل، او شيئا "يشبه الانتقاد"، للأعمال التي تمارسها اسرائيل في الأراضي الفلسطينية.

وقال فولك ان سياسة اسرائيل ضد سكان هذه الاراضي "تشبه جريمة ضد الانسانية"، وذلك في محاولة للقول انها ليست جريمة بالفعل.

ودعا فولك الامم المتحدة في بيان الى "تطبيق المعيار المعترف به عن "مسؤولية حماية" المدنيين الذين يعاقبون جماعيا عبر سياسات تشبه جريمة ضد الانسانية".

ومن الواضح ان فولك لم يطبق هذه المعيار لكي يرى ان ما "يشبه الجريمة" هو جريمة بالفعل يسقط من جرائها ضحايا فعليون وليس أناسا "يشبهون" الضحايا.

ولكن خبير الامم المتحدة أضاف "في الاطار نفسه، يبدو ان من مهمة المحكمة الجزائية الدولية التحقيق حول الوضع وتحديد ما اذا كان يتعين توجيه التهمة الى المسؤولين السياسيين الاسرائيليين والقادة العسكريين المسؤولين عن حصار غزة وملاحقتهم بتهمة انتهاك القانون الجزائي الدولي".

وانتقد "استمرار اسرائيل في الحصار بكل وحشيته ضد قطاع غزة، والتي بالكاد تسمح بمرور المواد الغذائية والمحروقات بكمية تكفي للحؤول دون وقوع مجاعة جماعية وتفشي الامراض".

وقد سمحت اسرائيل الثلاثاء بنقل مواد غذائية ومحروقات الى قطاع غزة حيث اجيز للصحافيين الاجانب بدخوله من جديد.

وقال متحدث باسم الجيش الاسرائيلي ان حمولة 45 شاحنة من المواد الغذائية ستنقل وكذلك كميات من الفيول والغاز المنزلي.

وشددت اسرائيل في الخامس من نوفمبر/تشرين الثاني الحصار على قطاع غزة منذ استيلاء حماس على السلطة في يونيو/حزيران 2007، واغلقت نقاط العبور الى الاراضي الفلسطينية. وبذلك ترد على اطلاق الصواريخ وقذائف الهاون من قطاع غزة على جنوب اسرائيل.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي