السوبر كلاسيكو يمهد طريق ساحر جديد إلى أوروبا

2019-10-01 | منذ 10 شهر

مصطفى عوني*

يستعد ملعب المونيمونتال، معقل ريفر بليت، لاستضافة إحدى أقوى المباريات أمام الغريم التقليدي بوكا جونيورز، فجر الأربعاء 2 أكتوبر/ تشرين الأول بتوقيت مكة المكرمة، في إطار منافسات ذهاب الدور نصف النهائي من كأس ليبرتادوريس.

ويطمح ريفر بليت تحت قيادة مدربه مارسيلو جاياردو، لعبور المحطة الصعبة والفوز على بوكا من أجل الوصول لنهائي البطولة للعام الثاني على التوالي بعدما توج باللقب العام الماضي على حساب بوكا.

 وفي المقبل، يتطلع بوكا جونيورز تحت قيادة جوستافو ألفارو، للثأر من الهزيمة القاسية في الموسم الماضي، وإقصاء ريفر بليت من المسابقة.

 وسيكون السوبر كلاسيكو فرصة أمام كبار القارة العجوز، لمتابعة العديد من العناصر في الفريقين، على رأسهم أجوستين ألميندرا،

لاعب وسط بوكا جونيورز وصاحب الـ 19 عامًا، والذي يعد هدفًا أساسيًا للعديد من الأندية الأوروبية الكبرى.

ويحظى ألميندرا باهتمام كبير من قبل أكثر من نادٍ إسباني مثل ريال مدريد، أتلتيكو، فالنسيا، إشبيلية وبرشلونة، فيما راقب ثنائي إيطاليا يوفنتوس وروما، اللاعب.

وكان ألميندرا قاب قوسين أو أدنى من الانضمام لصفوف نابولي، قبل أن تتوقف المفاوضات.

ألميندرا كان هدفًا محوريًا لبرشلونة، الذي ظل يراقبه خلال نهائي كأس ليبرتادوريس بالعام الماضي، حيث أرسل النادي الكتالوني أحد مدربيه لمتابعة المباراة.

وتابع حينها برشلونة أكثر من لاعب مثل ليوناردو بيلاردي وألميندرا من بوكا، كما تابع كل من بالاسيوس وجونزالو مونتيل من ريفر بليت.

ويمثل السوبر كلاسيكو فرصة أمام لاعبي الفريقين للانتقال واللعب في أوروبا، لاسيما وأن عيون الأندية الكبيرة دائمًا ما تكون مسلطة نحو تلك المباراة، نظرًا لقوتها وتاريخها وامتلاك الفريقين لعناصر لاتينية عديدة مميزة ولديها الموهبة.

*موقع كووورة



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي