بلينكن في الشرق الأوسط لدفع خطة وقف إطلاق النار في غزة  

أ ف ب-الامة برس
2024-06-11

 

 

وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن يتحدث للصحفيين في تل أبيب بعد اجتماع مع عائلات وأنصار الإسرائيليين المحتجزين كرهائن في غزة (أ ف ب)   واشنطن- واصل وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، الثلاثاء11 يونيو2024، جولة أزمة في الشرق الأوسط للترويج لخطة وقف إطلاق النار في غزة، فيما هز القتال الأراضي الفلسطينية وأدى انفجار إلى مقتل أربعة جنود إسرائيليين.

وقال بلينكن أثناء زيارته لإسرائيل إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو "أعاد تأكيد التزامه" باقتراح الهدنة وإن ترحيب حماس الواسع النطاق بتصويت مجلس الأمن الدولي على دعمه يعد علامة "مفعمة بالأمل".

وقال بلينكن: "الجميع قال نعم، باستثناء حماس" لاقتراح وقف إطلاق النار، بعد يوم من تصويت المجلس بأغلبية 14 مقابل 1 لصالحه. "وإذا لم تقل حماس نعم، فمن الواضح أن هذا عليهم".

والتقى بلينكن، الذي يقوم بجولته الثامنة في الشرق الأوسط منذ اندلاع الحرب في 7 أكتوبر/تشرين الأول، باثنين من زعماء المعارضة الإسرائيلية ثم توجه بعد ذلك إلى الأردن لحضور مؤتمر لمساعدة غزة.

وفي خضم دبلوماسية الأزمة، قصفت إسرائيل غزة مرة أخرى، وأفاد الجيش أن أربعة جنود إسرائيليين قتلوا في مدينة رفح في أقصى الجنوب يوم الاثنين فيما زعمت حماس أنه انفجار مفخخ.

ونفذت القوات الإسرائيلية غارات جديدة، حيث أفادت مصادر طبية بمقتل عدة فلسطينيين في وسط القطاع.

وواجهت إسرائيل انتقادات دولية بسبب ارتفاع عدد القتلى في الحرب المستمرة منذ أكثر من ثمانية أشهر، والتي شهدت مقتل 274 شخصا خلال غارة للقوات الإسرائيلية الخاصة يوم السبت لإنقاذ أربع رهائن، وفقا لمسؤولي الصحة في غزة التي تسيطر عليها حماس.

وقال المتحدث باسم مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة جيريمي لورانس إن مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة "شعر بصدمة عميقة إزاء تأثير الغارة على المدنيين" في النصيرات، وأضاف أنه "يشعر بحزن عميق" لأن الرهائن ما زالوا محتجزين في غزة.

- مجلس الأمن الدولي -

أعربت القوى الكبرى يوم الاثنين عن دعمها لخطة وقف إطلاق النار، التي حددها الرئيس الأمريكي جو بايدن لأول مرة أواخر الشهر الماضي، من أجل هدنة مدتها ستة أسابيع وتبادل الرهائن مع السجناء الفلسطينيين.

وجاء في مشروع القرار الذي صاغته الولايات المتحدة، والذي تمت الموافقة عليه بامتناع روسيا فقط عن التصويت، أنه "يرحب" بالخطة، وأن إسرائيل قبلتها، وأنه "يدعو حماس إلى قبولها أيضا".

وقالت حماس يوم الاثنين إنها "ترحب" بعناصر قرار الأمم المتحدة، كما أكدت مجددا استعدادها للتعاون مع الوسطاء.

ومع ذلك، أصرت حماس أيضًا على وقف دائم لإطلاق النار، في حين أصر نتنياهو على أن أهداف الحرب الإسرائيلية تظل تتمثل في إعادة جميع الرهائن إلى وطنهم وتدمير حماس.

تلقى نتنياهو ضربة قوية يوم الأحد عندما استقال بيني جانتس، قائد الجيش السابق المنتمي لتيار الوسط، من حكومته الحربية، وذلك بشكل أساسي احتجاجًا على الفشل حتى الآن في وضع خطة لحكم غزة بعد الحرب.

يوم الثلاثاء، التقى بلينكن بغانتس وزعيم المعارضة يائير لابيد، وكلاهما انتقدا بشدة رئيس الوزراء اليميني وسلوكه في الحرب.

كما دفعت واشنطن بقوة من أجل خطة "اليوم التالي" لغزة، وعززت دور الحكم للسلطة الفلسطينية، منافسة حماس، وحثت على اتخاذ خطوات نحو حل الدولتين.

ويرفض نتنياهو وشركاؤه في الائتلاف اليميني المتطرف بشدة فكرة إقامة دولة فلسطينية، بحجة أنها ستشكل تهديدا أمنيا لإسرائيل و"تكافئ الإرهاب".

وقال بلينكن يوم الثلاثاء "يجب أن تكون هناك خطة سياسية واضحة وخطة إنسانية واضحة لضمان عدم سيطرة حماس بأي شكل من الأشكال على غزة وأن إسرائيل قادرة على المضي قدما نحو أمن أكثر ديمومة".

– “حصار ودمار” –

واندلعت حرب غزة بعد هجوم نفذته حماس في 7 تشرين الأول/أكتوبر وأسفر عن مقتل 1194 شخصا، معظمهم من المدنيين، بحسب حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس استنادا إلى أرقام رسمية إسرائيلية.

كما احتجز المسلحون 251 رهينة. وتم إطلاق سراح أكثر من 100 شخص خلال هدنة نوفمبر/تشرين الثاني. وبعد أن أنقذت القوات الخاصة أربعة أسرى يوم السبت، لا يزال 116 رهينة في غزة، على الرغم من أن الجيش يقول إن 41 منهم لقوا حتفهم.

شن الجيش الإسرائيلي هجوما مدمرا على قطاع غزة خلف ما لا يقل عن 37124 قتيلا، غالبيتهم من المدنيين، وفقا لوزارة الصحة في القطاع الذي تسيطر عليه حركة حماس.

وبمقتل الإسرائيليين الأخيرين في رفح يرتفع إجمالي الخسائر العسكرية التي تكبدها الجيش في الحملة العسكرية على غزة منذ بدء الهجوم البري في 27 أكتوبر/تشرين الأول إلى 298.

وحرم الحصار الإسرائيلي سكان غزة البالغ عددهم 2.4 مليون نسمة من معظم الغذاء والمياه النظيفة والأدوية والوقود ودفع الكثيرين إلى حافة المجاعة.

وفي جباليا شمال غزة، قالت سعاد القنوع إن طفلها الصغير أمجد يعاني من سوء التغذية.

وقالت لوكالة فرانس برس "لقد دمرت هذه الحرب حياتنا وقلبتها رأسا على عقب". "لا يوجد طعام ولا شراب. هناك حصار ودمار في كل مكان."

ومن المقرر مناقشة مستقبل غزة وسبل تعزيز الإغاثة الإنسانية في مؤتمر على شواطئ البحر الميت في الأردن يوم الثلاثاء، سيحضره رؤساء وكالات الأمم المتحدة وبلينكن وزعماء عرب.

وقالت وزارة الخارجية الأردنية إن الاجتماع سيناقش "الاستعدادات للتعافي المبكر ويسعى للحصول على التزامات باستجابة جماعية ومنسقة لمعالجة الوضع الإنساني في غزة".









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي