هل يكسر فان دايك شوكة قطبي الكلاسيكو؟

2019-09-20 | منذ 11 شهر

سيد نبوي:

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" عن القائمة النهائية للمرشحين لجائزة أفضل لاعب في العالم "ذا بيست" وجاء على رأسها المدافع الهولندي فيرجيل فان دايك.

ويسعى الهولندي الذي توج مؤخرًا بجائزة أفضل لاعب في أوروبا، على حساب كريستيانو رونالدو نجم يوفنتوس، وليونيل ميسي قائد برشلونة، لتكرار السيناريو مرة أخرى والتفوق عليهما بحصد جائزة "ذا بيست".

ورغم أن فان دايك لا يملك الأرقام التهديفية المميزة للثنائي رونالدو وميسي، لكن أسهمه في الفوز بالجائزة مرتفعة للغاية بعدما قاد ليفربول للتتويج بدوري أبطال أوروبا، والصراع على لقب البريميرليج مع مانشستر سيتي حتى النهاية، كما قاد هولندا لنهائي دوري الأمم الأوروبية ضد البرتغال.

وقدم المدافع الهولندي موسمًا استثنائيًا مع الريدز، حيث احتكر جميع الجوائز الفردية في إنجلترا، تقديرًا لتألقه ومستواه شبه الثابت مع ليفربول على مدار 38 جولة في الدوري الإنجليزي، الذي اختتمه بلقب أفضل لاعب وأفضل مدافع، ليبدأ في تغيير النظرة إلى الجوائز الفردية، والتي كانت حكرًا لسنوات عديدة على المهاجمين ولاعبي الوسط فقط.

 ولكن أحلام فان دايك ستصطدم بعقبة صعبة، للفوز بجائزة أفضل لاعب في العالم هذا العام، ألا وهي أن الجائزة منذ 10 أعوام لا تخرج بين لاعبي قطبي الكرة الإسبانية ريال مدريد وبرشلونة، بالنظام القديم والحالي.

البداية في 2009 توج بالجائزة الأرجنتيني ليونيل ميسي لاعب برشلونة، وسيطر على الجائزة في الأعوام التالية 2010، 2011، و2012.

وجاء دور البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد، الذي حصدها عامي 2013 و2014، وفي عام 2015 كانت الجائزة من نصيب ميسي.

وعاد رونالدو مرة أخرى للسيطرة على الجائزة عامي 2016 و2017 على التوالي، وأخيرًا كان الكرواتي لوكا مودريتش لاعب خط وسط ريال مدريد هو من حصد اللقب عام 2018.

ويأمل فان دايك أن يختم موسمه الاستثنائي بلقب مهم جدًا في مسيرته الكروية، فهل ينجح في كسر شوكة القطبين ويصبح أول لاعب يتوج بالجائزة بعد هذه السيطرة؟



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي