المقارنة ظالمة.. كونتي يبدأ «الحرب النفسية» مع مدرب يوفنتوس بلعبة الأفضلية

2019-09-15 | منذ 11 شهر

 
يبدو أن الأمور لن تظل هادئة في الحرب الباردة بين ناديي يوفنتوس وإنتر ميلان هذا الموسم بالدوري الإيطالي، فبعد أن احتكر البيانكونيري البطولات المحلية سنوات طويلة ماضية، ظهر هذا الموسم منافس قديم جديد بمدرب وتحديات مختلفة، ليبدأ الصراع النفسي والفني مبكراً، وسط أجواء تنافسية مشتعلة هذا الموسم بالكالتشيو.

فقام أنطونيو كونتي، مدرب إنتر ميلان ويوفنتوس الأسبق، ببدء التراشق في التصريحات مع ماوريسيو ساري مدرب السيدة العجوز، حيث ردَّ على تصريحاته التي انتقد خلالها اللعب وقت الظهيرة، وهو ما أسهم في إصابات لاعبيه وخروجه متعادلاً أمام فيورنتينا بالجولة الرابعة من الدوري الإيطالي من دون أهداف.

في حين فاز إنتر ميلان على أودينيزي (1-0)، ليواصل النيراتزوري تصدُّره للبطولة برصيد 9 نقاط، في حين رفع اليوفي رصيده إلى 7 نقاط.

وقال كونتي في تصريحات نقلها موقع Calciomercato الإيطالي: «لا أريد أن أقول أي شيء، وإلا فسيتعين علينا البدء في مقارنة الميزانية والموارد المالية (بين الإنتر واليوفي)».

وأضاف: «أقول إن على شخص ما (ساري) أن يشعر بالراحة والهدوء، لأنه في الجانب القوي الآن».


وكان ساري قال إنه لم يكن من السهل اللعب في جو الظهيرة بفلورنسا، وهو ما أدى دوراً في إصابات الثلاثي: كوستا وبيانيتش ودانيلو.

وعن منافسة اليوفي صرَّح كونتي: «أعلم أنه من المهم في هذه اللحظة أن تجدوا منافساً ليوفنتوس، وأن يكون الخصم هو الإنتر، لكنك لن تصبح فائزاً من يوم إلى آخر».

واختتم حديثه قائلاً: «لدينا طريق طويل، وما زال هناك كثير من العمل الذي يتعين علينا القيام به، كما أن هناك عدة أسابيع على أول مواجهة بين يوفنتوس وإنتر على أرض الملعب، لكن المبارزة على مسافات بدأت بالفعل».

يُذكر أن ساري احتجَّ خلال فترة قيادته لنابولي، على أن يوفنتوس كان يلعب غالباً بعد فريقه، بجانب أن نادي الجنوب لا يمكنه منافسة البيانكونيري من حيث القدرات المالية.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي