المرآة سبب للمتاعب النفسية عند الرجال والنساء

2019-11-04 | منذ 2 أسبوع

كثيرا ما يعلّق الرجال بتهكم، عن الوقت الذي تقضيه النساء في الحمام صباحا ليصبحن جميلات، وغالبا ما يشتكي الأزواج من الانتظار وقتا طويلا حتى تنتهي زوجاتهم من الاستعداد للخروج من البيت، لكن دراسات علمية أثبتت أن الرجال يتأملون أنفسهم أكثر من النساء في المرآة في الواقع وأنهم يقلقون أكثر من السيدات مما تقولهم لهم مراياهم.

وتقول الفكرة السائدة إن النساء لا يستطعن الابتعاد عن المرآة وأنهن سرعان ما يعدن للنظر فيها، وقد كتبت في ذلك العديد من الحكايات والروايات والقصص والتي تثير جميعها علاقة المرأة بالمرآة وبجسدها وبجمالها وتأثير ذلك على حالتها النفسية.

في المقابل لا تتناول الكثير من الكتابات علاقة الرجل بالمرآة وبجسده وقلقه حول ما يبدو له في ظله بالمرآة. البحث العلمي تكفل بدراسة هذه المسألة.

وأظهرت دراسة بريطانية أن الرجال ينظرون إلى أنفسهم في المرآة بمعدل 23 مرة في اليوم، أكثر بكثير من شريكاتهم الإناث. كما أظهر استطلاع للرأي أجري على ألف رجل بريطاني، من قبل موقع “أفاج”(AVAJ)  للرجل الخاص بالأزياء والجمال، أن الرجال يحبون أن ينظروا إلى أنفسهم بمعدل 23 مرة في اليوم، مقارنة بـ16 مرة للنساء.

وتميل النساء إلى التثبت من أن تسريحة الشعر لا تشوبها شائبة وأن مكياجهن لم يسل، في حين يتجه الرجال للمرآة في معظم الأحيان لمجرد أنهم يحبون النظر لأجسادهم، ويفيد هؤلاء بأنهم يقضون ما معدله 10 دقائق يوميا أمام المرآة، أي ما يعادل ستة أيام ونصف اليوم في السنة.

ويعترف 11 بالمئة من هؤلاء الرجال بأنهم ينظرون لأنفسهم بإعجاب في المرآة أكثر من 30 مرة في اليوم.

 

الرجال ينظرون إلى أنفسهم في المرآة بمعدل 23 مرة في اليوم، أكثر بكثير من شريكاتهم الإناث

ماذا يشاهد الرجال

تقول نتائج الدراسة أن الجزء المفضل لدى الرجال والذي ينظرون إليه بإعجاب هو الذراعين بالنسبة للأغلبية الساحقة منهم (76 بالمئة)، ويشاهد 54 بالمئة منهم أرجلهم ويهتم 49 بالمئة منهم بابتسامتهم، و43 بالمئة يركزون على نظراتهم و38 بالمئة ينظرون إلى شعرهم.

بشكل عام، يعترف 82 بالمئة من الرجال الذين شملهم الاستطلاع بأهمية الحفاظ على المظهر الجذاب، ولهذا السبب يستخدم 67 بالمئة منهم ثلاثة مستحضرات تجميل على الأقل، ويقر 34 بالمئة منهم أنهم استخدموا مستحضرات تجميل لصديقاتهم أو شريكاتهم.

وقال تسع بالمئة من الرجال المستجوبين أنهم يستخدمون بانتظام منتجات تجميل نسائية. وتوضح تريسي دينيسون، مديرة موقع أفاج، أن هذا السلوك قد يكون مرتبطا بالاتجاه المتصاعد للولع بالتقاط صور السيلفي.

وتقول دينيسون “من الممكن أن يكون الإقبال المتزايد على التقاط صور السيلفي أحد أسباب الغرور المتزايد لدى الرجال، وأصبح الجميع يحتفي أكثر فأكثر بمظهره، وتضيف “لسوء الحظ، لا يبدو أن هذا التطور يؤثر على كل النساء اللائي يبقين شخصيات أكثر تعقيدا من الرجال”.

نساء لا تعجبهن أشكالهن

ما يقرب عن ثلاث من كل أربع نساء يعتبرن أجسادهن جزءا من هويتهن، وفق مسح معهد الإحصاء الفرنسي “سي.أس.أ” لجمعية فرنسية تدافع عن النساء الفرنسيات ترّافيمنا (Terrafemina).

فهل يمكن اعتبار هذا الرقم دليلا على وجود علاقة سلمية بين المرأة وجسدها؟

وتكشف نتائج المسح أن 42 بالمئة فقط من النساء راضيات عن أجسادهن وعن هيئاتهن، وأكثر من 26 بالمئة لا يروق لهن مظهرهن، والأسواء أن نسبة 15 بالمئة من النساء يعتبرن أجسادهن عائقا أمام تحقيق ذواتهن.

وتتراوح علاقات النساء بأجسادهن بين المعقدة والسليمة وغير المبالية، فبينما تعتبر 72 بالمئة منهن بحسب إحصاء ترافيمنا الجسد عنصرا مهما في هويتهن، فإن نوعية العلاقة تختلف باختلاف النساء في رأي جيروم سانت ماري مدير قسم الرأي في معهد الإحصاء الفرنسي “CSA” مؤكدا أن “العمر يلعب دورا ثانويا، لكن هذا المتغير كان متوقعا للغاية.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي