شتاينماير: وثيقة حقوق الإنسان من أعظم الإنجازات

كونا - خدمة شبكة الأمة برس الإخبارية
2008-12-09 | منذ 11 سنة

برلين- اعتبر وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير ميثاق حقوق الانسان اعظم وارقى الانجازات الحضارية البشرية واكثرها قيمة مشيرا في الوقت ذاته الى ان اقرار بيان حقوق الانسان الدولي الذي اقرته الامم المتحدة قبل 60 عاما يعتبر رمزا للامل والتفاؤل للعالم باكمله الذي اصبح ركاما بعد الحرب العالمية الثانية.

وحذر شتاينماير في بيان صحافي من انه حاليا وبعد 60 عاما من انتهاء الحرب العالمية الثانية فان قضايا حقوق الانسان مازالت بالنسبة الى كثير من البشر من دون حل او على الاقل بقيت مجرد وعد لم يوف به.

واكد انه ليس من المهم فقط ان " ننبه من وقت الى اخر الى اهمية حماية حقوق الانسان بل من الضروري جدا ان نعمل ونقوم بسد الفجوة بين الحق بالتمتع بحقوق الانسان والجانب الحقيقي للحقوق مع تطبيق ذلك على ارض الواقع ".

وابرز شتاينماير دور السياسة في ذلك مطالبا ببذل كافة الجهود الممكنة في سبيل السعي الى تحقيق حقوق الانسان بصورة ملموسة مشيرا الى انه لهذا السبب تقوم الحكومة الالمانية ببذل قصارى الجهود على طريق محاربة الفقر وخدمة سياسة السلام. واظهر دور المجتمع المدني ايضا في حماية وصون حقوق الانسان وكذلك الدفاع عن دعاة حقوق الانسان والمساواة سواء اكانوا من المحامين او الصحافيين او النقابات او من مجموعات حماية البيئة الذين ينشطون في كافة انحاء العالم وكذلك في صون حقوق المراة او الاطفال او المعتقلين السياسيين.

 



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي