سيناتور أميركي: الهجوم على أرامكو عمل حربي

2019-09-18 | منذ 1 شهر

السيناتور الجمهوري من ساوث كارولاينا، ليندسي غراهام - أرشيفواشنطن - وصف السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام بـ"العمل الحربي" الهجمات الأخيرة التي استهدفت منشآت نفطية سعودية، مؤكدا أنها يستدعي ردا حاسما.

وبينما دعا مشرعون أميركيون الثلاثاء 17-9-2019 إلى توخي الحذر في الرد، قال غراهام في بيان بعد لقاء لأعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين مع نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، إن الهجوم "هو حرفيا عمل حربي".

وأشار إلى أنه "من الواضح" أن مثل هذا الهجوم المعقّد بطائرات مسيّرة أطلقت صواريخ على حقل نفطي سعودي إضافة إلى أكبر منشأة لتكرير النفط في العالم، لا يمكن أن ينفذ الا بتوجيه ومشاركة "النظام الشرير في إيران".

وأكد غراهام أن "الهدف يجب أن يكون إعادة الردع الذي فقدناه في مواجهة العدوان الإيراني".

وغراهام الذي يعد من الصقور في الكونغرس أشار إلى أن "رد الفعل المدروس" لترامب على إسقاط طائرة أميركية مسيّرة في يونيو "اعتبره النظام الإيراني بشكل واضح دليل ضعف".

ورد الرئيس الأميركي في تغريدة مساء الثلاثاء. وكتب ترامب "لا يا غراهاما إنها إشارة قوة لا يفهمها بعض الأشخاص بكل بساطة".

وكان غراهام دعا منذ عطلة نهاية الأسبوع إلى التفكير في "مهاجمة مصاف إيرانية" في خطوة "ستنهي النظام" الإيراني على حد قوله.

وقال أعضاء جمهوريون آخرون من بينهم ماركو روبيو ورون جونسون إنهم لا يشكون إطلاقا في أن إيران مسؤولة عن الهجوم في السعودية، لكنهم شددوا على ضرورة التزام الحذر في اختيار الرد الأميركي.

وحذر جيم ريش الرئيس الجمهوري للجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ من شن هجوم عسكري سريع في رد على الجمهورية الإسلامية.

وقال "لسنا في أي مكان قريبين من هذه النقطة، ما زلنا في مرحلة التحليل"، مضيفا أنه شجع المشرّعين على دراسة الأدلة السرية المتعلقة بالهجوم.

وانقسم أعضاء الكونغرس حول الرياض منذ مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في أكتوبر الماضي على أيدي عملاء سعوديين.

وبينما بدا أن غراهام سارع إلى دعم الرياض الثلاثاء، فهو كان قد قاد الدعوة لمنع بعض مبيعات الأسلحة الأميركية للسعودية على خلفية جريمة خاشقجي.

وقال غراهام في يونيو "لا يمكن لأي كمية من النفط يمكن أن تنتجها أن تجعلني وآخرين نغض النظر عن تقطيع شخص ما في قنصلية".



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي