موسكو تعول على نهج مسؤول من قبل المجتمع الدولي حول الوضع الحالي في بوليفيا

2019-11-11 | منذ 1 سنة

أعلنت وزارة الخارجية الروسية إن روسيا تدعو جميع القوى السياسية في بوليفيا إلى تحمل المسؤولية وإيجاد طريقة دستورية للخروج من الأزمة، والتعامل مع نهج مسؤول من قبل المجتمع الدولي تجاه الوضع الحالي.

وقالت الخارجية الروسية: "نحن قلقون من التطور المأساوي للأحداث في بوليفيا، حيث لم تسمح موجة العنف التي أطلقتها المعارضة بإكمال ولاية الرئيس إيفو موراليس الرئاسية. إنها تسبب قلقًا عميقًا من أن استعداد الحكومة للبحث عن حلول بناءة على أساس الحوار قد تلاشى بسبب تطور الأحداث بتنظيم انقلاب".

وأضافت نحن ندعو جميع القوى السياسية في بوليفيا إلى التعقل والمسؤولية، لإيجاد طريقة دستورية للخروج من الوضع لصالح السلام والهدوء، واستعادة إدارة مؤسسات الدولة، وضمان حقوق جميع المواطنين والتنمية الاجتماعية والاقتصادية للبلد، والتي ترتبط بها الصداقة والتفاعل البناء والتعاون المتبادل المنفعة. نأمل أن يتخذ هذا النوع من النهج المسؤول جميع أعضاء المجتمع الدولي، وجيران بوليفيا في منطقة أمريكا اللاتينية ، والبلدان خارج الإقليم والمنظمات الدولية ".

وفاز موراليس، صاحب أطول فترة رئاسة في أمريكا اللاتينية، في انتخابات أجريت الشهر الماضي، لكنه واجه ضغوطا متزايدة بعد توقف فرز الأصوات في 20 أكتوبر/ تشرين الأول دون تفسير لمدة يوم تقريبا مما أثار مزاعم بحدوث تزوير.

وأعلن الرئيس البوليفي إيفو موراليس، أمس الأحد 10نوفمبر2019، نيته الاستقالة بسبب الغضب من نتيجة الانتخابات الرئاسية.

كما أعلن نائب الرئيس البوليفي الاستقالة أيضاً، وتبعه رئيس المحكمة العليا للانتخابات في البلاد، بعد مراجعات تؤكد وجود مخالفات في التصويت بالانتخابات الرئاسية.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي