إيران تعتزم تحديث عملية تخصيب اليورانيوم في نطنز

خدمة شبكة الأمة برس الاخبارية
2013-01-30 | منذ 7 سنة

 فيينا - رويترز- أظهرت وثيقة أتيحت لرويترز يوم الخميس31-1-2013  أن إيران أبلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة أنها تعتزم استخدام المزيد من أجهزة الطرد المركزي الأكثر تطورا في محطة نطنز

ومن شأن هذه الخطوة أن تمكن إيران من تخصيب اليورانيوم على نحو أسرع مما تفعله الآن وأن تزيد من قلق الغرب وإسرائيل إزاء أهداف البرنامج النووي الإيراني الذي يخشى أن تكون لديه أهداف عسكرية وتقول إيران إن كل أنشطتها سلمية.

كما ستبرز تحدي إيران للمطالب الدولية بتعليق كل أنشطة تخصيب اليورانيوم كما ورد في سلسلة من قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وربما تزيد من تعقد الجهود الدبلوماسية لحل النزاع.

وقال دبلوماسي طلب عدم نشر اسمه إن إيران أبلغت وكالة الطاقة الذرية التي تتخذ من فيينا مقرا بالخطة في خطاب بتاريخ 23 يناير كانون الثاني.

وجاء في الخطاب أن إيران ستستخدم أجهزة الطرد المركزي الجديدة -وهي من طراز آي.آر2ام- في وحدة بمحطة نطنز حيث تخصب إيران اليورانيوم لدرجة تركيز تبلغ خمسة في المئة طبقا لتقرير من وكالة الطاقة الذرية للدول الأعضاء اطلعت عليه رويترز.

وقال تقرير الوكالة "تلقت أمانة الوكالة خطابا من هيئة الطاقة الذرية الإيرانية بتاريخ 23 يناير 2013 يبلغ الوكالة بأن وحدات طرد مركزي من طراز آي.آر.2ام ستستخدم في الوحدة إيه-22 بمحطة تخصيب اليورانيوم في نطنز."

وتقول إيران إنها تخصب اليورانيوم لتزويد شبكة من محطات مزمعة للطاقة النووية بالوقود اللازم. لكن الغرب يخشى من أن هذه المواد في حالة تخصيبها إلى درجة 90 في المئة يمكن أن تستخدم في صنع أسلحة. وتقول إيران إن أهداف برنامجها النووي سلمية.

وتحاول إيران منذ سنوات انتاج المزيد من وحدات الطرد المركزي الأكثر كفاءة من وحدات طراز آي.أر-1 كثيرة الأعطال التي تعود للسبعينات وتستخدمها حاليا في إنتاج الوقود



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي