لافرينتييف: موسكو لا ترى أي جدوى من توسيع المنطقة الآمنة على الحدود السورية

2019-12-10 | منذ 1 سنة

أعلن مبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى سوريا، ألكسندر لافرينتييف، بأن موسكو لا ترى أي جدوى من توسيع المنطقة الآمنة على الحدود السورية، ويجب أن تبقى ضمن الإطار الذي حددته مذكرة سوتشي.

وقال لافرينتييف للصحفيين: "بناءً على المذكرة التي وقعها الرئيسان الروسي والتركي، فإن المنطقة الآمنة منطقة محددة. نعتقد أنه من الضروري الحفاظ عليها على هذا النحو. وأي توسيع لها لن يجلب أي فوائد".

يذكر أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي وقّعا في الثاني والعشرين من تشرين الأول/أكتوبر 2019، مذكرة تفاهم لإنهاء وضع متوتر جدا على الحدود السورية التركية"، حيث اتفق الجانبان على 10 نقاط بشأن سوريا، لعل أبرزها انسحاب وحدات حماية الشعب الكردية إلى عمق 30 كيلومترا داخل الأراضي السورية، ومغادرة بلدتي تل رفعت ومنبج، بالإضافة إلى قيام القوات الروسية التركية بتسيير دوريات مشتركة شمالي سوريا في نطاق عشرة كيلومترات من الحدود، ونشر حرس الحدود السوري والشرطة العسكرية الروسية على الحدود مع تركيا، بالإضافة إلى العمل من أجل تأمين عودة اللاجئين السوريين الموجودين في تركيا.

وكان أردوغان أطلق، يوم 9 أكتوبر/تشرين الأول 2019، عملية عسكرية تحت مسمى "نبع السلام" شمال شرقي سوريا "لتطهير هذه الأراضي من الإرهابيين"، في إشارة منه إلى "وحدات حماية الشعب" الكردية، التي تعتبرها أنقرة ذراعا لـ "حزب العمال الكردستاني" وتنشط ضمن "قوات سوريا الديمقراطية" التي دعمتها الولايات المتحدة في إطار حملة محاربة تنظيم "داعش" (الإرهابي المحظور في روسيا وعدد كبير من الدول).



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي