الجيش اللبناني يُوقف 4 أشخاص ارتكبوا أعمال شغب في طرابلس

2019-12-18 | منذ 9 شهر

أعلن الجيش اللبناني، الأربعاء 18ديسمبر2019، توقيف 4 أشخاص في مدينة طرابلس شمالي البلاد، على خلفية ارتكابهم “أعمال شغب”، وتحطيمهم للأملاك أمام منزل مفتي طرابلس والشمال، الشيخ مالك الشعار.

وقالت قيادة الجيش، في بيان: “حوالي الساعة الرابعة من فجر اليوم، أقدم عدد من الأشخاص يستقلّون دراجات نارية على التجمع أمام منزل مفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعار”.

وأضاف البيان أن هؤلاء الأشخاص “قاموا بارتكاب أعمال شغب وتحطيم للأملاك، مطلقين شعارات نابية، ثمّ أقدموا على إلقاء زجاجات حارقة على شجرة الميلاد في مستديرة النيني، ما أدى إلى اشتعالها”. وتابع: “على الفور، داهمت دورية من مديرية المخابرات أماكن تواجد هؤلاء الأشخاص في مدينة طرابلس وأوقفت شخصين مع دراجاتهما”.

كما أكّدت قيادة الجيش اللبناني في بيانها توقيف شخصين آخرين لحيازتهما أسلحة ومخدرات في ميناء طرابلس (شمال لبنان).

كما لفتت إلى تدخّلها ومعالجتها التوتر الذي وقع في منطقتي كورنيش المزرعة وبربور (غرب العاصمة بيروت) على خلفية نزع صور.

من جانبها، أفادت صحافية بأنّ منطقتا بربور والطريق الجديدة (غرب بيروت) شهدتا في ساعات الفجر الأولى توتراً بين مناصري تيار المستقبل وحركة أمل.

كما سُمع إطلاق نار في منطقة بربور (غرب بيروت) وأحرقت إطارات مطاطية، إلّا أنّ الجيش اللبناني ضبط الوضع على الفور، بحسب المصدر نفسه.

وتوتّرت الأجواء مساء الثلاثاء في منطقة كفررمان الجنوبية، وحصلت عمليات كرّ وفرّ بين المحتجين وعدد من الشبّاب (20) يناصرون حركة أمل حاولوا مهاجمة مكان اعتصامهم.

وتأتي التطورات في ظل تواصل الاحتجاجات في بيروت ومدن لبنانية أخرى منذ 17 أكتوبر/ تشرين الثاني الماضي، على وقع أوضاع اقتصادية متدهورة، واتهامات للنخبة السياسية بـ”الفساد” و”سوء الإدارة”.

وغالبًا ما تتوتّر الأجواء مساءً في لبنان بين المعتصمين من جهة وعناصر حزبية تناهض الاحتجاجات الشعبية.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي