ترمب يقلل من إصابات جنود جراء هجمات إيران

2020-01-22 | منذ 4 أسبوع

واشنطن - أسوشيتد برس - قلل الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، الأربعاء 21-1-2020، من خطورة إصابات الرأس التي أصيب بها الجنود الأميركيون خلال الهجمات الصاروخية الإيرانية التي استهدفت قاعدتين جويتين عراقيتين، عندما سئل عن سبب نفيه وقوع إصابات بين الجنود الأميركيين جراء الهجمات.

وقال ترمب خلال مؤتمر صحافي في دافوس، بسويسرا: "سمعت أنهم أصيبوا بصداع وأمرين آخرين، وأستطيع أن أؤكد أنها ليست (إصابات) خطيرة"، موضحا أن الإصابة بارتجاج في المخ أقل خطورة من فقدان أحد الأطراف.

وأضاف الرئيس الجمهوري: "لا أعتبرها إصابات بالغة الخطورة مقارنة بإصابات أخرى شاهدتها، لقد رأيت ما فعلته إيران بقنابلها التي تزرعها على جوانب الطرق في جنودنا، رأيت أشخاصا بدون أقدام وبدون أذرع، رأيت أشخاصا أصيبوا بجروح مروعة في تلك المنطقة، تلك الحرب. لا.. لا أعتبر هذه إصابات خطيرة".

وأثبت الفحص الطبي أن بعض الجنود الأميركيين الذين اختبأوا خلال الهجوم عانوا من أعراض أشبه بالارتجاج. وجرى نقل 11 جنديا الأسبوع الماضي جوا من العراق إلى منشآت طبية في ألمانيا والكويت لمزيد من التقييم.

وأعلن مسؤولون في وزارة الدفاع الأميركية، الثلاثاء، أن قوات أميركية إضافية تم إجلاؤها جوا من العراق لتقييم عن كثب احتمالات الإصابة بارتجاج.

ولم يتضح على الفور عدد العناصر التي نقلت إلى ألمانيا، غير أن المسؤولين أفادوا أن العدد صغير.

وذكر ترمب أنه أبلغ بمسألة ارتجاج المخ بعد "عدة أيام" من الهجوم الإيراني.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي