بنيامين نتنياهو يواجه المحكمة وتحديات حزبية بعد اتهامه بالفساد

2019-11-24 | منذ 11 شهر

طلبت الحركة من أجل جودة الحكم في إسرائيل من المحكمة العليا، الأحد 24نوفمبر2019، أن تأمر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بترك منصبه بعد اتهامه في قضايا فساد مما يزيد الضغوط التي يواجهها من داخل حزبه الحاكم.

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يرأس الاجتماع الأسبوعي للحكومة في القدس يوم الأحد. صورة لرويترز من ممثل لوكالات الأنباء.

ونفى نتنياهو، الذي أمضى في الحكم أربع ولايات، الاتهامات بالرشى والاحتيال وخيانة الأمانة وقال إنه سيظل في منصبه ويدافع عن نفسه.

وجاء توجيه الاتهامات له يوم الخميس وسط حالة من الفوضى السياسية غير المسبوقة في إسرائيل بعد انتخابات جرت في أبريل نيسان ثم في سبتمبر أيلول ولم يفز فيها نتنياهو أو منافسه الرئيسي بيني جانتس، الذي يمثل تيار الوسط، بأغلبية تؤهله للحكم.

وقالت الحركة من أجل جودة الحكم في إسرائيل في التماسها للمحكمة العليا إن توجيه اتهامات جنائية لرئيس وزراء لا يزال في منصبه لأول مرة في إسرائيل يعتبر ”تجاوزا لخط أحمر وصفعة قوية لثقة الرأي العام في مؤسسات الحكم“.

وقال الحركة إنه يتعين على المحكمة العليا إجبار نتنياهو على الاستقالة أو التنحي بشكل مؤقت عن مهام رئيس الوزراء. ولم يتضح على الفور متى ستصدر المحكمة قرارها بخصوص الالتماس.

وإذا فشل ذلك أيضا ستجرى انتخابات جديدة، الثالثة في إسرائيل خلال 12 شهرا.

وتواجه آمال نتنياهو في الحصول على ترشيح البرلمان تحديا من منافس من داخل حزبه ليكود هو جدعون ساعر.

وقال ساعر يوم السبت إن نتنياهو لن يتمكن من الفوز في انتخابات ثالثة ودعا حزب ليكود لإجراء اقتراع على زعيم جديد للحزب.

وقال ساعر للقناة 12 في التلفزيون الإسرائيلي ”هناك سبيل واحد لإنقاذ البلاد، وإخراجها من الأزمة وضمان استمرار حزب ليكود في الحكم- وذك هو أن نذهب لانتخابات تمهيدية مبكرة اليوم خلال المهلة ومدتها 21 يوما“. وكان قد قال في وقت سابق إنه سيدرس خوض الانتخابات لزعامة حزب ليكود.

وأبدى ساعر تقديره لفترة ولاية نتنياهو القياسية وأشار إلى أنه بريء حتى تثبت إدانته لكنه انتقد محاولاته تصوير مقاضاته في اتهامات جنائية على أنها ”محاولة انقلاب“ تشمل الشرطة والادعاء والإعلام.

وقال ”ليس من الخطأ فقط قول ذلك، بل ينم عن تصرف غير مسؤول“.

ورفض المتحدث باسم حزب ليكود هذا التحدي.

وقال ”من المحزن أنه في الوقت الذي يحافظ فيه بنيامين نتنياهو على أمن إسرائيل على كل الجبهات ويعمل على ضمان استمرار ليكود في الحكم، أن يظهر جدعون ساعر كعادته انعدام الولاء وأقصى درجات التآمر“.

ولم يذكر نتنياهو في كلمته في افتتاح جلسة مجلس الوزراء يوم الأحد الأزمة السياسية أو مشاكله القانونية وتحدث عن قضايا الأمن.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي