جزر القمر.. المكونات وملامح النظام السياسي

مركز الجزيرة للدراسات - خدمة شبكة الأمة برس الإخبارية
2008-12-10 | منذ 11 سنة
سكان جزر القمر مسلمون بأغلبية ساحقة (الفرنسية-أرشيف)

سيدي أحمد ولد أحمد سالم

تتألف جمهورية القمر المتحدة من أربع جزر هي:

القمر الكبرى (تدعى محليا نغازجا) وعاصمتها موروني.
أنجوان (تدعى محليا نغازجا ندزواني) وعاصمتها موتسامودو.
موهلي (تدعى محليا نغازجا موالي) وعاصمتها فومبوني.
أما الجزيرة الرابعة مايوت (التي تدعى محليا ماوري) فقد بقيت تابعة لفرنسا التي منحت باقي الجزر استقلالها عام 1975.

والدين الإسلامي هو الدين الغالب على سكان جزر القمر ,يعرف عن هذه الجزر منذ استقلالها عن فرنسا كثرة الانقلابات العسكرية، فقد عرفت نحو عشرين انقلابا أو محاولة انقلابية نجح أربعة منها في الأعوام 1975 و1978 و1989 و1999.

وتعتمد جزر القمر نظاما سياسيا معقدا يسمح بوجود أربعة رؤساء: ثلاثة يحكم كل واحد منهم إحدى الجزر، ورئيس اتحادي يحكم الأرخبيل.

ولكل جزيرة من الجزر الثلاث دستورها الخاص ومؤسساتها التنفيذية والتشريعية الخاصة، فضلا عن رئاسة اتحادية وبرلمان اتحادي ومحكمة دستورية تجمع الأرخبيل كله.


ولم يمنع وجود هذا التعدد المؤسسي على مستوى كل جزيرة وعلى مستوى الأرخبيل من حل الخلافات بل تولدت في ظله نزاعات تتعلق بتوزيع الصلاحيات بين السلطات الاتحادية والجزر.


وآخر هذه النزاعات ما وقع في يوينو/حزيران 2007 بين الحكومة الاتحادية وحكومة جزيرة أنجوان برئاسة الرئيس المخلوع العقيد محمد بكر.


وكان يتوجب على بكر -بحسب التشريعات القمرية- ترك منصبه لرئيس انتقالي قبل الانتخابات بعدة أسابيع، وهو ما رفض بكر فعله مانعا في نفس الوقت الرئيس الاتحادي أحمد عبد الله سامبي من المجيء إلى أنجوان.

وقد قرر الاتحاد الأفريقي دعم الجيش الاتحادي القمري للإطاحة بالعقيد بكر، وهو ما تم يوم 18 مارس/آذار 2008 حيث لجأ بكر إلى جزيرة لارينيون بالمحيط الهندي والخاضعة لفرنسا.


وقد سبق لجزيرة أنجوان أن أعلنت انفصالها عام 1997 قبل أن تعود إلى الأرخبيل عام 2001.


وقد حاول السياسيون القمريون السير نحو الاستقرار خاصة بعد توقيع إعلان فومبوني يوم 26 أغسطس/آب 2000 بين الحكومة والانفصاليين الأنجوانيين وما تلاه من توقيع للاتفاق الإطار الموقع في فبراير/شباط 2001 بين مختلف الأطراف وتحت الرعاية الدولية.

وقد أعطى هذا الاتفاق سلطات موسعة للجزر الثلاث المكونة لجمهورية القمر المتحدة في إطار اتحادي. كما صادقت البلاد بموجبه على دستور تعددي جامع فضلا عن ثلاثة دساتير لكل جزيرة (القمر الكبرى وآنجوان وموهلي).
_______________
مركز الجزيرة للدراسات
 



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي