تونس تقدم أفلاما في عروضها التجارية الأولى

2020-01-17 | منذ 8 شهر

تحتضن قاعة “سيني 350” بمدينة الثقافة التونسية مجموعة من الأفلام السينمائية حديثة الإنتاج على امتداد ستة أيام، انطلق عرضها منذ 14 يناير الجاري وتتواصل إلى غاية 19 من الشهر نفسه.

وتمثل هذه العروض في أغلبها العروض التجارية الأولى لعدد من الأفلام التي حققت نجاحا هاما في أبرز المهرجانات السينمائية العربية والعالمية.

وكان جمهور الفن السابع على موعد مع عرض فيلم “بيك نعيش”، ومدته 96 دقيقة، للمخرج التونسي الشاب مهدي البرصاوي، حيث انطلقت العروض التجارية لهذا الفيلم الأربعاء في مختلف قاعات السينما التونسية.

وكان فيلم “بيك نعيش” قد عرض في عدد من المهرجانات العربية والعالمية ليتوج بـ16 جائزة. كما شارك هذا العمل في المسابقة الرسمية للأفلام الروائية الطويلة ضمن فعاليات الدورة الثلاثين لأيام قرطاج السينمائية.

ويروي الشريط الطويل قصة زوجين فارس (سامي بوعجيلة) وزوجته مريم (نجلاء بن عبدالله) يعيشان حياة عادية مع ابنهما “عزيز” البالغ من العمر سبع سنوات قبل أن تتحول حياتهما إلى مأساة.

ويتابع رواد السينما أيضا الفيلم السوداني “ستموت في العشرين” (ومدته 115 دقيقة) للمخرج أمجد أبوالعلاء وذلك يومي 16 و18 يناير الجاري. وأتيحت لجمهور أيام قرطاج السينمائية 2019 فرصة متابعة هذا الفيلم الذي حصد جائزة الطاهر شريعة للعمل الأول ضمن الجوائز الرسمية للمهرجان.

وفاز فيلم “ستموت في العشرين” بجائزة “أسد المستقبل” التي تُمنح للعمل السينمائي الأول للمخرج، وذلك في إطار الدورة 76 لمهرجان فينيسيا السينمائي. كما حاز على جائزة النجمة الذهبية في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة العربية بمهرجان الجونة السينمائي في مصر سنة 2019

تدور أحداث الشريط في مدينة “أبوحراز” السودانية أين يولد طفل يدعى “مزمل” تأخذه أمه إلى الشيخ بغرض مباركته وتمني العمر المديد له، لكن سرعان ما تتغير الأحداث ويتنبأ الشيخ بموت الطفل في العقد الثاني من عمره، ومن هناك تنطلق الأحداث المشوقة في الفيلم.

وتتواصل العروض السينمائية إلى غاية نهاية الأسبوع بمجموعة من الأفلام الأجنبية منها الفيلم الأميركي “21 bridges” (ومدته 99 دقيقة) وفيلم “The Grudge”  (ومدته 94 دقيقة) وهو من صنف أفلام الرعب.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي