زايد.. روح خالدة في ذاكرة ووجدان الامارات والعرب والمسلمين

خدمة شبكة الأمة برس الأخبارية
2012-08-06 | منذ 7 سنة
يكن اليمنيون للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله  كل مشاعر الود والمحبة والاحترام والعرفان ويذكرونه بكل ايات التقدير والاجلال

عبدالله الجبلي

يصادف الثلاثاء التاسع عشر من شهر رمضان المبارك 1433 هجرية الذكرى الثامنة لرحيل مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة وباني نهضتها وعزتها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي ستظل روحه حية وخالدة في ذاكرة ووجدان الوطن والمواطنين وقلوب ونفوس الأمة العربية والإسلامية، بعد حياة مشهودة حافلة بالعطاء، نذر خلالها نفسه وكرس كل جهده وعمل بتفان وإخلاص لخدمة وطنه وشعبه وأمته العربية والإسلامية والإنسانية جمعاء، ونقش سيرته في التاريخ كنموذج للقيادات الملهمة الحكيمة التي تجمعت وتوحدت قلوب الناس جميعاً حولها، وأجمعت على مبادلته الحب والوفاء والولاء المطلق.

وقد حفل سجل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بصفحات ثرية ناصعة من المنجزات الوطنية الباهرة التي سطرها التاريخ بأحرف من نور على مدى نحو 66 عاما متواصلة من العطاء في العمل الوطني والقومي، وذلك منذ تعييه حاكماً لمدينة العين في المنطقة الشرقية في العام 1946 إلى توليه مقاليد الحكم في إمارة أبوظبي في السادس من أغسطس 1966 وحتى انتخابه رئيساً للبلاد بعد إعلان اتحاد دولة الإمارات في الثاني من ديسمبر 1971.

لقد وهب زايد نفسه لبناء وطنه وخدمة مواطنيه وتحقيق طموحاتهم وتطلعاتهم في الحياة الكريمة الرغدة، وقاد ملحمة البناء من مرحلة الصفر بإقامة المدارس ونشر التعليم، وتوفير أرقى الخدمات الصحية ببناء أحدث المستشفيات والعيادات العلاجية في كل أرجاء الوطن، وإنجاز المئات من مشاريع البنية الأساسية العصرية والمستوطنات البشرية التي شكلت منظومة من المدن العصرية الحديثة التي حققت الاستقرار للمواطنين. لقد كان بحق رجل التنمية، ومن الزعماء القلائل الذين تفانوا وكرسوا حياتهم وأعطوا بكل سخاء من أجل عزة وطنهم وإسعاد شعبهم.

وقد جسدت الاحتفالات التاريخية الرائعة باليوم الوطني الأربعين في العام الماضي، بجلاء وصدق، عُمق الولاء والوفاء والحب الذي يُكنه شعب الإمارات لزايد، ومكانته في وجدانهم وذاكرتهم، ورسخت التراث الوطني الأصيل الذي تركه، وأكدت أنه يسكن قلوبهم ونفوسهم، وأنه، بحق، روح الاتحاد وروح الوطن. فقد كان زايد وطن في رجل. كما قال الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة.. "إن الأجواء الاحتفالية البهيجة في كافة أرجاء الدولة، بمناسبة اليوم الوطني الأربعين عكست روح الاتحاد الذي غرسه في نفوسنا جميعاً المغفور له والدنا مؤسس دولتنا الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ومعه الرواد من حكام الإمارات الذين انتقلوا إلى رحمة الله". كما أكد "إن هذا الاتحاد الذي نعيشه اليوم انجاز سياسي وواقع اجتماعي واقتصادي لم يكن هبة أو منحة، كما لم يكن مناله سهلاً يسيراً، لقد جاء ثمرة غرس طيب لآباء حملوا الفكرة أملاً وتولوها رعاية، متفانين في إعلاء راية الاتحاد وتقويته. إنهم روح الاتحاد، ومن سيرتهم تستخلص الأجيال العِبر، وتواصل تحمل المسؤولية في وطن زاه بماضيه، ويفخر بحاضره المعطاء وغده الواعد".

وتُكرِس هذه الرؤية الواضحة لرئيس الدولة لنهج المسيرة والاقتداء بسير المؤسسين، الاستقراء العميق للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في حدسه للمستقبل، حين أوصى، قبل رحيله، أبناءه المواطنين بالعمل الجاد من أجل حماية المكتسبات الوطنية وتحقيق المزيد من العزة للوطن والرخاء للمواطن.

وقال لهم.. "إن ما ترونه من حقائق مادية على أرض وطنكم، لم يأت من فراغ، بل كان نتيجة العمل الشاق الدؤوب، والالتزام القوي والمثابرة. إن ما حدث ليس مقطوع الجذور، ولا يعود فقط للعقود الثلاثة أو الأربعة الماضية، بل هو نتاج موروث ثقافي واجتماعي تأصل فينا ووصل إلينا من الأباء والأجداد الذين واجهوا الصعاب الجمة التي تفوق كل تصور وخيال.. إننا مدينون لهم في كل ما نتمتع به من قدرة على البناء وجدية في العمل وتصميم على النجاح.. لذلك، فإننا نقول دوماً بأن الشعب الذي لا يفهم ماضيه ويستوعب منه العبر والدروس، لن يكون قادراً على التعامل مع تحدّيات الحاضر واستحقاقات المستقبل".

وقال مُوجِهاً حديثه إلى الشباب بصورة خاصة، في كلمة بمناسبة اليوم الوطني الثاني والثلاثين في الأول من ديسمبر 2003.. "إن ما تحقق من خير وفير، لن يدوم دون مزيد من الجهد والبذل والتضحيات.. إن علينا أن نكد من أجل حماية مكتسباتنا الوطنية وتعزيز مسيرة اتحادنا، وتحقيق المزيد من العزة للوطن والرخاء للمواطن، وهذا لن يتأتى دون مشاركة بنّاءة وفاعلة من الجميع. لقد أصبحنا في نعمة ما كنا نحلم بها، ولذلك أناشدكم ذكوراً وإناثاً أن تبذلوا كل جهد من أجل صيانتها ورعايتها، حتى تحصدوا أنتم وأبناؤكم ثمارها على الدوام إن شاء الله.. عليكم ألا تدخروا جهداً من أجل العمل بكل ما أوتيتم من طاقات وإمكانيات.. إياكم والكسل والتقاعس والتهاون، فإن النِّعم لا تدوم إلا بالجهد والنشاط والعمل الجاد وشكر الله وحمده.. كونوا حسبما نتوقعه منكم رجالاً ونساء،ً تعملون من أجل بلدكم بكل جد وتفان وإخلاص.. إنكم اليوم، والحمد لله، في ذروة العز والازدهار تنعمون بالخير والاحترام، فثابروا واستمروا وتفاعلوا مع العالم الذي من حولكم، وخذوا منه ما يفيدكم وينفع بلدكم، واطرحوا جانباً ما يضركم ويسئ إلى مجتمعكم وقيمكم وتراثكم العريق". وأكد لهم: "إن العمل الوطني لا يتوقف عند حد، والمسؤولية تقع الآن عليكم يا شباب الإمارات وشاباتها، لتحولوا الفرص التي أتيحت لكم إلى نقاط انطلاق لمزيد من العطاء لوطنكم وشعبكم. إننا ننظر إلى مفهوم المواطنة بمعنى الولاء للوطن والالتزام بالعمل من أجله. المواطنة تستدعي من كل منا أن يكون العطاء للوطن له نبراساً وهادياً، فالوطن كل متكامل، وبناؤه يستوجب تضافر جهود الجميع وتكاتفهم واستعدادهم لخدمته وحمايته".

كما أكد، برؤيته الثاقبة، قائلاً.. "لقد كان لتلاحم أبناء الشعب مع قيادة هذه الدولة الأثر الأول والفضل الكبير في تسهيل مهمة الرئاسة وتعضيد جهودها من أجل بناء صرح الاتحاد.. إننا نعتبر أن الوصول إلى هذه الحالة من التلاحم بين الشعب والقيادة، وهو التلاحم الذي يقوم على المحبة الصافية، ليس بالأمر الهين أو العادي، وإنني فعلاً أحمد الله على ذلك كثيراً".

وأجمع العالم بأن زايد كان زعيماً رائداً ورجل دولة قوياً يتمتع بالحكمة وبُعد النظر، أسهم في دعم قضايا أمته العربية والإسلامية من أجل تحقيق وحدة الصف والتضامن بين شعوبها والدفاع عن حقوقها، كما دعم القضايا العالمية العادلة بمواقفه الصريحة والشجاعة، ومبادراته العديدة على صعيد العمل القومي وفي ساحات العمل الإنساني لخدمة البشرية جمعاء.

كما ثمن العالم، بتقدير كبير، الجهود المتصلة لزايد في الدعوة إلى نشْر ثقافة التسامح والوسطية والاعتدال في الإسلام، وإلى الحوار والتقارب بين الثقافات والحضارات والأديان من أجل بناء مستقبل آمن ومزدهر للإنسانية.

وكان العالم قد صدم وفجع ووقع عليه نبأ رحيل زايد كالصاعقة، لما يُكنه له من احترام كأحد الزعماء البارزين في سمائه، ولما تحلى به من حكمة وبُعد نظر ورؤية ثاقبة سديدة، ولعطاءاته السخية في ساحات المساعدات التنموية والعمل الإنساني والخيري، والتي انعكست نتائجها الإيجابية على جهود التنمية والسلام والاستقرار في العالم.

وأقامت الجمعية العامة للأمم المتحدة، بمبادرة غير مسبوقة، في 4 نوفمبر 2011 حفل تأبين تاريخياً تحدّث فيه رئيس الجمعية وممثلو مجموعات دول المناطق الجغرافية العالمية الخمس في المنظمة الدولية، من قارات آسيا وأفريقيا ودول أوروبا الشرقية ودول أمريكا اللاتينية والكاريبي ودول أوروبا الغربية، بالإضافة إلى ممثل الولايات المتحدة الأمريكية الدولة المضيفة، واستعرض المتحدثون، في هذه الجلسة الخاصة، جوانب من الحياة السياسية والدبلوماسية الحكيمة والإنجازات العظيمة للشيخ زايد، سواء على صعيد بناء دولة الإمارات العربية المتحدة، وإنجاز نهضتها الحديثة، أو في مجالات التعاون الدولي، والعمل الإنساني وتقديم المساعدات السخية للدول الفقيرة والنامية، وتكريس جهوده الدءوبة من أجل تعزيز علاقات الأخوّة والصداقة والاحترام المتبادل بين دول وشعوب العالم. وأكدوا أن ذكراه ستظل مصدر إلهام لا ينضب لشعبه ولجميع الذين يعملون، جاهدين، من أجل قضايا السلام وبناء الإنسان وإسعاد البشرية.

ووصف الأمين العام للأمم المتحدة، وقتها، معالي كوفي عنان في بيان رسمي، الشيخ زايد بأنه كان أحد الزعماء البارزين في العالم الذي كرس حياته وجهوده الدؤوبة، منذ تولّيه لمقاليد الحكم في دولة الإمارات، من أجل بناء الدولة والأمة. وقال إن حكمة الشيخ زايد وإيمانه العميق في الدبلوماسية لحل الأزمات، وكرمه في تقديم المساعدات للدول النامية، مكنه من أن يحظى بشعبية في بلاده والعالم الإسلامي والدولي. وأكد.. "إن الشيخ زايد كان صديقاً باراً للأمم المتحدة، وسعى دوماً نحو تعزيز أوجه العلاقات بين بلاده والمنظمة الدولية".

ووصف الأمين العام لجامعة الدول العربية، حينها، عمرو موسى رحيل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بأنه خسارة فادحة للعرب.

وقال إن الأمة العربية فقدت فارساً من فرسانها النبلاء ورجُلاً من أكابر رجالتها، شكلت مسيرة حياته نموذجاً فريداً للعطاء بلا توقف، وللقيادة الواعية الرصينة والحكيمة.

وذكر أن الشيخ زايد كان قائداً متميزاً آل على نفسه النهوض ببلاده، وبذل الجهد والمال لبناء دولة الامارات العصرية، وتوحيد الصف العربي، وكانت له، على مدى عقود طويلة، أيادٍ بيضاء على العمل العربي المشترك وفي دعم وتأييد الجامعة العربية.

وأكد البروفسور الدكتور أكمل الدين إحسان أوغلو أمين عام منظمة التعاون الإسلامي أن وفاة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان هو خسارة فادحة أصابت، ليس فقط دولة الامارات العربية المتحدة، بل الأمة العربية والإسلامية والعالم. وقال إن الفقيد تميَز بشخصية فذة كان لها تأثيرها الكبير في مجريات الأحداث السياسية بمنطقة الشرق الأوسط والعالم الإسلامي، وكان له دور ريادى فى حركة السلام العالمية. وأضاف "لقد بنى الشيخ زايد، رحمه الله، نهضة دولة وأمة الإمارات، وما نراه اليوم من التقدم الكبير الملموس، وانتشار الرفاهية والسعادة بين أبناء الإمارات العربية المتحدة، وما يتمتع به من الأمن والاستقرار، هو دليل على حكمته وحنكته ونجاح سياسته الوطنية".

وذكر أمين عام منظمة التعاون الإسلامي بأن الشيخ زايد كان صاحب أياد بيضاء على الكثير من المشروعات الخيرية في مختلف أنحاء العالم، ولا يوجد بلد من البلاد العربية أو الإسلامية لم تصله اليد البيضاء والخير الذي عمّ بعطاء زايد.

ولد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في نحو العام 1918 في قصر الحصن بوسط مدينة أبوظبي، وهو رابع أربعة أبناء رزق بهم الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الذي حكم إمارة أبوظبي بين أعوام 1922 و1926 وكان ترتيبه الحادي عشر في سلسلة حكام ال نهيان، وقد عرف عنه شجاعته وحكمته وقدراته على بسط الأمن والسلام والنظام ونظمه للشعر والنشيد واهتمامه بالزراعة والمياه والري، حيث بنى فلج /المويجعي/ مما أدى إلى ازدهار قرية /المويجعي/ في مطلع الستينات.

وقد تفتحت عينا زايد وسط البيئة القاسية والحياة الصعبة التي عاشها سكان إمارة أبوظبي في قلب الصحراء وعلى ضفاف السواحل، في تلك المرحلة من تاريخها، حيث بدأ في الاطّلاع على أصول الدين وحفظ القران الكريم ونسَج من معانيه نمط سلوكه ونهج حياته ورؤيته للمستقبل.

ثم بدأت المرحلة الثانية من حياته عندما انتقل من أبوظبي إلى العين، حيث أظهر شغفه المتزايد بالمكونات التقليدية التي يتّصف بها البدوي الأصيل كالصيد بالصقور وركوب الخيل والهجن وإتقان الرماية، وقد أمضى في مدينة العين وضواحيها السنوات الأولى من فجر شبابه وترعرع بين تلالها وجبالها وصحرائها واستمد الكثير من صفائها ورحابتها واشتهر بشجاعته وإقدامه وهو لا يزال صبيا، وشكّلت مكونات تلك الفترة بكل تجربتها وأبعادها خصائص زعامته الفذّة وفلسفته في الحياة.

وأتقن زايد، عندما أصبح شاباً، فنون القتال والصَول والجول والإقدام، وبدأت ثقافته تكتسب بعدا جديدا فولع بالأدب والشعر والتاريخ وأبدى اهتماما كبيرا بمعرفة وقائع تاريخ العرب وأمجادهم، وكان من أمتع أوقاته الجلوس إلى مجالس كبار السن ليستمع منهم عما يعرفونه من سِير الآباء والأجداد وبطولاتهم، حيث بدأت الشخصية القيادية للشيخ زايد تتبلور وتظهر بجلاء خلال هذه الحقبة من بداية الأربعينات. وبعد أن عين حاكماً للمنطقة الشرقية من إمارة أبوظبي في العام 1946، أظهر زايد قدرات كبيرة في إدارة شؤون العين والمناطق التابعة لها، وكرس كل طاقاته وجهوده لخدمة المواطنين وتحسين أحوالهم المعيشية. وتقدم صفوفهم في العمل رغم شح الإمكانيات التي كانت متاحة. فقد لجأ زايد إلى تنمية الزراعة وحفر الأفلاج وكان يشارك الرجال النزول إلى جوف الأرض ويرفع معهم التراب، حيث شهدت تلك الفترة عملية إصلاح زراعي محدودة أسهمت في تطوير المنطقة وازدهارها. واستحدث أول نظام للري ألغى به تجارة الماء التي كانت سائدة في المنطقة الشرقية، مؤكداً.. "إن مياه الأفلاج الآتية من جوف الأرض يجب أن تكون من حق كل الناس الذين يعيشون فوق هذه الأرض".

وافتتح أول مدرسة في العين في العام 1959 وهي المدرسة /النهيانية/ ثم أنشأ مستشفى العين وسوقا تجارية وشبكة محدودة من الطرق نظراً لشحّ الإمكانيات المادية وقتها، واكتسب منذ ذلك الوقت حبّ مواطنيه وثقتهم فيه.

ووصف العقيد بوستيد الممثل السياسي البريطاني صورة الحياة الاجتماعية التي كان يعيش فيها المواطنون في تلك الحقبة والتفافهم حول زايد وولائهم له في كتابه "ريح الصباح" بقوله.. "لقد دهشت كثيرا من الجموع التي كانت تحتشد دوما حوله في واحة البريمي وتحيطه باحترام واهتمام.. كان لطيف الكلام دائما مع الجميع وكان سخيا جدا بماله. ودهشت على الفور من كل ما أنجزه في بلدته العين وفي المنطقة كلها لمنفعة الشعب. فقد شق الترع لزيادة المياه لري البساتين وحفر الآبار وعمر المباني الإسمنتية في الأفلاج لكي يستحم فيها الناس".

كما روى النقيب البريطاني أنطونى شيرد في كتابه "مغامرة في الجزيرة العربية" انطباعاته عن زايد في تلك الفترة بقوله.. "كان رجلا يحظى بإعجاب وولاء البدو الذين يعيشون في الصحراء المحيطة وواحة البريمي. وكان بلا شك أقوى شخصية في الإمارات المتصالحة.

وكنت اذهب لزيارته أسبوعيا في حصنه وإذا دخلت عليه باحترام خرجت باحترام أكبر. لقد كان واحدا من العظماء القلة الذين التقيتهم. وإذا لم نكن نتفق دوما فالسبب هو جهلي".

وحظي زايد خلال فترة حكمه للمنطقة الشرقية بإجماع وولاء رعيته التي أحبته لأسلوبه السهل الواضح في معاملته لهم ولعلاقته الحميمة الودودة بهم ولحكمته وعدله، فقد كان بالنسبة لهم رب الأسرة كما يؤكد ذلك الرحالة البريطاني ويلفريد ثيسجر أو مبارك بن لندن في مشاهداته التي تضمنها كتابه الشهير "الرمال العربية" بقوله.. "إن زايد رب أسرة كبيرة يجلس دائما للاستماع إلى مشاكل الناس ويقوم بحلها. ويخرج المتخاصمون من عنده وكلهم رضا بأحكامه التي تتميز بالذكاء والحكمة والعدل".

ولم تتوقف طموحات زايد وتطلعاته، بما أنجزه من تحولات إصلاحية محدودة في مدينة العين وبما حققه من استقرار في المنطقة، بل كانت نظرته الثاقبة للأمور وملَكته الفطرية على استشراف المستقبل تمتد إلى أبعد من العين بكثير. كان يتأمل بصبر الأحوال التي كان عليها وطنه الكبير والظروف الصعبة التي يعيش فيها المواطنون، وكان يتطلع بثقة وأمل إلى تبديل حال الوطن وتحسين أحوال المواطنين. وقد عبّر عن طموحاته وتطلعاته لتحقيق هذه الأهداف بقوله.. "كانت أحلامي كثيرة. كنت أحلم بأرضنا تواكب حضارة العالم الحديث ولكنني لم أستطع أن افعل شيئاً ولم يكن بين يدي ما يحقق الأحلام، ولكنني كنت واثقاً من أن الأحلام سوف تتحقّق في يوم من الأيام".

وشكلت أول رحلة قام بها زايد خارج البلاد في العام 1953 إلى بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية والتي أعقبها بزيارات إلى عدد من الدول العربية والإسلامية، روية واضحة زادت من قناعاته بمدى حاجة البلاد إلى التنمية والتطور واللحاق بركب الحضارة والتقدم. وحظيت هذه الجولات لعدد من عواصم العالم المهمة بأصداء واسعة سياسياً وإعلامياً، وقوبلت بارتياح محلى وباهتمام اقتصادي عالمي، خاصة وأنها تزامنت مع بدء جهود التنقيب عن النفط في إمارة أبوظبي والإعلان عن اكتشاف البترول بكميات تجارية في العام 1958 ومن ثم تصدير أول شحنة من النفط الخام المنتج من حقل أم الشيف البحري في العام 1962.

وبرزت، بعد هذه الجولات، شخصية زايد القيادية وقدراته السياسية، ليكون رجل البلاد القوي المنتظر في إمارة أبوظبي.

مبايعة زايد.. وبالفعل سطعت شمس السادس من أغسطس من العام 1966 لتضئ بإشراقتها المستقبل الباهر الذي شهدته إمارة أبوظبي بإعلان القرار التاريخي بمبايعة أسرة آل نهيان الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان حاكماً لإمارة أبوظبي.

وقد قبل الشيخ زايد تحمل المسؤولية الجسيمة تجاوباً مع إجماع أسرة آل نهيان ونبض الشعب، وبذلك بدأت مرحلة تحول تاريخي في البلاد.

وأعلن زايد، منذ اللحظات الأولى لتوليه مقاليد الحكم في إمارة أبوظبي، عزمه على تسخير عائدات الثروات النفطية لبناء تقدم الوطن وتحقيق سعادة المواطنين، مؤكداً.. "إذا كان الله عز وجل قد من علينا بالثروة فان أول ما نلتزم به لرضاء الله وشكره هو أن نوجه هذه الثروة لإصلاح البلاد ولسوق الخير إلى شعبها". وتعهد زايد للرعية.. "إن من حقوق الله علينا رعاية من ولاّنا الله إياهم بقدر ما في الوسع والطاقة، وإن من رضوان الله على عباده أن يقوم بعضهم بالبعض الآخر، وإن الله لا يولي على عباده إلا من يرفق بهم ويطبق شريعته". وأضاف مؤكداً.. "إنني مثل الأب الكبير الذي يرعى أسرته ويتعهد أولاده ويأخذ بيدهم حتى يجتازوا الصعاب ويشقوا طريقهم في الحياة بنجاح".

وانطلقت عجلة البناء والتعمير في كل مكان تقهر الصعاب وتهزم المستحيل بجهود مخلصة وعزيمة معطاء وإرادة صلبة لقائد فذّ نذر نفسه لازدهار وطنه وإسعاد شعبه.

وكانت مدينة أبوظبي، عندما تولى زايد مقاليد الحكم فيها كما هو الحال بالنسبة لمناطق إمارة أبوظبي الأخرى، جزيرة رملية صحراوية قاحلة تحيط بها مياه الخليج من كل الجوانب، لا يوجد بها سوى مجموعة من البيوت المتناثرة معظمها من /العريش/ وكانت تفتقر إلى أبسط الخدمات من طرق أو مياه أو كهرباء أو مدارس أو مستشفيات وغيرها من الخدمات الأساسية الضرورية للسكان.

وكانت احتياجات الناس من السلع والبضائع تأتى إلى أبوظبي بواسطة /الصنادل/ التي تقوم بنقل هذه السلع من السفن الكبيرة التي كانت ترسو قبالة كورنيش أبوظبي الحالي نظراً لعدم وجود أي موانئ أو حتى أي نوع من هياكل البنية الأساسية من طرق وجسور ومطارات واتصالات حديثة وغيرها من مرافق البنية التحتية، وكان المواطنون يعيشون حياة قاسية وصعبة، يعانون من شظف العيش والحرمان من الخدمات الضرورية.

تسخير الثروات لبناء الوطن وكان هذا الأمر يشغل بال زايد الذي كان يردد.. "كنت أفكر دائما وقبل أن تتوفر لي الإمكانات التي أنعم الله بها علينا مع ظهور البترول، أن شعبنا حرم كثيرا في الماضي من الخدمات والمرافق التي كان يتمتع بها غيره وآن الأوان لأن نعوض شعبنا عما فاته لينعم بما أعطاه الله من خير وفير".

وبدأت مرحلة سنوات خالدة حافلة بالعمل الدؤوب والإنجازات المتلاحقة بأن سخّر زايد عائدات الثروة النفطية لانتشال إمارة أبوظبي من حالة التردي الاقتصادي والاجتماعي التي كانت عليها، حيث أكد في هذا الخصوص.. "إن مصلحة الوطن العليا فوق كل اعتبار ويتوجب أن تسبق بالأولوية والاهتمام والغاية أية مصلحة أخرى".

وانطلقت عمليات التطوير والبناء بإرساء قواعد الإدارة الحكومية السليمة وبناء المؤسسات التنظيمية والمالية والإدارية والمرافق والدوائر الحكومية التي تتولى الإشراف على تنفيذ مشاريع التنمية. وتدفقت عائدات الثروات البترولية بسخاء للإنفاق في إقامة مشاريع التطوير والخدمات والبنية الأساسية، وبدأ العمل في تنفيذ برامج طموحة سريعة وأخرى طويلة الأجل للتنمية الشاملة التي استهدفت شتى نواحي الحياة بالتبديل والتحديث للحاق بركب الحضارة والتقدم، فلا فائدة في المال كما كان يقول زايد..

"إذا لم يسخر لصالح الشعب". ولم يسخّر زايد المال فقط ويوظفه لإسعاد أمته، بل نذر نفسه لخدمتها وأخذ يجوب البلاد طولا وعرضا يتابع بنفسه عمليات التشييد والبناء ويتنقل بين الحضر والقرى والصحارى يتفقد مشاريع الإنماء والإعمار ويقود تحدياً غير مسبوق للحاق بركب الحضارة والتحديث والتقدم.

وحقّقت إمارة أبوظبي، خلال سنوات قلائل، منجزات عملاقة تم تنفيذها في زمن قياسي بكل المعايير والمعدلات الدولية للتنمية، وشهدت تحولات جذرية على طريق التقدم والازدهار، حيث تم في إطار خطط متلاحقة للتنمية الشاملة تنفيذ المئات من مشاريع التطوير والتحديث والخدمات في آن واحد، والتي انطلقت من وضع أول مخططات حديثة لتطوير المدينة على أسس عصرية، بإقامة العديد من المدن السكنية الحديثة وبناء المستشفيات والعيادات الصحية والهياكل الأساسية للبنية التحتية من طرق وجسور وأنفاق وكهرباء ومياه وخدمات المواصلات والاتصالات وغيرها من مرافق الخدمات الأساسية لبناء نهضة الوطن وتلبية طموحات المواطنين وتطلعاتهم في الرخاء والأمن والاستقرار.

وشملت مخططات التطوير والتحديث لإمارة أبوظبي إقامة العديد من المدن العصرية الحديثة، وتجميل المدينة بإنجاز معجزة التشجير والمسطحات الخضراء مما أحال الصحراء القاحلة التي كانت تحيط بالجزيرة إلى حدائق غناء تحتضن المئات من الغابات ومختلف الأنواع من والنباتات والألوان من الزهور.

* بناء الاتحاد

وبادر الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، بعد نحو عامين من توليه مقاليد الحكم في إمارة أبوظبي التي كانت قد قطعت شوطا كبيرا على طريق النهضة والتقدم، إلى دعوة إخوانه حكام الإمارات إلى الاتحاد في دولة واحدة قوية، انطلاقا من توجهه الوحدوي المتأصل في فكره وفلسفته منذ أن كان حاكما على منطقة العين في عام 1946 والذي ينبع من إيمانه القوى بالتراث العربي والإسلامي الذي يدعو إلى التعاون والتآزر والترابط والعمل على أعمار الأرض وإسعاد البشر، مؤكداً.. "إن الاتحاد هو طريق القوة وطريق العزة والمنعة والخير المشترك وان الفرقة لا ينتج عنها إلا الضعف وان الكيانات الهزيلة لا مكان لها في عالم اليوم.. فتلك، كما كان يقول، عبر التاريخ على امتداد عصوره".

ولاقت المبادرة الخيرة أصداء واسعة واستجابة وقبولا سريعين من إخوانه الحكام، وتواصلت بعدها سلسلة من المشاورات واللقاءات بين حكام الإمارات، أثمرت في الثاني من ديسمبر 1971 عن عقد حكام الإمارات الست جلسة تاريخية بقصر الضيافة بالجميرة بدبي برئاسة زايد أقروا فيها الدستور المؤقت للدولة الاتحادية، وتم انتخاب الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان رئيساً لدولة الإمارات العربية المتحدة، والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم حاكم دبي نائباً للرئيس، وتعيين الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيساً لأول وزارة اتحادية في البلاد.

وهكذا شهد التاريخ في ذلك اليوم، بعزيمة زايد وإخوانه الحكام، ميلاد دولة حديثة أصبحت يوم إعلانها الدولة الثامنة عشرة في جامعة الدول العربية والعضو الثاني والثلاثين بعد المائة في الأمم المتحدة.

ولم يعمل زايد على بناء الاتحاد، بل جاهد وكافح وصبر من أجل الحفاظ عليه واستمراره وإعلاء صروحه، وأكد في هذا الخصوص.. "إن الاتحاد يعيش في نفسي وفي قلبي وأعز ما في وجودي ولا يمكن أن أتصور في يوم من الأيام أن اسمح بالتفريط به أو التهاون نحو مستقبله". وأضاف إلى ذلك.. "لو كان لدى بعض الشجرات مثلاً وزرعتها وسقيتها ثم أثمرت، فهل يهون على أن أفرّط فيها أو أن اسمح لأحد بالعبث بها، فكيف الحال إذا كان الأمر يتعلق بدولة ولدت ثم ترعرعت ثم ازدهرت ثم أخذت مكانها العظيم بين الدول، فهل يهون علي أو على أي ممن شهد بناء هذه الدولة وشاركوا فيها التفريط في أي شئ من مصالح وكيان هذه الدولة.. لا أعتقد".

وأعلن في حديث آخر مهم، وقتها، حرصه على دعم الكيان الاتحادي والحفاظ على مكاسب المواطنين فيه، قائلاً.. "إنني على استعداد لان أعطى أكثر مما أعطيت، أعطى لأحافظ على مكاسب المواطنين في الاتحاد، أعطى لأحافظ على الوطن الذي كبر ونما، أعطى لأحافظ على الكيان الاتحادي من أجل هذا الجيل والأجيال القادمة، وسأعطى كل ما أملك وكل ما اقدر عليه من أجل هذه الأرض وهذا الشعب، لا شئ عندي غال بالنسبة للوطن والمواطن وسأكافح من أجل هذا".

وتمكن زايد من قيادة مسيرة الاتحاد بحكمة وصبر رغم العديد من المشكلات والصعاب التي اعترضت المسيرة، حيث أوضح ذلك بحكمته العظيمة، في حديث لصحيفة /الرأي العام/ الكويتية في 7/11/1987 بعد سبع سنوات من المسيرة الاتحادية قائلا.. "نحن في اتحاد قبل أن يكون مجلس التعاون الخليجي ولو أن كل اختلاف نختلفه يشق ما بيننا ويهدم شيئا من هذه الجذور لم نكن اليوم في اتحاد لكن كل اختلاف بيننا في الإمارات وفي اتحادنا نصبر عليه ولو تصدع نصبر عليه حتى نزيله بنفس رحبة وبأخوة بعيدا عن ضيق النفس والقطيعة واليأس حتى يصبح التصدع كأنه لم يكن، هذا هو طريقنا حتى يومنا هذا ونحن في نفس الطريق سائرون، ولكنني أقول بصراحة أن الذي واجهناه في السنوات السبع الأولى كان شيئاً خطيراً وخطيراً جداً لم نعالجه بشئ من الغضب أو الحماقة أبداً.. واجهنا كل شئ بالصبر وبالتي هي أحسن".

وعبر في حديث لوكالة أنباء الإمارات في 2 ديسمبر 1985 بمناسبة مرور 14 عاماً على قيام الاتحاد، عن ارتياحه لما وصلت إليه المسيرة الاتحادية من ثبات، وقال.. "إننا، والحمد لله، نشعر بالارتياح والسرور أن الاتحاد يسير في طريقه الصحيح وتنتقل دولة الإمارات معه من مرحلة إلى أخرى حتى أصبحت مدعاة فخر للجميع بالمنجزات التي تحققت على أرض هذا الوطن، انطلاقاً من القناعة بأن الاتحاد هو الضمان الوحيد للاستقرار الأمني والرفاهية في هذا الجزء من الوطن العربي، وهذا يضع مصالح الاتحاد فوق جميع المصالح الأخرى". كما نوه.. "إن تجربتنا الوحدوية في دولة الإمارات هي البرهان الساطع على أن الوحدة والتآزر هي مصدر كل قوة ورفعة وفخر".


* منجزات شامخة

وتحولت دولة الإمارات العربية المتحدة خلال سنوات قلائل من بناء اتحادها إلى دولة عصرية مزدهرة ينعم مواطنوها بالرفاه والرخاء بفضل القيادة الحكيمة والعطاء السخي والجهود المخلصة لزايد الذي أعلن..

"إن الاتحاد ما قام إلا تجسيداً لرغبات وأماني وتطلعات شعب الإمارات الواحد في بناء مجتمع حر كريم يتمتع بالمنعة والعزة وبناء مستقبل مشرق وضاح ترفرف فوقه راية العدالة والحق". كما أعلن.. "إننا سخّرنا كل ما نملك من ثروة وبترول من أجل رفع مستوى كل فرد من أبناء شعب دولة الإمارات العربية المتحدة إيماناً منا بأن هذا الشعب صاحب الحق في ثروته وأنه يجب أن يعوض ما فاته ليلحق بركب الحضارة والتقدم".

ورسم زايد في أحد أحاديثه صورة حية وصادقة لما كان عليه حال الوطن عند قيام الاتحاد وكيف أصبح الآن، قائلاً.. "إن بعض المدن في الإمارات لم يكن فيها قبل الاتحاد مدرسة واحدة وأصبح فيها الآن عشرات المدارس الحديثة وبعض المدن لم يكن فيها قبل الاتحاد صيدلية وأصبح فيها الآن العديد من المستشفيات والعيادات وبعض الإمارات لم يكن فيها طريق معبد والآن أصبحت الطرق الحديثة السهلة تربط بين المدن والقرى وتسهل انتقال المواطنين من الصحراء إلى المدن".

وأكد.. "لقد تحققت الأماني بفضل قيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة الذي أسهم كثيرا في تغيير صورة الحياة في هذه الأرض وإنجاز العشرات من المشروعات العملاقة في شتى مجالات البنية الأساسية والخدمات الصحية والتعليمية وغيرها، وتحقيق التقدم والازدهار في كل ناحية من النواحي". وأضاف.. "إننا لم نكن ننعم بكل هذه الإنجازات التي تفوق كل تصور وبهذه السرعة التي تفوق كل معدلات التنمية المعروفة".

وعمل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، خلال المسيرة الاتحادية، على تحقيق الوحدة الوطنية بين المواطنين وتوفير الحياة الكريمة لهم، مؤكداً.. "إن هدف إقامة اتحاد الإمارات العربية المتحدة هو توحيد الكلمة.. وهدف الاتحاد الأول هو خدمة المواطنين ورفع مستواهم وتوفير سبل العيش الكريم لهم والاهتمام بثقافتهم وصحتهم وأمنهم". كما أكد.. "لقد أثبتت تجربتنا أن الوحدة هي السبيل إلى تحقيق الإنجازات الضخمة والانتقال من التخلف والحرمان إلى التقدم والخير"، مشيراً إلى..

"إن المواطن يحصد الآن ثمرات هذا الاتحاد الذي انتقل بنا من التفكك إلى التلاحم ومن التخلف إلى البناء والازدهار".

وعبر زايد، في أكثر من حديث، عن ارتياحه ورضاه برسوخ المسيرة الاتحادية واستقرارها وما حققته من منجزات شامخة قائلاً.. "إن ما تنعم به البلاد اليوم من رخاء وأمن واستقرار إنما هو ثمرة الصبر والمثابرة والعمل الدءوب والجهد المستمر الذي بذلناه، فما كلت أمام الشدائد عزائمنا، ولا وهنت أمام الصعاب إرادتنا، ولا احتجبت في الظلمات غاياتنا وأهدافنا في بناء اتحاد شامخ، بل ذللنا الصعوبات بإيمان راسخ لا يتزعزع وبتصميم لا يتقهقر وببصيرة وإرادة قوية، مهتدين في ذلك كله بمنهاج ديننا الحنيف وسنّة رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم". وأضاف إلى ذلك قوله.. "ونحمد الله ونشكره الذي أمدنا بمن من عنده وأخذ بأيدينا وأرانا الطريق الصحيح الذي أفلحنا به وأصبحت أمتنا كلها في سعادة ورخاء وأمان". كما عبّر عن ثقته بصمود المسيرة الاتحادية وشموخها مؤكداً.. "لقد استطاع الاتحاد أن يخطو خطوات ثابتة سريعة في طريق العزة والتقدم والرخاء وأصبح راسخا كالطود الشامخ لا تهزه الرياح العاتية".

بنـاء البيت الخليـجي واتجهت الرؤية الثاقبة للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بعد بناء اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة، إلى دول الخليج العربية انطلاقاً من إيمانه العميق بحتمية وحدة الكلمة بين الأشقاء في دول الخليج، وأهمية التعاون والتآزر، وقناعته الراسخة بان أبناء الخليج ينتمون إلى أسرة واحدة، تربطهم أواصر العقيدة والتاريخ المشترك وصلة الرحم والآمال والطموحات المشتركة.

وهكذا انطلقت أول دعوة لزايد لبناء تجمّع لدول الخليج العربية، وعقد لقاء قمة بين قادته، في حديث لصحيفة الأضواء البحرينية يوم 24 يونيو 1973، بعد أقل من عام على قيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة، حين أكد قائلاً.. "إن هناك مصالح اقتصادية مشتركة وجوانب أخرى من المستحسن تبادل الرأي فيها، تتعلق كلها بأمن الخليج واستقراره". وقال.. "إن لقاء القمة، لو قُدر له أن يتمّ، فإنه يمكن أن يحقق إجماعاً خليجياً على خطة سياسية واحدة، وفوائد ومصالح اقتصادية يفيد منها الجميع، بما في ذلك الدول العربية غير الخليجية".

وكان الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان قد قام بتحرك واسع ونشط لتبادل الآراء والتشاور مع إخوانه أصحاب الجلالة والسمو قادة دول الخليج العربية في السبل الكفيلة لبناء البيت الخليجي الواحد. وأكد خلال زيارته لمملكة البحرين في 7 نوفمبر 1974.. "إن الوقت قد حان لكي تعمل دول الخليج العربية على تعزيز التعاون بينها في كافة المجالات الاقتصادية والسياسية والثقافية، وأن دولة الامارات تعتبر أن هذا التعاون قد أصبح أمراً ضروريا وحيويا للمنطقة".

وقد أثمرت هذه الاتصالات والزيارات المتبادلة في التوصل إلى رؤية مشتركة لقادة دول الخليج العربية للتعاون والتنسيق والتكامل، عبّر عن رضائه عنها زايد حينها بقوله.. "إن نتائج اللقاءات الأخوية بين قادة دول الجزيرة والخليج تدعو إلى الفخر والاعتزاز من أجل تثبيت الاستقرار في المنطقة وتحقيق رفاهية شعوبها".

وهكذا انتظم عقد الدورة التأسيسية الأولى للمجلس الأعلى لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية يومي 25 و 26 مايو 1981 في أبوظبي، بحضور جميع قادة دول الخليج العربية، وهى الدورة التي أجمعت آراؤهم فيها على إنشاء مجلس التعاون، وقاموا بالتوقيع على النظام الأساسي الذي يهدف إلى تطوير التعاون بين الدول الأعضاء، وتنمية علاقاتها وتحقيق التنسيق والتكامل والترابط وتعميق وتوثيق الروابط والصلات القائمة بين شعوبها فى مختلف المجالات، وأقر أصحاب الجلالة والسمو حتمية التكامل الاقتصادي بين دولهم، والاندماج الاجتماعي بين شعوبهم.

وعمل الشيخ زايد، بعد قيام المجلس. على تعزيز مسرته المباركة ودعم كل أوجه ومجالات العمل الخليجي المشترك. وأكد، في أكثر من مناسبة، أهمية منظومة مجلس التعاون وحضورها وثقلها البارزين على كل الصُعد الإقليمية والدولية، وتحقيق طموحات وتطلعات دول وشعوب المنطقة في الرفاهية والرخاء والاستقرار. وقال فى هذا الخصوص.. "إن مجلس التعاون لدول الخليج العربية هو الدعامة الأساسية لتأمين القوة الذاتية لدول المنطقة، بما يمكّنها من القيام بدورها في خدمة الأمة العربية والإسلامية، والإسهام في صون أمن وسلام العالم اجمع". وأكد.. "إن مجلس التعاون استطاع أن يحقق انجازات على جانب كبير من الأهمية، بما فيه خير ورفاهية شعوب المنطقة، وإن مستقبل المجلس يدعو إلى التفاؤل من أجل المزيد من الانجاز للأجيال القادمة".

* بناء الإنسان

وعمل الشيخ زايد، على مدى سنوات حكمه الحافلة بالمنجزات الشامخة، على بناء الوطن بصورة موازية مع بناء الإنسان ورعاية المواطن والنهوض بالمجتمع، حيث كان يؤكد.. "إن الإنسان هو العنصر الأساسي لكل تقدم وإن أثمن ثروة لهذا البلد هي الإنسان الذي يجب أن نعتني به كل العناية ونوفر له كل الرعاية فلا فائدة للمال بدون الرجال". وكان يؤكد دائماً.. "إن رصيد أي أمة متقدمة هو أبناؤها المتعلمون، وأن تقدم الشعوب والأمم إنما يقاس بمستوى التعليم وانتشاره".

ووضع زايد الاهتمام ببناء الإنسان ورعاية المواطن في أولويات توجهات السياسة العامة للدولة عندما أعلن بكل الوضوح.. "إن الدولة تعطى الأولوية في الاهتمام لبناء الإنسان ورعاية المواطن في كل مكان من الدولة.. فلا قيمة للقدرة المالية دون أن تكون هناك ثروة بشرية وكوادر وطنية مؤهلة وقادرة على بناء الوطن، لان طريق نهضة الوطن سيظل دائما يتطلب من كل فرد في هذا المجتمع بذل الجهود الشاقة لأجل أن تثمر جهودنا".

وأكد في حديث آخر.. "إن الثروة ليست ثروة المال بل هي ثروة الرجال، فهم القوة الحقيقية التي نعتز بها، وهم الزرع الذي نستفيء بظلاله، والقناعة الراسخة بهذه الحقيقة هي التي مكنتنا من توجيه كل الجهود لبناء الإنسان وتسخير الثروات التي من الله بها علينا لخدمة أبناء هذا الوطن حتى ينهضوا بالمسؤوليات الجسام التي تقع على عاتقهم ويكونوا عوناً لنا ولأشقائنا".

كما أكد، في رؤية واضحة، قاطعاً.. "إن بناء الإنسان في المرحلة المقبلة ضرورة وطنية وقومية تسبق بناء المصانع والمنشآت، لأنه بدون الإنسان الصالح لا يمكن تحقيق الازدهار والخير لهذا الشعب". مضيفاً.. "إنه لا تنمية للقدرة المادية بدون أن تكون هناك ثروة بشرية وكوادر وطنية مؤهلة وقادرة على بناء الوطن". وقال.. "إن بناء الرجال أصعب من بناء المصانع، وأن الدول المتقدمة تٌقاس بعدد أبنائها المتعلمين".

وآمن الشيخ زايد بأن الإنسان هو أساس الحضارة ومحور كل تقدم، وكان يقول.. "لقد كنت أردد دائما عن قناعة قوية أن الإنسان هو أساس الحضارة وأن اهتمامنا به ضروري لأنه محور كل تقدم فمهما أقمنا من منشات ومدارس ومستشفيات وجسور وغير ذلك فإن كل هذا يبقى كيانا ماديا لا روح فيه لان روح كل هذا هو الإنسان القادر بفكره وجهده وإيمانه على تحقيق التقدم المنشود"، مؤكداً.. "إن التقدم والنهضة لا تقاس ببنايات من الإسمنت والحديد وإنما ببناء الإنسان وكل ما يسعد المواطن ويوفر له الحياة الكريمة".

وقد تكللت هذه الجهود المخلصة في بناء الإنسان بالنجاح الباهر، وأصبح الواقع المعاش يعكس اليوم ما وصل إليه الإنسان في دولة الإمارات من رقى، ويجسد مدى أهمية هذا الإنجاز في مسيرة الاتحاد والوطن كما أكد ذلك زايد بقوله.. "لقد حصدنا الكثير وحصدنا ما لم يتصوره المواطن أو الصديق أو الشقيق، وأن خير ما حصدناه في هذا الوطن هو بناء الإنسان الذي نعطى له الأولوية في الاهتمام والرعاية".

وكان الشيخ زايد يحرص، في إطار اهتمامه ببناء الإنسان، على الالتقاء بأبنائه المواطنين الذين يدرسون في الخارج لحثهم على الجد والمثابرة في التحصيل العلمي لخدمة وطنهم ومواطنيهم والمساهمة في مسيرة البناء والتقدم بجد وإخلاص، وكان ينصحهم قائلاً.. "إن قيمة الإنسان بعمله وعلمه، لان العمل خالد يكسب صاحبه الاحترام والتقدير من أهله ومجتمعه، وواجب على أبناء الوطن أن يتحملوا مسؤولية العمل الوطني كل في موقعه بجدية وإخلاص". وقد عبر زايد في إحدى المرات، بعد اجتماعه مع مجموعة كبيرة من أبنائه الضباط وطلبة وطالبات الإمارات في الجامعات والمعاهد العسكرية المصرية، قائلا.. "الآن أستطيع أن أقول إنني ربحت ولم أخسر".

وأضحى اليوم أبناء الإمارات يُشكلون السواعد القوية القادرة على بناء المزيد من صروح التنمية والتقدم.

* رعاية الشباب

وأعطى زايد اهتماماً كبيراً في رعاية ثروة الوطن من الشباب، وحرص على دعوتهم باستمرار إلى التسلح بالعلم والأخلاق حتى يسهموا بدورهم في خدمة الوطن، وأن يلموا بالماضي وظروفه الصعبة والمشاق التي عاشها آباؤهم وأجدادهم ليلموا بحاضرهم ويستشرفوا آفاق مستقبلهم، وكان يردد دوماً.. "إن الآباء هم الرعيل الأول الذين لولا جلدهم على خطوب الزمان وقساوة العيش لما كتب لجيلنا الوجود على هذه الأرض التي ننعم اليوم بخيراتها". ويضيف إلى ذلك قوله.. "إن الحاضر الذي نعيشه الآن على هذه الأرض الطيبة هو انتصار على معاناة الماضي وقسوة ظروفه" موضحاً.. "إذا القينا نظرة على تاريخ أسلافنا الذين حافظوا على هذا الوطن وحموا ترابه، فإننا نكتشف أنهم قاموا بهذا العمل الجليل دون أن تكون لديهم إمكانيات.. فقد صابروا وصمدوا وحفظوا هذا الوطن لكن بدون إمكانيات أو مؤهلات وعاشوا يصارعون الجفاف والجوع والحاجة والفقر وصبروا حتى أورثونا هذا الوطن".

وحث زايد الشباب على معرفة أغوار التاريخ لحساب احتياجات مستقبلهم قائلا لهم.. "يجب على الشباب أن يتتبعوا ويسألوا عن التاريخ ويراجعوه سواء أكان التاريخ القريب أم المتوسط أم البعيد حتى يعلموا ماذا مر بهذا الوطن وكيف عاصرته الأجيال التي مضت.. لأنني أومن بأن من لا يعرف ماضيه فهو حتماً لا يعرف حاضره.. أما إذا عرف المرء ماضيه فلا بد أن يعرف حاضره ويعرف ما يجب عليه أن يحسبه من حساب المستقبل".

وحرص زايد على توظيف قدرات الشباب وحثهم على العمل والإنتاج والالتحاق بمختلف ميادين العمل، باعتبار أن العمل شرف وواجب مؤكداً لهم.. "أهمية العمل وقيمته في بناء الإنسان وعلى أن نهضة الأمم تقوم على سواعد أبنائها".

وكان يُشدد في القول.. "إن اهتمامنا بالشباب لابد أن تكون له المكانة الأولى، فهؤلاء الشباب هم الجُند، وهم الموظفون، وهم أمل المستقبل".

مؤكداً.. "إن الشباب هو الثروة الحقيقية.. وهو درع الأمة وسيفها والسياج الذي يحميها من أطماع الطامعين".

وبادر الشيخ زايد، في نطاق اهتمامه بالشباب وحرصه على توفير الاستقرار العائلي لهم، بإنشاء صندوق الزواج لدعمهم مادياً وتشجيعهم على الزواج من المواطنات والحد من ظاهرة الزواج من أجنبيات. كما قال.. "إن فكرة إنشاء الصندوق جاءت انطلاقاً من حرصنا على الشباب وعلى الاستقرار الأسري لأفراد المجتمع لما فيه صلاح الوطن".

وقد تحققت اليوم رؤيته المستقبلية الثاقبة في النجاح الذي حققته مؤسسة صندوق الزواج منذ تأسيسها في العام 1993 في دعم النسيج الاجتماعي وتعميق الانتماء والهوية الوطنية، وأسهمت أيضاً في بناء خلايا المجتمع المواطن.

كما حرص، في الوقت نفسه، على توجيه أبنائه الشباب ونصحهم بالابتعاد عن الإنفاق التفاخري والاقتراض من المصارف، مؤكداً لهم.. "إن على الشباب أن يسعى إلى تحسين دخله بجد وإخلاص خاصة وإن مجال العمل مفتوح أمامهم.. إن عليهم أن يفكروا في يومهم وغدهم لتأمين مستقبلهم ومستقبل أسرهم.. إن على الشباب أن ينفق دخله بتعقل وعلى قدر حاجته الأساسية في حاضره ومستقبله وأن يعيش في حدود إمكانياته ولا يقترض حتى لا تتراكم عليه الديون ويصبح عاجزا عن مواجهة حياته المعيشية".

ويعبر القائد الراحل عن مشاعر أبوية حانية وهو يقول لهم بتأثر شديد.. "إنه من الصعب علي أن أرى شاباً مواطناً في هموم الديون"، ويؤكد لهم: "إن عزة الشباب عزة للوطن.. وأنا حريص على معرفة احتياجاتهم حتى نوفر لهم كل شئ ونرفع مستواهم إلى الأفضل".

* نهضة المرأة

واهتم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بنهضة المرأة وتقدمها وانتشالها من أغلال القهر التي كانت تكبلها، معلنا "أن المرأة نصف المجتمع وهي ربة البيت ولا ينبغي لدولة تبنى نفسها أن تبقى المرأة غارقة في ظلام الجهل أسيرة لأغلال القهر"، مؤكداً.. "أنا نصير المرأة في كل ما يضيمها".

وحدد روية واضحة وشاملة لدور المرأة ومكانتها في المجتمع قائلاً.. "إن مشاركة المرأة في التنمية وإعادة تفعيل المجتمع أمر هام، حيث أن الإسلام يحترم المرأة ويوقرها، وخصص لها مكانتها اللائقة والمناسبة في المجتمع".

ويضيف.. "إنني أشجع عمل المرأة في المواقع التي تتناسب مع طبيعتها وبما يحفظ لها احترامها وكرامتها كأم وصانعة أجيال". وعمل على حث المرأة على اقتحام التعليم بجميع مراحله قائلاً.. "إن أملى في اليوم الذي أرى فيه الطبيبة والمهندسة والدبلوماسية بين فتيات الإمارات".

وشجع إنشاء الجمعيات النسائية وعمل على دعمها معنوياً ومادياً حتى تأسست جمعية نهضة المرأة الظبيانية في بدايات العام 1972 والتي أعقبها إنشاء جمعيات مماثلة في جميع إمارات الدولة، ومن ثم تأسيس الاتحاد النسائي العام في أغسطس عام 1975.

ودعا إلى أن تفتح كل مجالات العمل أمام المرأة في إطار العادات والتقاليد العربية وأيد دخول المرأة معترك الحياة السياسية، مؤكداً على "مواكبة المرأة الإماراتية للرجل في كافة أوجه الحياة وأن لها الحق الكامل في المشاركة السياسية واتخاذ القرار".

وسبقت دولة الإمارات الكثير من دول العالم بالإقرار في دستور البلاد على المساواة بين المرأة والرجل وتمتعها بنفس الحقوق والواجبات، بما في ذلك حق العلم والعمل والحصول على الأجر المتساوي مع الرجل، وحق التملك وإدارة الأموال والأعمال، إضافة إلى امتيازات الوضع ورعاية الأطفال وغيرها من المكاسب التشريعية التي تكفل حقوقها الدستورية.

وأصبحت المرأة اليوم بفضل دعم زايد وقناعته بأهمية دورها ومسؤوليتها في تهيئة الأجيال الصاعدة تتبوأ مكانة عالية في خدمة المجتمع خاصة في ميادين الخدمات الصحية والتعليمية وقطاعات الأنشطة الاقتصادية.

وقد أعرب زايد عن ارتياحه لما حققته المرأة من تقدم بقوله.. "إن ما حققته المرأة في دولة الإمارات خلال فترة وجيزة يجعلني سعيداً ومطمئناً بأن ما غرسناه بالأمس بدأ اليوم يؤتي ثماره، ونحمد الله أن دور المرأة في المجتمع بدأ يبرز ويتحقق لما فيه خير أجيالنا الحالية والقادمة".

وتواصلت إنجازات المرأة اتساقاً مع هذه الرؤية الواضحة، وأصبحت تشغل اليوم أربعة مقاعد وزارية في مجلس الوزراء، وتتمثل بثماني عضوات في المجلس الوطني الاتحادي، وبسفيرتين للدولة في إسبانيا والسويد، وبقنصلات في دول آسيوية وأوروبية أخرى، من بين أكثر من 65 دبلوماسية تعملن ف



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي