*ريم الطفلة السورية المُغتصبة وقصتها مع الوحوش البشرية التي قامت بنهش جسدها الصغير بإسم "الشفقة" !!!

خدمة شبكة الأمة برس الإخبارية
2013-05-22 | منذ 7 سنة

 حزينة، وكارهة لنفسها ولجسدها أجابت ريم أبوها ' افعل ياأبتي ما تراه مناسبا'.

ريم طفلة سورية عمرها بالكاد يتجاوز 15 سنة، تلتحف عباءة سوداء لا تظهر منها إلا عيناها السوداوان والمُشعتان ببريق طفولة اغتُصبت، تنأى عن النظر إلى مخاطبها وتقبض على بطنها وكأن بأحشائها ألم.
ريم طفلة سورية في عمر الزهور رأت النور في حمص وأبوها مبتور القدمين يتابعها بحزن وحسرة، إلى جانبها أمها تلتحف لحافا مشابها وتمتنع عن الكلام، وحولهم يلعب بقية أفراد العائلة من أخوات وإخوان ريم.
 
جميعا يقبعون في مخيم اللاجئين السوريين في الأردن والمكان عبارة عن خيمة صغيرة تتراكم في جانبها الأيسر بعض الأغطية وفي الجانب الأيمن بعض معدات الطبخ وقنينة غاز صغيرة.
 
عادت الصحفية تسأل ريم عن سبب زواجها المبكر من رجل سعودي يزيد عمره عن السبعين،وهل أجبرها أهلها على ذلك؟ رفعت ريم رأسها ببطء لكنها نظرت إلى لصحافية بإباء واعتزاز وهي تجيب:
'يجب أن أفعل ذلك من أجل أبي وأمي وإخوتي، الكهل السعودي وعدنا بمهر من 2500 دولار، وعائلتي في أمسّ الحاجة لهذا المبلغ'
توقفت قليلا وتنهدت بعمق قبل أن تواصل:
 
'هي الحرب التي صدّق أبي أسبابها، وانخرط في صفوف الجيش الحر دفاعا عن الحرية، ودفع ثمن ذلك ببتر رجليه جراء تعرضه لعبوة ناسفة'.
صمتت من جديد قبل أن تواصل:
'اضطررنا بعدها للمغادرة بعدما توصلنا بوعود من إخواننا في الله من السعودية وقطر بالمساعدة، والحمدلله أن المساعدة وصلت عبر هذا العرض الكريم من هذا الرجل السعودي المؤمن الذي عرض سترتنا بالزواج مني ومساعدة أسرتي'.
تنهدت من جديد ثم ختمت:
 
' الحمدالله على ما كتبه الله لنا'
كانت هذه قصة الطفلة ريم التي تناقلتها بعض الصحف الغربية، تحكي من خلالها المأساة التي يعيشها الشعب السوري وهو يتوسط حربا ضروسا بين نظام الأسد وما يسمى بالجيش الحر أوبالثوار، هي ماساة تعرفها كل الحروب ووقودها في هذه الحالة شعب أعزل وأطفال يُغتصبون بإسم التضامن والدعم، هو نهش حقيقي للحوم الضحايا ينضاف إلى مشاهد آكلي أمعاء الجنود وطقوس ذبح البشر التي يشرف عليها أمراء الجهل والاجرام باسم الدين ونشر التعاليم الإسلامية السمحة. إنه الدعم السعودي والقطري للشعب السوري في نضاله من أجل الحرية والديموقراطية.
 
إنها الكارثة بكل المقاييس والجريمة بكل المعايير والعودة إلى ما قبل الجاهلية.
الكارثة التي نحاول نقلها عبر قصة ريم تطال أزيد من مليون ونصف لاجئ سوري، ثُلثهم في الأردن والباقي مُوزع بين تركيا والعراق. الدعم الموعود لهؤلاء من طرف الجهات التي غيرت مسار هذه الثورة يجد ترجمته المأساوية في عروض الزواج من القاصرات وفي فتاوى جهاد النكاح وفي حالات الانتحار الذي اضطرت له قاصرات لم يقبلن بمنطق ريم وبتفسيرها للتضحية، وقررن المغادرة في صمت يدعونا جميعا للخجل.
 
قصة ريم لم تنته هنا بل استمرت شهورا ترافق زوجها السعودي في جدة الذي بعد أن أخد منها وطره أخبر عائلتها هاتفيا بتطليقها ودعاهم إلى استلام ابنتهم في ظرف 48 ساعة، وعادت الطفلة إلى المخيم تتحاشى النظر إلى غير أفراد عائلتها وتنزوي بصمت في زاوية من الخيمة لا تتوقف عن الصلاة، وعادت الصحافية لتسألها عن شعورها، فأجابت بعد ثواني من الصمت:
' عادي، هذا ما أراده الله، وأنا مؤمنة بقضائه وشاكرة له على فضله، وأمي أخبرتني أن سعوديا آخر سمع بقصتي وحنّ قلبه على حالتي ويريد مساعدتنا بالزواج مني عارضا مهرا من 2000 دولار وهو أصغر سنا من سابقه (47سنة) وهذا من فضل الله'.
من جديد سألتها الصحافية وهي مندهشة:
 
'ألا يُزعجك هذا ؟ ألا تشعرين أن المقبلين على الزواج منك إنما يريدونك كبضاعة للمتعة والاستهلاك؟'.
نظرت ريم إلى الصحافية بنظرة فاحصة وقوية وأجابتها بنفس الهدوء:
 
'الله وحده الذي يعرف النوايا ولايهمني غير إرضاء الله في الحلال ومساعدة عائلتي'.
بدت الصحافية متأثرة وعلى وشك البكاء، وقبل أن تعود للسؤال أردفت ريم قائلة:
 
' لا زلت أحب ابن عمتي المقيم في حلب وبإذن الله سأعود لأتزوج به وأملي، كل أملي أن تنتهي الحرب'.
كانت هذه آخر كلمات ريم قبل أن تستأذن وتتوجه لسجادة بالية موضوعة بعناية على كرسي متلاشي في مدخل الخيمة وانصرفت للصلاة.
هذه المأساة التي نقلتها صحافية يابانية إلى العالم تُذكرنا بأن ريم ترمز إلى الطفلة التي يمكن أن تكون ابنة أحدنا أو أخت أو قريبة أو أي إنسان من حينا.. قصة ريم تدعونا للسؤال عن هذا الربيع الذي تحول إلى جحيمبمجرد أن تدخلت على الخط مصالح لا علاقة لها بمصالح الشعوب وبتحررها.
 
في تقديري أن كلامنا لم يعد كافيا وصمتنا لا يختلف عن 'تضامن' الكهل السعودي الذي تزوج ريم رفقا بها وتضامنا مع الثورة السورية، والمستعجل أن تصرخ كل النساء بصوت ريم وكل الرجال بالحرية لريم وكل الشباب بمحاكمة الكانيبالية التي نهشت من سوريا ومن ريم بقدر ما نهشت من إنسانيتنا.
 
*إسم مستعار لطفلة سورية تعيش مع أسرتها في مخيم للاجئين السوريين بالأردن والقصة حقيقية نقلتها وسائل إعلام متنوعة عبر العالم ومجموعة من الصحف الوازنة كجريدة الباييس الاسبانية.


إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي