صدق أو لا تصدق سيارة بوغاتي الجديدة يمكن طلبها مع محطة بترول في المنزل

الأمة برس
2024-05-30

(عرب جي تي)

في خبر صادم للغالية حتى بالنسبة لعالم الأثرياء ولكن صدق أو لا تصدق سيارة بوغاتي الجديدة يمكن طلبها مع محطة بترول في منزل العميل !

نحن نتحدث عن بديلة بوغاتي تشيرون ، المرجح إطلاقها رسمياً خلال الشهر القادم من صيف 2024 ، ولكنها لن تصل إلى العملاء قبل عام 2026 إن شاء الله وفقاً لموقع عرب جي تي.

عندما يكون لدى عملاء ملايين الدولارات لترفيه بها عن أنفسهم وتوفير ممتلكات وأمور خاصة تميزهم عن باقي سكان كوكب الأرض ، وهنا لا يوجد حدى أقصى لتكلفة المواصفات الخاصة التي يطلبها المشترين .

لدى الرئيس التنفيذي لـ شركة بوغاتي ريماك ( Bugatti Rimac ) ، السيد ماتي ريماك ( Mate Rimac ) ، فكرة جامحة تتمثل في توفير محطة وقود خاصة عند شراء سيارة نادرة بالتأكيد . هذه فكرة تليق بالشخص البالغ من العمر 36 عام والذي أسس شركة ريماك الكرواتية الصانعة لـ سيارات كهربائية خارقة مثل ؛ ريماك نيفيرا ، و ريماك كونسبت ون ، والذي استحوذ على شركة بوغاتي الفرنسية من شركة VW الألمانية .

هذه الفكرة التي قد يتم تطبيقها كمواصفة اختيارية تعمل على تسهيل عملية تعبئة الوقود في سيارات بوغاتي ، حيث أن من يمتلك هذه السيارة لا يجعل أي سائق يعمل لديه يقود تحفته النادرة ويذهب بها إلى محطة البترول ونرجح أن هذه الفئة من الأشخاص لا يفضلون الذهاب بنفسهم إلى المحطات ، مما يجعل من توفير هذه المواصفة أمر جذاب بالنسبة لعالم الأثرياء .

يعتقد رجل الأعمال الكرواتي أن محرك الاحتراق ICE لا يزال أمامه مستقبل طويل ، ربما ليس بالوقود الأحفوري لأنه يقترح أنه يمكن ملء تلك المحطات بالوقود الصطناعي بدلاً من ذلك . وفي حديثه في قمة مستقبل السيارة التي نظمتها صحيفة فايننشال تايمز ( Financial Times ) في لندن ، شارك ماتي ريماك رؤيته : ” يمكنك أيضاً إنشاء بعض محطات وقود بوغاتي الجميلة في منازل أصحاب هذه السيارات الخارقة ، وتزويدها بالوقود الصطناعي ” .

ليس من المفاجئ أن رئيس الشركة قد طرح موضوع الوقود الصطناعي ، الذي سبق وتحدثنا عنه في إحدى حلقات برنامج دردشة ، تقوم شركة بورش ، التي تمتلك 45% من شركة بوغاتي ريماك ، بتصنيع الوقود الإلكتروني في مصنع تجريبي في تشيلي منذ ديسمبر 2022 ، ويتم إنتاجه من الماء وثاني أكسيد الكربون مع طاقة الرياح ، مما يتيح لمحرك الاحتراق الداخلي أن يكون لديه عملية محايدة لثاني أكسيد الكربون تقريباً .

يهدف المصنع إلى إنتاج حوالي 14.5 مليون جالون سنوياً بحلول منتصف العقد وزيادة الإنتاج إلى 145 مليون جالون بحلول عام 2027 إن شاء الله . وسيظل ذلك بمثابة قطرة في بحر في المخطط الكبير للأشياء ، حيث نرى كيف أن هناك ما يقرب من 1.4 مليار جالون من خزانات الوقود خاص بالسيارات التي تسير على الطريق اليوم . ومع ذلك عليك أن تبدأ من مكان ما ، حتى لو كانت نسبة الإنتاج قليلة بالنسبة لحجم الطلب .

لم يذكر ماتي ريماك اتصال بورش بهذا الموضوع ولكن لن تكون فكرة غريبة وضع محطة بترول eFuel مع كل سيارة بوغاتي بعد بضع سنوات من الآن . بعد كل شيء ، تم تصنيع هذه السيارات بأعداد محدودة ؛ 450 سيارة بوغاتي فيرون ، و 500 سيارة بوغاتي تشيرون ، وأصحاب هذه السيارات الخارقة بالكاد يقودونها على أي حال ، لذلك لن يكون الطلب مرتفعاً إلى هذا الحد .

وفي ملاحظة ذات صلة ، سيتم عرض سيارة بوغاتي الجديدة الخارقة القادمة لأول مرة في 20 يونيو ، ويتم وصفها بأنها نموذج جديد تماماً . قال ريماك أنه لم يتم نقل أي قطعة من نيفيرا أو تشيرون . ومضى يقول إنه سيكون لها تصميم خارجي متطور مدمج مع ” بعض الأشياء المجنونة ” ، وفي الداخل سيكون هناك تعزيز في الجودة .









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي