تتويج 21 فائزاً بجوائز عن مختلف فئات الجائزة

اختتام فعاليات جائزة كتارا للرواية العربية

2019-10-16 | منذ 1 شهر

اختتمت فعاليات الدورة الخامسة لجائزة كتارا للرواية العربية، وذلك خلال حفل كبير أقيم في دار الأوبرا في المؤسسة العامة للحي الثقافي ـ كتارا في الدوحة، حيث تم الإعلان عن الفائزين بالجائزة في فئاتها الخمس، وفتح باب الترشح للجائزة في دورتها السادسة 2020 وحتى 31 يناير/كانون الثاني المقبل.

حفل الاختتام، الذي افتتح بعرض فيلم وثائقي يوثق مسيرة خمس سنوات من التميز والعطاء لجائزة كتارا للرواية العربية، حضره خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا وعدد من الوزراء والمسؤولين والسفراء والمدعوين من داخل قطر وخارجها، وتم خلال الحفل الختامي تتويج 21 فائزا عن مختلف فئات الجائزة.

وكشفت اللجنة المنظمة عن الفائزين في فئاتها المختلفة، ففي فئة الرواية المنشورة التي يحصل الفائز فيها على ستين ألف دولار، فاز الحبيب السائح من الجزائر عن روايته «أنا وحاييم»، وحبيب عبد الرب سروري من اليمن عن روايته «وحي»، وحجي جابر من إريتريا عن روايته «رغوة سوداء»، وليلى الأطرش من الأردن عن رواية «لا تشبه ذاتها»، ومجدي دعيبس من الأردن عن روايته «الوزر المالح».

وفي فئة الروايات غير المنشورة فاز كل من سالمي ناص من الجزائر عن روايته «فنجان قهوة وقطعة كرواسون»، وعائشة عمور من المغرب عن روايتها «حياة بالأبيض والأسود»، وعبد المؤمن أحمد عبدالعال من مصر عن روايته «حدث على أبواب المحروسة»، ووارد بدر السالم من العراق عن روايته «المخطوفة»، ووفاء علوش من سوريا عن روايتها «كومة قش»، وتبلغ قيمة كل جائزة ثلاثين ألف دولار، وستطبع الأعمال الفائزة وتترجم إلى اللغة الإنكليزية.

كما فاز عن فئة الدراسات التي تعنى بالبحث والنقد الروائي، خمسة نقاد قدموا دراسات بحثية في مجال الرواية، وهم أحمد زهير رحاحلة من الأردن، وأحمد كريم بلال من مصر ومحمد عبيد الله من الأردن ومحمد يطاوي من المغرب ومنى صريفق من الجزائر، وتبلغ قيمة كل جائزة 15 ألف دولار، كما تتولى لجنة الجائزة طبع الدراسات ونشرها وتسويقها.

وفي فئة رواية الفتيان فاز إيهاب فاروق حسني من مصر عن روايته «الدرس الأخير»، وعماد دبوسي من تونس عن روايته «زائر من المستقبل»، ومصطفى الشيمي من مصر عن روايته «القط الأسود»، ونور الدين بن بوبكر من تونس عن روايته «عفوا أيها الجبل»، وهيثم بهنام بردى من العراق عن روايته «العهد»، وتبلغ قيمة كل جائزة عشرة آلاف دولار.

كما أعلن فوز أحمد عبد الملك من قطر عن روايته «ميهود والجنية» في فئة الرواية القطرية المنشورة، وذلك من أصل 15 رواية ترشحت عن الفئة الخامسة التي أضيفت للجائزة مؤخرا، وتبلغ قيمة الجائزة ستين ألف دولار، إضافة إلى ترجمة الرواية الفائزة إلى اللغة الإنكليزية.

وقال خالد بن إبراهيم السليطي مدير عام المؤسسة العامة للحي الثقافي – كتارا «إن جائزة كتارا للرواية العربية شهدت تطورا مستمرا، دورة بعد دورة، أَوصَلَها لأن تكون في مقدمة الجوائز الأدبية العربية، ليس من حيث القيمة المادية وحسب، بل على مستوى الشفافية في جميع مراحل التحكيم واختيار الفائزين، إضافة إلى العمل الدؤوب خلال عام كامل لإصدار وطباعة ونشر المشاركات الفائزة من مختلف الفئات، وترجمة بعضها إلى لغات أخرى»، مشيرا الى أن الجائزة في دورتها الخامسة، أصبحت مثالا يحتذى به، في الساحة الأدبية على مستوى المنطقة العربية، في إتاحة الفرصة أمام المبدعين من روائيين ونقاد لنشر أعمالهم، لوضعهم على طريق النجومية التي يستحقها الموهوبون من أبناء الوطن العربي من المحيط إلى الخليج.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي