إنشاء منصة لحماية التراث الثقافي الإسلامي

2019-10-07 | منذ 1 أسبوع

بدأت منظمة التعاون الإسلامي بجدة، اليوم الإثنين 7أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، بحث مشروع إنشاء منصة حماية التراث الثقافي الإسلامي والحفاظ عليه بالدول الأعضاء وعددها 57 دولة.

وقال الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، إن مشروع إنشاء منصة لهذا الغرض، يشكل تأكيداً على التزام المنظمة الثابت في بذل كافة الجهود الممكنة من أجل تعزيز العمل الإسلامي المشترك في مجال الحفاظ على التراث الثقافي بشقيه المادي وغير المادي، فضلا عن كونه رغبة من الأمانة العامة في اللحاق بالركب الدولي في جهوده المتزايدة لصيانة وحماية التراث الثقافي في الدول الأعضاء، كشاهد حي على ما يزخر به العالم الإسلامي من ثراء وتنوع.

جاء ذلك ضمن ورشة عمل تشارك فيها الدول الأعضاء بالمنظمة ومؤسسات منضوية تحت مظلتها، بالإضافة إلى منظمات دولية ودول غير أعضاء، وبهدف إنشاء هذه المنصة الجديدة للحفاظ على التراث والآثار في العالم الإسلامي.

وقال الأمين العام المساعد للشؤون الإنسانية والثقافية والاجتماعية بالمنظمة، السفير طارق علي بخيت، إن موضوع صون التراث الثقافي والحفاظ عليه يدخل في إطار إضافة البعد الثقافي في السياسات التنموية وتعزيز التماسك بين السياسات الثقافية الوطنية وبرامج التعاون الدولي.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي