تقرير: نار الانتقام تحاصر ريفر بليت في السوبر كلاسيكو

2019-09-29 | منذ 10 شهر


يحتضن ملعب "المونيمونتال" مواجهة نارية جديدة في ذهاب نصف نهائي كأس ليبرتادوريس، والتي تجمع بين الغريمين الأرجنتينيين ريفر بليت وبوكا جونيورز، في الساعات الأولى من صباح الأربعاء المقبل 2أكتوبرالجاري.

ويدخل بوكا جونيورز المباراة بدافع الانتقام والثأر من هزيمته القاسية على يد غريمه الأزلي، في نهاية العام الماضي بنهائي البطولة خلال نسختها الأخيرة.

ويرصد في السطور التالية، أبرز المواجهات التاريخية بين عملاقي الكرة الأرجنتينية، وطرفي أحد أعظم الديربيات في تاريخ كرة القدم.

نهائي تاريخي

 

الغريمان وصلا إلى نهائي كأس ليبرتادوريس في الموسم المنصرم، ليصطدما ببعضهما لأول مرة في نهائي البطولة، في مباراة عرفت بين جماهير الكرة العالمية بموقعة "نهائي القرن".

النهائي التاريخي، الذي أقيم على مباراتين ذهابًا وإيابًا، شهد أحداثًا وجدلًا واسعًا بعد تأجيل لقاء الإياب، بسبب أحداث الشغب، مما أدى لنقله خارج الأرجنتين، حيث أقيم في إسبانيا بمعقل ريال مدريد "سانتياجو برنابيو".

المباراة الأولى أقيمت في ملعب "لابومبونيرا"، معقل البوكا، ونجح فريق المليونيرات في العودة بتعادل ثمين (2-2).

وبعد خوض مباراة الإياب في مدريد، نجح ريفر بليت في التغلب على غريمه (3-1)، ليظفر باللقب التاريخي بعد مواجهة مثيرة.

ومن المتوقع أن يغلف الانتقام أجواء هذه المباراة، لرغبة لاعبي البوكا في مداواة جرح العام الماضي، على أمل الإطاحة بغريمهم، للثأر من ضياع اللقب لصالحه قبل عام واحد.

مواجهات المونيمونتال


ولا يعد ملعب المونيمونتال حصنًا آمنًا بالنسبة لصاحبه، إذ لم يفرض ريفر بليت سطوته على غريمه بداخله طوال السنوات الـ10 الأخيرة.

وخلال تلك الفترة، وبالتحديد منذ نهاية عام 2009، خاض الفريقان 13 مباراة بمختلف البطولات داخل معقل ريفر بليت، لكن النتائج جاءت متكافئة للغاية.

المثير أن الفريقين تساوى في كل شيء، حيث حقق كل منهما 4 انتصارات فقط، بينما حسم التعادل 5 مواجهات أخرى، كما أحرز كل فريق 13 هدفًا في شباك الآخر.

وفي آخر مواجهة جمعت بينهما على ملعب المونيمونتال، حسم التعادل السلبي المباراة، التي أقيمت مطلع شهر سبتمبر / أيلول الجاري في خامس جولات الدوري الأرجنتيني.

سلسلة سلبية



ويطمح لاعبو البوكا في كسر السلسلة السلبية في السوبر كلاسيكو خلال مواجهات الفريقين الأخيرة، إذ فشل في تحقيق الفوز على ريفر بليت في آخر 5 مواجهات.

ومنذ فوز بوكا جونيورز على غريمه (2-1) في الدوري الأرجنتيني بموسم 2017-2018، لم يستطع الفريق تحقيق أي انتصار في مختلف البطولات.

ومنذ آخر انتصار، حقق ريفر بليت الفوز في 3 لقاءات بـ3 بطولات مختلفة، إذ جاءت الانتصارات في كأس السوبر المحلي، الدوري الأرجنتيني وكأس ليبرتادوريس.

وحسم التعادل مواجهتين أخرتين، واحدة في كأس ليبرتادوريس وأخرى في الدوري الأرجنتيني، والتي أقيمت في شهر سبتمبر / أيلول الجاري.

مواجهات ليبرتادوريس

ومنذ بداية القرن الـ21، لم يلتق الغريمان كثيرًا في كأس ليبرتادوريس، لكن هناك بعض المواجهات جمعت بينهما، أولها في نصف النهائي عام 2004.

ونجح حينها البوكا في التغلب على غريمه بهدف دون رد في الذهاب، قبل أن يحسم تأهله في الإياب بركلات الترجيح، بعد انتهاء المباراة بفوز ريفر بليت (2-1)، ليصعد بوكا جونيورز للمباراة النهائية.

وبعد مرور 15 عامًا على تلك المواجهتين، عاد الغريمان للاصطدام مجددًا في البطولة، ولكن هذه المرة التقيا في دور الـ16، إذ انتهى لقاء الذهاب بفوز ريفر بليت في معقله بهدف نظيف.

ولم يستطع الفريقان إكمال مباراة الإياب بعدما تعرض لاعبو ريفر بليت للاعتداء من قِبل مشجعي البوكا، الذين ألقوا رذاذ الفلفل عليهم، مما أدى لعدم قدرتهم على استئناف اللقاء، الذي ألغي على الفور، وتم استبعاد بوكا جونيورز من البطولة.

وفي العام الماضي، عاد الفريقان بعد 3 سنوات للاصطدام مجددًا في البطولة الكبرى، لكن هذه المرة جاء اللقاء في النهائي لأول مرة في تاريخ السوبر كلاسيكو، ليحسمه ريفر بليت لصالحه في قلب مدريد.

*كووورة 

 



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي