في عهد مرسي ، تقرير: ملاحقات غير مسبوقة للصحفيين بمصر

خدمة شبكة الأمة برس الإخبارية
2013-01-20 | منذ 7 سنة

القاهرة - وكالات - أعلنت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان في القاهرة الأحد أن أول 200 يوم في حكم الرئيس المصري محمد مرسي سجلت رقما قياسيا في ملاحقة الإعلاميين والصحفيين "بزعم إهانة الرئيس"، وذلك بما يزيد على ما شهدته مصر طوال أكثر من 115 عاما.
وقال التقرير، الذي حمل عنوان (جريمة إهانة الرئيس.. جريمة نظام مستبد) إن نصف عام من حكم مرسي الذي تولى المنصب في نهاية يونيو 2012 شهد 24 قضية وبلاغا عن "اتهام بإهانة الرئيس" مقابل 14 قضية من هذا النوع منذ بدء العمل بالمادة التي تجرم إهانة الحاكم عام 1897.

وسجل التقرير أن هذه القضايا في عهد مرسي تزيد على 4 أضعاف ما شهدته مدة حكم الرئيس السابق حسني مبارك على مدى 30 عاما، وتساوي 24 ضعف عدد القضايا في عهد الرئيس الأسبق أنور السادات الذي اغتاله متشددون عام 1981.

وسجل التقرير أن هذه المادة استخدمت للمرة الأولى لإدانة الصحفي المصري أحمد حلمي (1875-1936) في عهد الخديوي عباس حلمي الثاني الذي حكم البلاد بين عامي 1892 و1914.

وقال التقرير إن عدد هذه القضايا في عهد مرسي "لم يبلغه أي رئيس أو ملك مصري منذ استحداث هذا الاتهام الفضفاض الذي نبذته كل الدول الديمقراطية في العالم".

وبعد مرسي جاء الملك فاروق الذي حكم بين عامي 1936 و1952، إذ بلغ عدد قضايا إهانة الذات الملكية في عهده سبع قضايا، ويليه مبارك بعدد أربع قضايا ضمت ستة متهمين، ثم عباس حلمي الثاني الذي شهد حكمه ثلاث قضايا.

 



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي