الرئيس الايراني: وجود قوات أجنبية في الخليج يؤدي إلى تفاقم "غياب الأمن"

الامة برس
2019-09-22 | منذ 1 شهر

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، الأحد 22 سبتمبر 2019، إن وجود قوات أجنبية في الخليج يؤدي إلى تفاقم "غياب الأمن"، وذلك بعد الإعلان عن إرسال تعزيزات أميركية إلى المنطقة.

وأشار روحاني، في بداية عرض عسكري في طهران، إلى أن بلاده "ستقدم خطة في الأيام المقبلة في الأمم المتحدة" للتعاون من أجل ضمان أمن الخليج ومضيق هرمز وخليج عمان بين دول المنطقة.

وأضاف، "إيران لن تسمح لأحد بانتهاك حدودها".

وقال روحاني "بقدر ما تبقون بعيدين عن منطقتنا، كلما كانت أكثر أمنا"، مؤكداً أن بلاده تمد "يد الصداقة والأخوة" إلى دول المنطقة.

في المقابل، أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أن بلاده تسعى لتجنب الحرب مع إيران، مشيراً إلى أن القوات الأميركية الإضافية التي تقرر إرسالها إلى منطقة الخليج يوم الجمعة هي "للردع والدفاع".

أضاف بومبيو، الأحد 22سبتمبر2019، لبرنامج فوكس نيوز صنداي أنه على ثقة من أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب سيتخذ إجراء إذا لم تنجح إجراءات الردع هذه وأن القيادة الإيرانية تدرك ذلك.

وكان وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر أعلن، الجمعة، إرسال تعزيزات عسكرية إلى الخليج بطلب من السعودية والإمارات، بعد الهجمات التي استهدفت منشأتَي نفط سعوديتين، حيث تتهم السعودية والولايات المتحدة إيران بتنفيذها.

ولم يتمّ بعد تحديد عدد القوات ونوع المعدات التي ستُرسل. لكن رئيس هيئة الأركان الجنرال جو دانفورد أوضح، في مؤتمر صحافي في البنتاغون، أنّ الجنود الذين سيتمّ إرسالهم في إطار التعزيزات لن يكونوا بالآلاف.

ويتواصل التوتر بين إيران والولايات المتحدة منذ انسحاب واشنطن الأحادي، في مايو 2018، من الاتفاق النووي المبرم بين طهران والقوى الكبرى حول الملف النووي الإيراني عام 2015، وما تبعه من عقوبات أميركية مشددة.

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الجمعة، فرض عقوبات جديدة على القطاع المصرفي الايراني، خصوصاً البنك المركزي.

وأوضح وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين أن هذا الإجراء "يعني أنّه لن تعود هناك أموال تذهب إلى الحرس الثوري" الإيراني.

لكن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الموجود في نيويورك قبل بدء أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، اعتبر أن العقوبات تبين أن الولايات المتحدة "يائسة"، وأن "سياستها للضغوط القصوى (ضد إيران) وصلت إلى نهايتها".



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي