معرض "فيفاتك" في باريس يسلط الضوء على الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا المستدامة

ا ف ب - الأمة برس
2024-05-21

(ا ف ب)

يسلّط معرض "فيفاتك"، وهو أكبر حدث أوروبي للتكنولوجيات الحديثة، الضوء على الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا المستدامة، في نسخته الثامنة التي تنطلق الأربعاء في باريس.

ومن المتوقّع أن يشهد المعرض الذي سيُقام حتى السبت في بورت دو فرساي، عدد زوار يعادل أقلّه ما شهدته نسخة 2023 أي 150 ألف زائر، مع أكثر من 11 ألف ممثل عن شركات ناشئة وما لا يقل عن 2500 مستثمر.

وسيتطرّق الجميع في مداخلاتهم إلى الذكاء الاصطناعي، ومن بينهم المشارك في تأسيس شركة "أنثروبيك" داريو أمودي، والمشارك في تأسيس الشركة الفرنسية "ميسترال ايه آي" ورئيسها أرتور مينش، ومدير مختبر الأبحاث المتعلقة بالذكاء الاصطناعي التابع لمجموعة "ميتا" يان لو كون.

ويقول المدير العام لـ"فيفاتك" فرنسوا بيتوزيه، في حديث عبر وكالة فرانس برس "سندخل في صلب الموضوع. نرغب في وقف المناقشات النظرية بشأن الذكاء الاصطناعي والتركيز على ابتكارات ملموسة".

ستكون شركة "اوبن ايه آي" الأميركية، مُبتكرة برنامج "تشات جي بي تي" الشهير، حاضرة في الحدث، وستقدّم عروضا توضيحية لنسختها الجديدة من البرنامج القادرة على إجراء محادثات شفهية سلسة مع مستخدميها.

وسيتمكن الزوار أيضاً من استكشاف يد اصطناعية تعمل بالذكاء الاصطناعي من ابتكار "إسبر بايونكس"، والتعرف إلى شركة "فيتافلونس" الناشئة التي تستخدم الذكاء الاصطناعي لتسريع اكتشاف الأدوية وإعادة استخدامها، أو حتى شركة تستخدم الذكاء الاصطناعي لرصد المعلومات الكاذبة هي "إيفرديان".

وقد ارتفعت الاستثمارات في الذكاء الاصطناعي التوليدي عالمياً من 1,3 مليار دولار في العام 2022 إلى 17,8 مليار دولار سنة 2023، بحسب تقرير حديث لمنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي.

"تسونامي الذكاء الاصطناعي"

وفي ظل "تسونامي الذكاء الاصطناعي" الذي يشهده العالم، يوصي مدير الأبحاث في شركة "سي سي اس إنسايت" بن وود، بتوخي الحذر.

ويقول لوكالة فرانس برس "علينا أن نكون قادرين على شرح المزايا للمستهلكين بوضوح لأننا نقترب بسرعة من مرحلة إرهاق مرتبطة بالذكاء الاصطناعي".

وستكون التكنولوجيا المستدامة أيضاً موضوعاً رئيسياً في المعرض، مع شركات من أمثال "فاليو بارك" الفرنسية الناشئة، التي تستخدم مياه البحر العميقة لتبريد المباني، و"تيسلا" التي ستركّز على تقنيات التنقل الجديدة.

ومن بين النجوم الآخرين المتوقع حضورهم جون كيري الذي كان مبعوثا خاصا لشؤون المناخ للرئيس جو بايدن ووزيراً سابقا للخارجية، والمديرة العامة لمنصة "اكس" ليندا ياكارينو، ورئيسة منصة "سيغنل" للتواصل ميريديث ويتاكر.

ويضم برنامج المعرض أيضاً قادة فرنسيين مثل رئيس مجموعة "ال في ام اتش" للمنتجات الفاخرة برنار أرنو، ورئيسة شركة "أورانج" للاتصالات كريستيل إدمان، بالإضافة إلى شخصيات أوروبية من أمثال المفوض الأوروبي للشؤون الرقمية تييري بريتون، ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال.

وسيركّز المعرض على الحضور الدولي الذي "لم يتم تطويره بعد بما يكفي"، بحسب فرنسوا بيتوزيه.

ويقول بيتوزيه "هذه المرة، ستكون 120 دولة مُمَثَّلة، وسيضم المعرض 40 جناحاً وطنياً"، مع زيادة بنسبة 30% في عدد الدول الأوروبية مقارنة بالعام الفائت.

وبعد كوريا الجنوبية والهند في السنوات السابقة، تحلّ اليابان ضيفة شرف على المعرض هذا العام، مع ارتقاب حضور نحو أربعين ممثلاً لنظامها التكنولوجي.

ويهدف "فيفاتك" أيضاً إلى أن رفع نسبة التمثيل النسائي في القطاع لتصل إلى 45%.

ويشير بيتوزيه إلى أن "الأمر يتعلق بالتمثيل، ولكن بالأهمية أيضاً"، لإظهار "أن للمرأة مكانتها أيضاً" في القطاع التكنولوجي.

ولم يتم حتى اليوم تأكيد حضور الرئيس إيمانويل ماكرون الذي عادة ما يزور المعرض كل سنة.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي