وزير خارجية باكستان: لن نتحيز في المواجهة الإيرانية الأمريكية

2020-01-06 | منذ 8 شهر

أكد وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قرشي، الاثنين 6يناير2020، أن بلاده لن تتحيز في المواجهة المتصاعدة بين جارتها إيران والولايات المتحدة، وذلك في أعقاب مقتل القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني في ضربة أمريكية بطائرة مسيرة.

وقال قرشي لمجلس الشيوخ في بيان بشأن السياسة ”نحن واضحون في أن أراضي باكستان لن تستخدم ضد أي دولة أخرى، ولن تصبح باكستان جزءا من هذا الصراع الإقليمي“.

وأضاف ”باكستان اتخذت موقفا واضحا وهو أنها لا تؤيد أي تحرك أحادي“.

وتابع قرشي: ”الشرق الأوسط وكان وما زال مضطربا وهذه المنطقة لا يمكن أن تتحمل حربا أخرى. نحن جزء من هذه المنطقة وعندما يندلع حريق هناك لا يمكن أن تنجو باكستان“.

وهذا أول رد حكومي رسمي على مقتل سليماني مهندس الجهود الإيرانية الرامية إلى توسيع رقعة نفوذها في أنحاء المنطقة.

وأثار مقتل سليماني مخاوف من مواجهة إقليمية كبرى. وتدفق يوم الاثنين مئات الآلاف من الإيرانيين على شوارع طهران للمشاركة في جنازة سليماني وقالت ابنته إن موته سيكون ”يوما أسود“ بالنسبة للولايات المتحدة.

ويضع الحادث باكستان في موقف حساس، خاصة في ظل ما لديها من أغلبية سنية وأقلية شيعية كبيرة وحرصها على تجنب الاضطرابات الإقليمية. وباكستان حليفة للسعودية، عدو إيران اللدود، لكن علاقاتها معقدة مع الجمهورية الإسلامية وتشترك معها في حدود طويلة.

وخرج آلاف المحتجين الشيعة في مسيرات بعدة مدن باكستانية يوم الأحد لإظهار التضامن مع إيران. واشتبك بعضهم مع الشرطة في مدينة كراتشي في الجنوب عندما حاولوا تنظيم مسيرة نحو القنصلية الأمريكية.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي