أميركي يزرع الزهور في شوارع لوس أنجلس لطرد المشردين

2019-12-15 | منذ 1 شهر

فيما آلاف المشردين يفترشون شوارع لوس أنجلس، قام الأميركي بيتر موزجو بتزيين شوارع مدينة لوس أنجلس بحوالي 140 حوضا للنباتات، يزن الواحد منها عشرات الكيلوغرامات بما تحويه من نبات وتربة، وذلك ليس بغرض تجميل الطرقات وإنما لمنع مشردين من نصب خيامهم أمام محله.

وتكبد موزجو (49 عاما) 120 دولارا ثمن كل ياردة مكعبة من التربة، بالإضافة إلى 900 دولار لاستئجار مقطورة لنقل الأحواض إلى الحي الذي يقطنه.

ويتولى موزجو وآخرون معالجة الأمور بأنفسهم عن طريق إقامة الحواجز على المساحات العامة لحماية منازلهم ومحال أعمالهم.

وفي مناطق بجنوب لوس أنجلس أقام أصحاب الشركات سياجات شبكية حول البنايات الخاصة بهم؛ ففي حي فينيس على سبيل المثال، انتشرت أحواض النباتات على الأرصفة، وفي الحي الكوري شاعت سياجات الحماية الشبكية البرتقالية، إلى حد ارتفاع أعداد المتابعين لأحد الحسابات المسجلة على "تويتر" والخاصة بتوثيق هذه الحواجز.

كما لجأ سكان آخرون إلى زراعة شجيرات الزهور والصبار ذات الأشواك في “المنطقة الخدمية”، التي يخصصها مجلس المدينة للمساحة الفاصلة بين الرصيف والشارع، والتي أحيانا تكون مرصوفة أو مكسوة بالعشب.

وظهرت فكرة موزجو وزوجته ماريا، منذ عامين، بعدما أسسا الائتلاف الثقافي المجري، وهو مقر ثقافي كانا يخططان لأن يوفر للوافدين أمثالهما مكانا لتلقي الدورات والاستمتاع بالموسيقى المجرية والعروض الفردية الكوميدية.

وكان الزوجان يفكران في مسألة سداد الإيجار، باستضافة حفلات الزفاف وجلسات التصوير، إلا أن المشردين سرعان ما انتشروا في المربع السكني.

 



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي