«أوبن إيه آي» تبدأ تدريب نموذج جديد «رائد» للذكاء الاصطناعي

الأمة برس
2024-05-29

شعار أوبن إيه آي  (ا ف ب)

قالت شركة «أوبن إيه آي»، إنها بدأت تدريب نموذج جديد رائد للذكاء الاصطناعي من شأنه أن يحل محل تقنية «جي بي تي 4 (GPT- 4)» التي تدعم تطبيق الدردشة الشهير «تشات جي بي تي (ChatGPT)» وفقاً لموقع الشرق الأوسط.

ووفق صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية، فقد قالت «أوبن إيه آي»، وهي واحدة من الشركات الرائدة في مجال الذكاء الاصطناعي في العالم، في تدوينة إنها تتوقع أن يحقق النموذج الجديد «المستوى التالي من القدرات» التي تخطط للوصول إليها في سعيها لبناء «الذكاء العام الاصطناعي»، وهو نظام آلي يمكنه أن يفعل أي شيء يمكن للعقل البشري أن يفعله.

ووفقاً للشركة، فإن النموذج الجديد «سيكون بمثابة المحرك لمنتجات الذكاء الاصطناعي بما في ذلك روبوتات الدردشة، والمساعدون الصوتيون، ومحركات البحث، ومولدات الصور».

وقالت «أوبن إيه آي» أيضاً إنها تقوم بإنشاء لجنة جديدة للسلامة والأمن لاستكشاف كيفية التعامل مع المخاطر التي قد يشكلها النموذج الجديد والتقنيات المستقبلية.

ويختلف الخبراء حول متى ستنجح شركات التكنولوجيا في تطوير أنظمة الذكاء العام الاصطناعي، لكن الشركات بما في ذلك «أوبن إيه آي» و«غوغل» و«ميتا» طورت قدراتها بشكل مطرد في مجال الذكاء الاصطناعي خلال العقد الماضي.

ويتيح برنامج «جي بي تي 4» الخاص بشركة «أوبن إيه آي»، الذي جرى إصداره في مارس (آذار) 2023، لروبوتات الدردشة والتطبيقات البرمجية الأخرى الإجابة عن الأسئلة، وكتابة رسائل البريد الإلكتروني، وإنشاء أوراق بحثية، وتحليل البيانات.

ويمكن للنسخة المحدثة من التكنولوجيا «جي بي تي - 40»، التي جرى الكشف عنها هذا الشهر، إجراء محادثة صوتية واقعية، والتعامل مع النصوص والصور.

وقد يستغرق «التدريب» الرقمي لنماذج الذكاء الاصطناعي شهوراً أو حتى سنوات. وبمجرد الانتهاء من التدريب، تقضي شركات الذكاء الاصطناعي عادةً عدة أشهر أخرى في اختبار التكنولوجيا وضبطها للاستخدام العام.

وقد يعني ذلك أن نموذج «أوبن إيه آي» التالي لن يصبح متاحا قبل تسعة أشهر إلى سنة أو أكثر.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي