مواقف خجولة من نجوم مهرجان كان السينمائي بشأن الحرب في غزة

ا ف ب - الأمة برس
2024-05-18

الممثلة الفرنسية ليلى بختي تضع شعار البطيخ الذي يرمز لدعم القضية الفلسطينية، خلال عرص فيل" فوريوزا: إيه ماد ماكس ساغا" في مهرجان كان السينمائي في 15 أيار/مايو 2024 (ا ف ب)

بينما ينعكس النزاع بين إسرائيل وحماس في قطاع غزة بشكل كبير على الجامعات ومواقع التواصل الاجتماعي، يفضّل النجوم الحاضرون في الدورة السابعة والسبعين من مهرجان كان السينمائي إظهار دعم رمزي ومحدود.

صعد الممثل فيليب توريتون سلالم المهرجان الثلاثاء معلّقاً شريطاً أصفر على سترته، في خطوة ترمز لدعم حوالى 250 شخصاً احتجزتهم حماس كرهائن خلال هجومها على الأراضي الإسرائيلية في السابع من تشرين الأول/أكتوبر.

أما الفنانة ليلى بختي، التي سجلت أخيراً رسالة لمنظمة اليونيسف لصالح أطفال غزة، فقد وضعت الأربعاء دبوساً على شكل بطيخ، أحد الرموز المستخدمة للدلالة إلى المقاومة الفلسطينية.

تبدو هذه المواقف متحفظة للغاية في ما يتعلق بالصراع الإسرائيلي الفلسطيني، في وقت ينتشر على تطبيق تيك توك وسم "blockout2024" الذي يدعو مستخدمي الإنترنت إلى حظر حسابات النجوم الذين التزموا الصمت بشأن الحرب في غزة.

ومن بين أهداف هذه التعبئة المؤيدة للفلسطينيين، بيونسيه وكيم كارداشيان اللتان فقدتا بالفعل مئات آلاف المتابعين.

رداً على ذلك، نشر مشاهير مثل الممثل عمر سي، عضو لجنة تحكيم مهرجان كان، دعوة لوقف إطلاق النار على إنستغرام في وقت سابق من هذا الأسبوع.

على السجادة الحمراء في مهرجان كان، جاءت أقوى رسالة حول هذا الصراع حتى الآن من إحدى الناجيات من هجوم حماس في 7 تشرين الأول/أكتوبر، لورا بلاجمان كادار، التي ارتدت فستاناً أصفر عليه صور رهائن إسرائيليين ووشاحاً أسود كتب عليه "Bring them home" ("أعيدوهم إلى ديارهم").

خيار ليس بتاتاً من قبيل الصدفة، إذ أصبح اللون الأصفر رمزاً للتضامن مع الأشخاص الذين ما زالوا محتجزين في غزة.

وكان مقرراً أن تقيم منظمة مؤيدة لإسرائيل الجمعة، عرضا خاصا لفيلم "بيرينغ ويتنس" الذي يتناول شهادات من هجوم السابع من تشرين الاول/اكتوبر أنتجته الحكومة والجيش في إسرائيل، لكنّ الحدث ألغي "لأسباب أمنية"، وفق ما أبلغ المنظمون وكالة فرانس برس.

وهذا الفيلم الذي يتألف من مشاهد التقطتها كاميرات المراقبة أو أخرى صُوّرت عبر الهواتف المحمولة لمهاجمي حماس أو الضحايا أو عناصر الإغاثة، سبق أن عُرض في 14 تشرين الثاني/نوفمبر في الجمعية الوطنية في فرنسا. وكان أيضاً شهد عروضاً خاصة على هامش مؤتمرات بينها منتدى دافوس، بحسب المنظمين.

إجراءات مشددة

ويخلو المهرجان من أي مظاهرات سياسية، لا على صعيد الجمهور، ولا لناحية النجوم على السجادة الحمراء. لكنّ هذا الأمر قد يتغير مع عرض الجمعة لفيلم "La belle de Gaza" ("جميلة غزة")، وهو عمل وثائقي يدور في بيئة مغلقة للغاية للنساء الفلسطينيات المتحولات جنسياً اللاتي لجأن إلى تل أبيب. الممثلة الفرنسية ليلى بختي تضع شعار البطيخ الذي يرمز لدعم القضية الفلسطينية، خلال عرض فيلم " فوريوزا: إيه ماد ماكس ساغا" في مهرجان كان السينمائي في 15 أيار/مايو 2024.

حتى لو كان الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، الذي جرى التطرق إليه من خلال تشدد السلطات تجاه "المهاجرات غير الشرعيات" الآتيات من الضفة الغربية من دون تصاريح عمل، قد تم محوه بالكامل في هذا الفيلم الذي يحمل توقيع يولاند زوبرمان، وحل محله نوع آخر من الصراع الحميم والعالمي.

وفيما تغيب الأفلام الفلسطينية عن المسابقة الرسمية، فإن فيلم "إلى عالم مجهول" للمخرج الدنماركي من أصل فلسطيني مهدي فليفل، يتبع قصة شابين فلسطينيين من أبناء العمومة يجدان نفسيهما في اليونان، بعد فرارهما من مخيم في لبنان. يُعرض الفيلم في فئة "أسبوعا المخرجين".

وفي سوق السينما Marché du film، وهو الأكبر من نوعه في العالم، رفع جناح "الفيلم العربي" لافتة كبيرة تدعو إلى دعم قطاع السينما في الأراضي المحتلة أو صنّاع السينما في المنفى.

أما الفيلم الإسرائيلي الوحيد الذي عُرض هذا العام هو فيلم قصير لأميت فاكنين، طالبة السينما في جامعة تل أبيب. ويركز فيلم "إتس نو تايم فور بوب" على شابة ترفض المشاركة في احتفالات وطنية.

ووُضع الجناح الإسرائيلي تحت مراقبة مشددة للغاية، مع إجراء عمليات تدقيق أمنية صارمة عند المدخل.

وقال فريق السفارة الإسرائيلية لوكالة فرانس برس إنه كانت لديه شكوك حتى اللحظة الأخيرة بشأن الإبقاء على الجناح، بعد أقل من أسبوع من التظاهرات الحاشدة خلال مسابقة يوروفيجن في السويد.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي